رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

دروجبا يتلقى صدمة قوية في انتخابات رئاسة الاتحاد الإيفواري لكرة القدم

ديديه دروجبا أسطورة
ديديه دروجبا أسطورة الكرة الإيفوارية

تلقي أسطورة الكرة الإيفوارية ديديه دروجبا صدمة قوية، بعد خسارته انتخابات رئاسة الاتحاد الإيفواري لكرة القدم التي أقيمت اليوم السبت.

الصدمة التي تلقاها دروجبا لم تكن في خسارة الإنتخابات، ولكن في عدد الأصوات التي حصل عليها، التي لا تتناسب على الإطلاق مع اسم اللاعب وتاريخه وما حققه من إنجازات للكرة الإيفوارية كونه أحد أبرز الهدافين في تاريخ الكرة الإيفوارية.

ترتيب المرشحين

وحل ديديه دروجبا ثالثا في ترتيب الأصوات بين ثلاثة مرشحين خاضوا الانتخابات على مقعد الرئيس برصيد 21 صوتًا.. وجاء ترتيب الأصوات على النحو التالي:

الأول: إدريس ياسين 59 صوتا

الثاني: سوري ديباتيه 50 صوتا

الثالث: دروجبا 21 صوتا

جولة الإعادة

وأقيمت بعد ذلك الجولة الثانية بين إدريس ياسين ديالو وسوري ديباتيه ليفوز الأول بـ63 صوتا مقابل 61.

واعتزل دروجبا ممارسة كرة القدم في 2018 بعد رحلة طويلة لعب فيها لأندية تشيلسي ومارسيليا وجالاتاسراي ومونتريال.

ولعب دروجبا 88 مباراة بقميص كوت ديفوار سجل خلالها 61 هدفا وصنع 11 آخرين.

أزمة مصر والسنغال

شهدت الساعات الماضية أنباء عن توقيع عقوبات على السنغال بعد شكوى اتحاد الكرة المصري على أحداث مباراة الفريقين في الدور الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم.

وكشف فووت أفريكا عن مجموعة من القرارات استقر الفيفا عليها بشأن أحداث السنغال ومصر وهي. 

- اعتماد نتيجة فوز السنغال على المنتخب المصري

- غرامة مالية تتراوح بين 100-200 ألف فرنك سويسري

- توبيخ الاتحاد السنغالي بسبب سوء التنظيم

- حرمان السنغال من جمهوره لمباراتين

وعلى الرغم من ذلك إلا أن لجنة الانضباط في الاتحاد الدولي مازالت لم تعلن بشكل رسمي عن أي عقوبات أو قرارات خاصة بالمباراة أو بالشكوي المقدمة من اتحاد الكرة المصري.

شكوى مصر 

وقدم الاتحاد المصري لكرة القدم شكوى لدى نظيره الدولي "فيفا"، طالب فيها بإعادة مباراة الإياب التي أقيمت في ضيافة السنغال، بسبب التجاوزات وأعمال الشغب من قِبل الجماهير السنغالية، والتي يراها الجانب المصري سببا كافيا لإعادة المباراة.

4 مخالفات    

وتضمنت الشكوى التي تقدم بها اتحاد الكرة المصري، إلى لجنة الانضباط بالفيفا:

أولًا: تعطيل الجمهور السنغالي حافلة البعثة في طريقها للوصول لملعب المباراة، مما أثر في أداء تدريبات الإحماء قبل المباراة بوقت كاف.

ثانيًا: الاعتداء بالزجاجات على اللاعبين وخصوصًا حارس المرمى محمد الشناوي، والاعتداء على البعثة الإعلامية وإصابة أحد أعضائها.

ثالثًا: الاستعانة بمجموعة من المحترفين لاستخدام أشعة الليزر للتأثير في لاعبي مصر أثناء التصدي لركلات الترجيح.

رابعًا: التعدي على قائد منتخب مصر محمد صلاح بالسب بألفاظ خارجة لحظة دخوله إلى ملعب المباراة وقذفه بزجاجات المياه.

قرار انضباط الفيفا 

ومن المقرر أن تنظر لجنة الانضباط في الفيفا في شكوى مصر، خلال الساعات القادمة، بحسب ما أكده شرف الدين عمارة رئيس الاتحاد الجزائري الذي تطالب بلاده بإعادة مباراة منتخبها أمام الكاميرون في إطار نفس التصفيات.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية