رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

فؤاد حميرة يتهم صناع مسلسل كسر عضم بسرقة نص حياة مالحة

فؤاد حميرة
فؤاد حميرة
Advertisements

وجّه الكاتب السوري المعروف، فؤاد حميرة، اتهامات علنية وصريحة للشركة المنتجة لمسلسل ”كسر عضم“ الذي يعرض حاليا على الشاشات، ويعد من أبرز أعمال الموسم الرمضاني في سوريا والعالم العربي، وقال إن نص المسلسل مسروق من نصه ”حياة مالحة“ الذي لم ير النور.

وظهر مسلسل ”كسر عضم“ على عدة محطات تلفزة سورية وعربية مع بدء شهر رمضان المبارك، بمشاركة كوكبة من الفنانين السوريين المعروفين، وإخراج رشا شربتجي، وكتابة وسيناريو وحوار كاتب غير معروف من قبل، اسمه علي معين صالح، ومن إنتاج إياد النجار عبر شركته ”كلاكيت“ للإنتاج الفني.

وفاجأ حميرة الذي يمتلك في جعبته مسلسلات شهيرة، بينها ”غزلان في غابة الذئاب“، متابعيه ومتابعي المسلسل بالقول إن نص ”كسر عضم“ مسروق من نصه ”حياة مالحة“ الذي بدأ تصويره في العام 2011، قبل أن يتوقف سريعا مع بدء الاحتجاجات التي اجتاحت البلاد في ذلك العام.

وقال حميرة في مقطع فيديو نشره عبر حسابه في ”فيس بوك“ إنه لم يشاهد مسلسل ”كسر عضم“ عند بدء عرضه التلفزيوني، لكن قرر مشاهدته بعد أن أشار إليه عدد من متابعيه كونه يحمل أحداثا مشابهة لنصه ”حياة مالحة“ الذي سبق وتم الحديث عنه في الوسط الفني والإعلامي خلال السنوات الماضية التي أعقبت العام 2011.

وفي مقال له، شرح حميرة تفاصيل أكثر عن نصه ونص مسلسل ”كسر عضم“، وقال إن شربتجي هي من بدأت بتصوير مشاهد ”حياة مالحة“ قبل توقفه من قبل ذات الشركة.

وانتقد حميرة، شربتجي لكونها وافقت على إخراج ”كسر عضم“ رغم علمها بأن النص مسروق من نصه ”حياة مالحة“، لكنه أشار في ظهوره عبر الفيديو لكون المخرجة السورية المعروفة دافعت خلال تواصل حديث بينهما عن موقفها، وتمسكت بكون النص للكاتب علي معين صالح رغم إقرارها بوجود تشابه في شخصيات النصين.

ومما قاله حميرة في مقاله: ”تبدأ حكايتنا منذ العام 2011 وقبيل انطلاق الثورة بأشهر حين عرضت على المخرجة رشا شربتجي نص (حياة مالحة).. وبدأت بتصوير بعض مشاهد المسلسل مع شركة كلاكيت التي يملكها اللص والكاذب الأشر إياد نجار، إلا أن التصوير توقف مع بدء أولى مظاهرات الثورة“.

وأضاف حميرة أن ”صاحب شركة (كلاكيت) سبق له تحويل نص (حياة مالحة) إلى الصديق سامر رضوان لتعديل بعض المشاهد، ولأن سامر يملك ضميرا وأخلاقا رفض ذلك وقال لن أمد يدي بأي تعديل على نص كتبه فؤاد حميرة فهو أستاذنا في هذا المجال فكيف نعدل على كتابته؟!!“.

وأوضح: ”ما يهمني هنا هو الكتابة عن مسلسل كسر عضم فهو نسخة مشوهة عن مسلسل حياة مالحة، فأولئك اللصوص هم أغرار حتى حين يسرقون فيشوهون النسخة الأصلية ثم يتباهون بأنهم من جيل جديد للكتابة (ماشاء الله)، أنا أقول نعم هم من جيل العصابات الفكرية“.

واختتم مقاله بالقول: ”عتبي عليك يا رشا لأنك تعرفين النص جيدا، ولكن يبدو أنك كنت في أمس الحاجة إلى أي نص يعيدك للواجهة بعد أن دخلت ذاكرة النسيان.. فكان هذا التآمر في صالحك وقبلته في سبيل عودتك للضوء من جديد، ولكنها للأسف عودة تكرس شخصيتك الهزيلة فكريا الخالية من أي موقف والمنقادة إلى المصلحة الشخصية ولو على حساب تعب وجهد الآخرين“.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية