رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

خالد سليم: حياة كريمة مشروع إعجازي.. ويحتاج إلى عدد أكبر من البيطريين

الدكتور خالد سليم،
الدكتور خالد سليم، نقيب عام الأطباء البيطريين
Advertisements

قال الدكتور خالد سليم، نقيب عام الأطباء البيطريين، إن حياة كريمة مشروع قومي غير مسبوق على المستوى العالمي والإنساني، ونحن نعيد تاريخ بناء مصر في العصر الحديث، وهذا ما يجعل مثل هذه المشروعات تعيد البناء الحديث للدولة، من خلال المشروعات المتكاملة من الأمور التي تشبه الإعجاز وليس الإنجاز.

 

1800 وحدة بيطرية

وأضاف نقيب عام الأطباء البيطريين، في تصريح خاص لـ «فيتو»، أن من ضمن المشروعات التى يتم عليها مبادرة حياة كريمة، إعداد مراكز متكاملة من الخدمات البيطرية، وهذا في الوقت الذي يوجد فيه حوالي 1800 وحدة بيطرية ولا يوجد بها عدد أطباء كاف، بالإضافة إلى الوحدات المستهدفة ضمن المبادرة تحتاج إلى عدد أكبر من الأطباء خلال الفترة المقبلة، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة لصالح الوطن وحماية الثروة الحيوانية بشكل كبير.

 

هيئة سلامة الغذاء

وعلى جانب آخر قال الدكتور خالد سليم، نقيب عام الأطباء البيطريين، إنه من المعروف أن سلامة الغذاء هي أمن قومي، والتي يحرص عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي بشكل كبير في كافة المحافل، لاهتمامه بصحة وسلامة المواطنين، وفي حالة التعمق داخل هذا الأمر سنجد أن نسبة البروتين في غذائنا اليومي من أصل حيواني تمثل 50 %، وهذا ما يجعل الطبيب البيطري متواجدا بشكل يومي في الحفاظ على نسبة البروتين التي يحصل عليها المواطن يوميًّا.

 

وأضاف نقيب عام الأطباء البيطريين، أن القول بأن الأطباء البيطريين لا يحق لهم التواجد في هيئة سلامة الغذاء هو عار تماما من الصحة وغير مقبول، وتم إقرار قانون بتعيين الأطباء البيطريين في عام 2017، ودمجهم في الهيئة، للإشراف على الغذاء من الأصل الحيواني، وكان من المفروض وجود إعداد للاحتياجات من قبل رئاسة الهيئة، ويتم اعتمادها من مجلس الإدارة ومجلس الأمناء.

وتابع: "بعد ذلك يتم رفعها إلى رئيس مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب حيالها حتى يكتمل عقد المنظومة التي سعت إليها مصر حفاظًا على أمن وسلامة غذاء المواطنين، ولكن بالرغم من ذلك لم يتم هذا الأمر لعدة أسباب، أبرزها عدم وجود طلب لنقل الموظفين والموافقة عليه من قبل الهيئة، ولا يوجد في الوقت الحالي إلا طلبات الانتداب فقط".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية