رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

طارق هيبة: حماية المرضى من الهجمات الإلكترونية وبرامج الفدية ضرورة

الرعاية الصحية الرقمية
الرعاية الصحية الرقمية
Advertisements

قال طارق هيبة مدير عام دل تكنولوجيز في مصر وليبيا إن الخطوات التي اتخذها قادة الرعاية الصحية لتحويل الخدمات الصحية اليوم رقميًا ستؤثر بشكل مباشر على رفاهية المواطنين على المدى الطويل وتحمي اقتصادات المستقبل ومع ذلك، فإن إدراك الإمكانات الحقيقية لقطاع رعاية صحية رقمي جديد، والتنقل في عصر البيانات واغتنام الفرص لا يعني فقط الاستعداد للتقنيات المبتكرة ولكن أيضًا مواجهة المخاطر المتزايدة من الهجمات الإلكترونية وبرامج الفدية.

الهجمات الإلكترونية 

قال تحدث الهجمات الإلكترونية كل 11 ثانية، بمتوسط تكلفة على نظام الرعاية الصحية يقدر بـ 11.9 مليون دولار وفي إفريقيا، تضمنت أشكال الجرائم الإلكترونية بشكل أساسي الهجمات الإلكترونية بسبب ارتفاع المدفوعات غير النقدية، فضلًا عن نشر الأخبار المزيفة والتصيد الاحتيالي، وفقًا لتقرير الإنتربول.

وأضاف أنه بغض النظر عن الأرقام، فإن التكلفة البشرية لا تقدر بثمن وتعتمد الأنظمة الصحية التي تعاني بالفعل من التوتر في ظل تراكم مواعيد المرضى على التحولات الرقمية لزيادة المرونة على المدى الطويل لكن الهجمات الإلكترونية التي تعطل العمليات في المستشفيات الكبيرة يمكن أن تعيق إمكانية الوصول إلى بيانات المرضى. 

مما يؤدي إلى تأخير وإلغاء الإجراءات الحساسة، وبالتالي تعرض حياة المرضى للخطر وتتطور التكنولوجيا الإلكترونية الوقائية باستمرار مع ابتكارات جديدة لحماية البيانات ومواكبة الجهات الفاعلة السيئة؛ ومع ذلك، هناك حاجة الآن إلى نهج تعاوني بين القطاعين العام والخاص لزيادة المرونة إلى أقصى حد.

وأوضح أنه في الوقت الذي تتحد فيه الحكومات الدولية لتشكيل دفاعات مشتركة أكثر قوة ضد الهجمات الإلكترونية، ينبغي أيضًا على خبراء الإنترنت ومديري تقنية المعلومات وقادة الصحة العامة العمل نحو الهدف عينه. فتمثل برامج الفدية مشكلة أمنية عالمية على نطاق واسع، ويمكن أن تعيق تقدم الرعاية الصحية إذا لم يتم التعامل معها بشكل حاسم.

جوهر التنمية

قال إن شبكة الإنترنت تعد جوهر البنية الأساسية للرعاية الصحية الرقمية والأساس للتقدم في المستقبل، الأمر الذي يجعلها ضرورية لمكافحة تحديات الرعاية الصحية الحالية وتابعنا مؤخرا قيام إدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر، التابع لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بالاجتماع بممثلي الجهات الوطنية بمصر على رأسها وزارة الصحة، من أجل إجراء مناورات سيبرانية لمحاكاة سيناريوهات الهجمات السيبرانية على البنى التحتية المعلوماتية  للدولة المصرية وذلك بالتعاون مع المركز الوطني للاستعداد لطوارئ الحاسبات والشبكات والمجلس الأعلى للأمن السيبراني وهي تحركات ممتازة من جانب الحكومة المصرية لتدارك أي هجمات سيبرانية محتملة ضد قطاع الصحة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية