رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

في حضور محافظ الإسماعيلية...

صالون الإسماعيلية الثقافي يستضيف الأنبا إرميا رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي | صور

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements

 استضاف صالون الإسماعيلية الثقافي، الذى ينظمه إقليم القناة وسيناء الثقافي برئاسة الكاتب محمد نبيل، وفرع ثقافة الإسماعيلية، برئاسة شيرين عبد الرحمن، الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، وذلك في حضور اللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية، واللواء هشام الطويل السكرتير العام المساعد للمحافظة، وعدد من القيادات الشعبية والتنفيذية والدينية في المحافظة.  

بداية اللقاء  

بدأ اللقاء بعزف السلام الوطني لجمهورية مصر العربية ثم كلمة للكاتب الصحفي محمد نبيل رئيس إقليم القناة وسيناء الثقافي، والتى رحب فيها بنيافة الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، وباللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية، بكافة الحضور، ثم استعرض خلالها السيرة الذاتية للأنبا إرميا.   

شكر وتقدير لمحافظ الإسماعيلية  

ومن جانبه أكد الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، عن خالص محبته وتقديره لشعب الإسماعيلية ومحافظ اللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية بخاصة وإن قضي فترة تجنيده بها وعلى أرض سيناء الحبيبة بإحدى النقاط العسكرية شرق قناة السويس.   

ولفت إلى أن فترة التجنيد أثرت كثيرا في حياته وجعلت له العديد من الأصدقاء المسلمين الذين مازال يتواصل معهم حتى الآن.  

دفاع مشترك بين الشعب والجيش  

وأوضح نيافة الأنبا إرميا إن المصري لا يفرط في أرضه ولا في شعبه بخاصة خلال الفترة العصيبة التي عاشتها مصر في عام ٢٠١٢، والتي أثبت خلالها شعب مصر وجيشه إنه قادر على الدفاع عن وطنه ومقدراته.  

ولفت إلى أن القوات المسلحة الباسلة حفظت مصر في الداخل والخارج وصانت مقدراتها، فهنا في مصر لا فرق بين مسلم ومسيحي ومهما حاولت قوى الشر ان تصنع صدعا بين أبناء الوطن الواحد فلن تتمكن من ذلك لأن الوضع في مصر مختلف منذ فجر التاريخ، حيث مرت غلى مصر العديد من المحن ولم يتمكن أحد من التفريق بين أبنائها.  

وأوضح الأنبا إرميا إن العيش المشترك هو أساس استقرار المجتمع، مشيرا إلى أهمية إدراك  أن التنوع أمر حتمى وبدونه لا يستطيع  المجتمع أن يتقدم في مختلف المجالات،و على الجميع أن يسعى إلى تقديم بلادنا مصر في أفضل صورة كما هى دائما،  لافتا الى أنه لا يوجد دولة في العالم متمسكة بالدين مثل  بلادنا مصر، وأن كافة الأديان تدعو إلى السلام فهو اسم من أسماء الله. 

وتابع: أنه في بيت العائلة المصرية عملنا على الأمور المشتركة والأرضية الواسعة التى تربط الأديان السماوية والقواعد الإيمانية الوحيدة. 

دور الإعلام 

وأوضح رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسى إن هناك عدة أمور يجب أن نهتم بها يأتى في مقدمتها الإعلام فهو من الممكن أن يكون وسيلة للبناء والتطور من خلال تقديم الفكر الصحيح وزرع فكرة التعايش في المجتمع، إلى جانب نشر مفهوم الرأى والرأى الآخر مع التأكيد على المفاهيم الوسطية للأديان، والتركيز على قيم العدل والرحمة والسلام مع تقديم شخصيات دينية متميزة وقيادية، بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم عن الآخر وتقديم نماذج طيبة تكون قدوة لجميع أفراد المجتمع. 

نحن نريد القدوة الحسنة  

كما طالب الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، كافة وسائل الإعلام وصناع الفن بضرورة إبراز النماذج الحسنة في المجتمع وتقديم القدوة التي تستحق أن تدخل بيوت المصريين، وذلك بما يليق ويتواكب مع رؤية الجمهورية الجديدة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية