رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

أهالي قرية ملو بالقليوبية يستعدون لتشييع جثمان الفنانة الراحلة عايدة عبد العزيز

 الفنانة الراحلة
الفنانة الراحلة عايدة عبد العزيز
Advertisements

سادت حالة من الحزن قرية ملو مركز بنها مسقط رأس الفنانة الراحلة عايدة عبد العزيز التي لفظت أنفاسها الأخيرة أمس الخميس، ومن المنتظر تشييع جثمانها اليوم بمقابر 6 أكتوبر.

وتجمع العشرات من عائلتها المقيمين بالقرية، وتواجهوا لمحل إقامتها بالقاهرة للمشاركة في توديع جثمانها عقب صلاة الجمعة.

وفاة الفنانة عايدة عبد العزيز 

وقال خالد أبو نصير، ابن عم الفقيدة: إن الفقيدة عاشت بالقرية قبل خولها التمثيل، وعملت مدرسة بالقرية قبل أن ترحل للقاهرة وتدخل عالم الفن لكنها كانت دائمة الزيارة للقرية ولم يمنعها في السنوات الأخيرة سوى المرض الذي ألم بها حيث كانت لا تتحرك كثيرا.


فيما قدم أهالي القرية العزاء لأسرة الفقيدة وعائلتها بعد رحيلها عقب صراع مع المرض، داعين الله عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يلهم أسرتها الصبر والسلوان.


وُلدت عايدة عبد العزيز في  27 أكتوبر 1936، واسمها الحقيقي عايدة عبد العزيز عبد الرحمن، وعملت  في وزارة التربية والتعليم مشرفة على الفرق المسرحية في المدارس.


وفي عام 1962 سافرت عايدة عبد العزيز إلى لندن مع زوجها الفنان أحمد عبد الحليم لاستكمال دراساته العليا في التمثيل والإخراج، فحصلت على دورة تدريبية في الحركة المسرحية والصوت.

 

أنباء إصابتها بالزهايمر

في أيامها الأخيرة كانت خرجت أخبار عن إصابتها بمرض الزهايمر على لسان ابنها، لكن الفنانة المقربة منها رجاء حسين خرجت ونفت هذه الأخبار، وأكدت أنها كانت على تواصل دائم معها وكانت حالتها جيدة ومبتسمة للحياة دائمًا.

عقب وفاة زوجها الراحل أحمد عبد الحليم ظلت تعيش وحيدة في منزلها، وكانت نادرة الظهور في سنواتها الأخيرة.

وكانت الفنانة رجاء حسين قالت في وقت سابق أيضًا: إن ابنتها تعيش في ألمانيا، وكانت لا ترى ابنها شريف عبد الحليم معها إلا في المناسبات، مؤكدة أن الغريب في الأمر أن ابن شقيقة الفنانة القديرة كان يعيش معها، ولكنه فجأة اختفى بعيدًا عنها.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية