رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

علي جمعة يكشف سر بداية أدبيات المسلمين بالبسملة واختتامها بـ والله أعلم

الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة
Advertisements

قال الدكتور علي جمعة، المفتي السابق للجمهورية، إن المسلمين تأثروا في كتابة أدبياتهم بالنسبي والمطلق، فبدأوا بـ"بسم الله الرحمن الرحيم"، ثم يتبعون ذلك بـ"الحمد لله رب العالمين"، التي تفننوا في صياغتها كثيرًا، ثم يأتي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، للإقرار بالإيمان المُطلق.

سر أدبيات المسلمين

وأضاف علي جمعة أنه في مقدمات الكتب، التي ينبغي أن تتم فيها دراسة واعية للبدء بإقرار المطلق، يذكر المسلمون قضية الخلق، والكون من حولنا، ويذكرون نعمة الله علينا بالتعلم، وبالأمر والنهي والتكليف، ويذكرون شيئًا من هموم الدنيا وعوارضها، كما يقرون بمحدودية الإنسان وضعفه. وكتبوا في نهاية اجتهادهم أو بحثهم (والله تعالى أعلى وأعلم)
وكتب الدكتور علي جمعة تدوينة على الفيس بوك "لقد تأثر المسلمون في كتابة أدبياتهم بفكرة النسبي والمطلق، فنراهم يبدءون بالإقرار بالإيمان بالمطلق، وبما يؤدي إليه ذلك الإيمان من الإيمان بالله وبرسله وبالقيم السامية العالية التي شرحناها من قبل"

سر البسملة

وقال "ويتمثل ذلك في بدايات الكتب حيث يبدءون (ببسم الله الرحمن الرحيم) والتي نُحت منها في لغة العرب كلمة (البسملة) للدلالة عليها؛ حيث كثر استعمالها في البدايات، ثم يتبعون ذلك (بالحمد لله رب العالمين) وتفننوا في صياغات الحمد كثيرًا، ثم يذكرون الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم"
وأضاف "ويعللون ذلك وهم يشرحون كلامهم بأن في هذا (البدء بالبسملة والحمدلة) اقتضاء بالكتاب الكريم، حيث بدأ بفاتحة الكتاب بقوله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم * الحمد لله رب العالمين) [الفاتحة: 1، 2]، ولقوله صلى الله عليه وسلم: (كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله فهو أبتر) [الترمذي والدارقطني] 
وتابع جمعة "وفي رواية (بحمد الله) [أبوداود والنسائي في الكبرى، وابن حبان] وفي رواية (بذكر الله) [مصنف عبد الرزاق] وذكر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم امتثالا لقوله تعالى في ذلك: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب:56]، وطلبا للثواب العميم الذين ورد في قوله صلى الله عليه وسلم: (من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشرا) [رواه مسلم]. وأداء لواجب النبي صلى الله عليه وسلم في نفوسنا من تعظيمه وتوقيره وحبه"

الإقرار بالمطلق

وقال "وفي أثناء مقدمات الكتب التي ينبغي أن تتم فيها دراسة واعية للبدء بهذا الإقرار (أعني الإقرار بالمطلق) يذكرون قضية الخلق، والكون من حولنا، ويذكرون نعمة الله علينا بالتعلم، وبالأمر والنهي والتكليف، ويذكرون شيئًا من هموم الدنيا وعوارضها وشواغلها ومشاغلها"

وأضاف "ويقرون بمحدودية الإنسان وبضعفه، وبأنه يحتاج أن يضيف الاستغفار لله رب العالمين مع طلب المعونة والتوفيق إلى ذلك الحمد الذي بدء به، وقد يقرون مع ذلك بالشهادتين كمدخل معرفي مربط ما يقولونه من نسبي بما يؤمن به من مطلق". 


واختتم قائلًا: "وتراهم يقولون في نهاية اجتهادهم أو بحثهم (والله تعالى أعلى وأعلم) أو (والله أعلم) وهي كلمة حكيمة تدل على أمور منها: أنه يعلن أن علمه محدود وأن حواسه التي تتلقى الواقع من حوله محدودة، وأن الدماغ الذي هو محل التفكير وأداته محدود كذلك، ومعنى هذا أنه مع اجتهاده وتعامله مع الواقع وبحثه يعترف بأنه محدود، ويبدو أن الذات لا تتضخم حينئذ ولا يغتر الإنسان بما قد توصل إليه، ويترك فرصة كبيرة من ورائه لقضايا القطع واليقين والجزم في مقابلة قضايا الظن"
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية