رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مشاهد جريئة ومثلية.. القصة الكاملة لأزمة فيلم أصحاب ولا أعز لـ منى زكي

فيلم أصحاب ولا أعز
فيلم أصحاب ولا أعز
Advertisements

تصدر فيلم أصحاب ولا أعز للفنانة منى زكي والفنان إياد نصار خلال الساعات الماضية محرك البحث جوجل ومواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد عرضه على منصة "Netflix"، حيث تعرض لبعض الانتقادات على محتواه وما تضمنته أحداثه.

قصة فيلم أصحاب ولا أعز 

والفيلم المأخوذ عن الفيلم الإيطالي الشهير "Perfect strangers" بات هو النسخة رقم 19 التي يتم تقديمها حول العالم من الفيلم الإيطالي الشهير.

الفيلم يدور حول 7 من الأصدقاء، يلتقون على العشاء في ليلة خسوف القمر، لتطرأ إلى ذهنهم فكرة مجنونة، بعدما قرروا اللعب من خلال البوح بكل ما يرد إلى هواتفهم خلال تواجدهم معا، وهو ما يتسبب في أزمات كبرى، والكشف عن أسرار لم تكن معلومة من قبل.

انتقادات فيلم أصحاب ولا أعز 

وفور عرضه تعرض الفيلم لانتقادات كثيرة، دارت في معظمها حول ما احتوى عليه من أفكار يرى البعض أنها لا تناسب المجتمع العربي، وألفاظ لم تكن تسمع في الأعمال العربية من قبل.

كما جاء المشهد الافتتاحي صادما لبعض الجمهور، إذ تظهر منى زكي وهي تتخلى عن ملابسها الداخلية وتخبئها في حقيبتها خلال توجهها وزوجها لزيارة أصدقائهما، وتكشف الأحداث فيما بعد عن ارتباطها عبر الانترنت بشخص ومحادثته رغم أنها متزوجة من إياد نصار خلال الأحداث.

كما أثار الفيلم انتقادات كبيرة بسبب ظهور أحد أبطاله مثلي الجنس، وهو الفنان اللبناني فؤاد يمين، واتهم الفيلم بالترويج للمثلية الجنسية، إلى جنب ظهور منى زكي بجرأة غير معهودة عليها، خاصة أنها تقدم دور زوجة مصرية.

أما الانتقاد الآخر فهو انتقاد فني حيث أكد الكثيرين أنه أخذ نصا ومضمونا عن الفيلم الإيطالي دون أحداث أي إبداع فني أو تغيير لصناعه العرب، حتى يمكن تمييزه عن العمل الأجنبي.

فيلم أصحاب ولا أعز 

العمل الذي يعد التجربة الإخراجية الأولى لمخرجه وسام سميرة، يتشارك في بطولته عدد كبير من الفنانين أبرزهم منى زكي وإياد نصار ونادين لبكي وعادل كرم وجورج خباز.

أول تعليق من منى زكي 

وفي أول تعليق للفنانة منى زكي بعد عرض الفيلم عبر حسابها الشخصي على موقع الصور الشهير "انستجرام" كتبت قائلة: "من دواعي سروري أن أعمل مع كل من شارك في هذا الفيلم، بدءًا من جميع زملائي والمنتجين وكل الفريق أمام الكاميرا وخلفها بالطبع".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية