رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مسعود يتابع مبنى وحدة الأورام والغسيل الكلوي بالسعديين في الشرقية

مسعود يتابع مبنى
مسعود يتابع مبنى الاورام بالسعديين

قام  الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بالمرور على مستشفي السعديين المركزى، لمتابعة انتظام سير العمل، والخدمات الطبية المقدمة للمرضي، ومتابعة تنفيذ الأعمال الجارية لتطوير ورفع كفاءة الأقسام الطبية بالمستشفي، والتي تأتي بعد توقيع معالي محافظ الشرقية بروتوكول تعاون بين محافظة الشرقية واحدى هيئات المجتمع المدنى والداعمة للقطاع الصحى بالشرقية 

 

60 ماكينة غسيل كلوى 

 ذلك بالاضافة الى  ورفع كفاءة قسم الكلي الصناعي، ومحطة معالجة المياه، وقسم الحضانات بمستشفي السعديين، شامل البنية التحتية والأجهزة الطبية المطلوبة، مع عمل التوسعات اللازمة للأقسام الطبية بما يتناسب مع معايير الجودة وسياسات مكافحة العدوى، واستيعاب أكبر عدد من المرضى، بواقع ١٥ ماكينة غسيل كلوى بمشتملاتها، ليصل الإجمالي إلي ٦٠ ماكينة غسيل كلوي، وعدد ١٥ حضانة ليصل الإجمالي إلي ٣٥ حضانة، بتكلفة إجمالية ١٧ مليون جنيه.

تعليمات المحافظ 

وقال محمود عبد الفتاح المتحدث الرسمى عن مديرية الشئون الصحية بمحافظة الشرقية  ان ذلك يأتى استكمالا للمتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية بمحافظة الشرقية، وتنفيذًا لتوجيهات  الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية

قسم الكلى الصناعى 

 واضاف أن وكيل وزارة الصحة تابع ايضا  أعمال التطوير الجارية لإنشاء قسم الكلي الصناعي الجديد بالدور الأرضي بالمبني العلاجي، والوقوف علي أخر المستجدات، موجهًا مقاول المشروع بسرعة الإنتهاء من الأعمال لدخول الأقسام الطبية الخدمة في أقرب وقت، 

مبنى الاورام 

كما تفقد وكيل الوزارة الأعمال الجارية بمبني علاج الأورام الجديد، والذي يأتي ضمن خطة التطوير بالمستشفي، ومن المقرر زيادة القوة الإستيعابية إلي ٤٠ سرير لمرضي علاج الأورام "خارجي" وتقديم الخدمة لعدد ٤٠ مريض بالجلسة الواحدة بدلًا من ١٠ حاليًا.

تواجد القوى البشرية 

كما أطمأن وكيل الوزارة علي الخدمة الطبية المقدمة للمرضي بقسم الاستقبال والطوارئ، والتأكد من توافر الأدوية والمستلزمات الطبية، ومن تواجد القوي البشرية بأماكن تقديم الخدمة الطبية، موجهًا بتوفير كافة أوجه الرعاية الطبية للمرضي بالمستشفي.

تاريخ المستشفى 

وكان مستشفى السعديين قد تبرع بارضه  واقام مبناه  احد قيادات العمل الخيرى قبل ثورة يناير 2011 وذلك لتخفيف الضغط على المستشفى المركزى بمدينة منيا القمح وذلك نظرا لقربه من المدينة واتساع مساحته وكثرة حجراته  

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية