رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إخلاء سبيل المواطن السعودي المحتجز في فرنسا على خلفية قضية خاشقجي

الصحفي جمال خاشقجي
الصحفي جمال خاشقجي

قرر الادعاء الفرنسي اليوم الأربعاء إخلاء سبيل المواطن السعودي الذي ألقي القبض عليه في باريس في وقت سابق فيما يتعلق بقضية اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

 

 مذكرة الاعتقال 

وأعلن الادعاء الفرنسي أن عملية التحقق من هوية المقبوض عليه خلصت إلى أن مذكرة الاعتقال لا تنطبق عليه.

وكانت إذاعة "آر. تي. إل" الفرنسية ذكرت  مساء امس  الثلاثاء، أن قوات الأمن اعتقلت أحد المشتبه بهم في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في فرنسا.

 

وقالت الإذاعة الفرنسية إنه تم اعتقال خالد بن عائض العتيبي، 33 عامًا، العضو السابق في الحرس الملكي السعودي، صباح الثلاثاء في مطار شارل ديجول أثناء استعداده للتوجه إلى الرياض.

 

مقتل خاشقجي 

وأفادت مصادر أمنية وقضائية بأن أحد المشتبه بهم السعوديين في مقتل جمال خاشقجي اعتقل في فرنسا يوم الثلاثاء 7 ديسمبر.

 

وبحسب معلومات RTL فإن خالد عائض العتيبي، يعد أحد الأعضاء المزعومين في الكوماندوز الذي اغتال الصحفي السعودي في القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر 2018.

 

وأوضحت الإذاعة الفرنسية أن خالد بن عائض العتيبي مطلوب من قبل الإنتربول بعد مذكرة توقيف بتهمة اغتيال صادرة عن تركيا.

 

 الاعتقال القضائي 

وأضافت أنه تم وضعه رهن الاعتقال القضائي من قبل شرطة الجو وشرطة الحدود والتي تسعى بشكل خاص لتأكيد هويته بشكل نهائي.

 

وبينت أن الرجل البالغ من العمر 33 عاما كان يحمل جواز سفره الحقيقي، وبالتالي سافر باسمه الحقيقي.

 

وقال مصدر قضائي إن خالد عايد العتيبي "يخضع لإجراءات تسليمه لتركيا"، مضيفا أنه سيتم تقديم السعودي إلى مكتب المدعي العام بباريس صباح اليوم الأربعاء، والذي سيبلغه بأمر التوقيف.

 

وكانت السفارة السعودية في باريس  قالت مساء أمس الثلاثاء، إن الشخص المعتقل فيما يتصل بمقتل الصحفي جمال خاشقجي لا علاقة له بالواقعة وتتوقع إطلاق سراحه فورا.

 

وأضافت السفارة في بيان لها عبر حسابها الرسمي على موقع التدوينات القصيرة " تويتر": " إشارة إلى ما تم تداوله في وسائل الإعلام حول توقيف مواطن سعودي يشتبه به في قضية المواطن جمال خاشقجي، تود سفارة المملكة في فرنسا التوضيح بأن ما تم تداوله غير صحيح، وأن من تم إيقافه لا علاقة له في القضية المتناولة.

Advertisements
الجريدة الرسمية