رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بيلاروس: سنعلن عن تدابير جوابية ردا على العقوبات الغربية

رئيس الوزراء البيلاروسي
رئيس الوزراء البيلاروسي رومان جولوفتشينكو
Advertisements

أعلن رئيس الوزراء البيلاروسي رومان جولوفتشينكو أن بلاده ستعلن عن "تدابير جوابية" ردًّا على العقوبات الغربية بعد عطلة نهاية الأسبوع.

وفي تصريح لقناة "بيلاروس-1" تعليقًا على العقوبات الغربية الجديدة على بيلاروس ولا سيما الحزمة الخامسة من القيود المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي، أوضح جولوفتشينكو أن بلاده "ستتخذ تدابير جوابية للرد على العقوبات الغربية".

وأضاف: "بطبيعة الحال، سنعلن عن قرارات في الأيام القريبة المقبلة، بعد عطلة نهاية الأسبوع مباشرة".

وأكد أن "مينسك لم تهاجم أحدًا، لكن مع إعلان الحرب الاقتصادية ضدها، فإن هذه العقوبات لن تمر دون رد".

وأوضح أن مينسك لن تستخدم جميع الأدوات المتاحة لديها للرد على العقوبات، مشيرًا إلى أن "الإجراءات المقبلة لن تكون غير متكافئة بل ستكون موازية وكافية".

 

العقوبات الغربية

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت أن العقوبات الغربية التي تم تبنيها في 2 ديسمبر ضد بيلاروس غير شرعية مثل أي قيود مفروضة بالالتفاف على مجلس الأمن الدولي.

وكان الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، قال إنه سيكون بجانب روسيا إذا ما واجهت عدوانًا من أوكرانيا، وجميع منصاتنا لإطلاق الصواريخ الباليستية النووية العابر للقارات جاهزة.

 

عدوان أوكراني

جاء ذلك في سياق تصريحات أدلى بها لوكاشينكو لوكالة "سبوتنيك"، أوضح خلالها قائلًا: "إذا واجهت روسيا عدوانًا من أوكرانيا فسنكون على اتصال وثيق اقتصاديًّا وقانونيًّا وسياسيًّا، مع روسيا، وهذا هو الشيء الرئيسي".

وأضاف لوكاشينكو أن شبه جزيرة القرم دخلت قوام روسيا في عام 2014 دون قتال، لأن الجيش الأوكراني الذي خدم هناك وخوفًا من انتشار قوات الناتو في شبه الجزيرة، عرض على زملائهم الروس السيطرة على المنطقة.

في السياق ذاته، أكد لوكاشينكو أن جميع منصات إطلاق الصواريخ الباليستية النووية العابرة للقارات في الجمهورية، باستثناء واحدة، جاهزة للاستخدام.

وكان لوكاشينكو قد صرح في وقت سابق بأن "رحلته إلى شبه جزيرة القرم ستعني الاعتراف بشبه الجزيرة كجزء من الاتحاد الروسي"، مشيرًا إلى أن "أكبر صور اعتراف بلادي بسيادة روسيا على القرم هي زيارتي لها ولقائي بالرئيس".

وفي ذات السياق أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أن لديها الأدلة التي تثبت استعداد روسيا شن هجمات على الأراضي الأوكرانية عقب نشر أرتال عسكرية روسية على الحدود مع أوكرانيا.

 

أدلة الهجوم الروسي

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأربعاء: إن الولايات المتحدة لديها أدلة تثبت أن روسيا تعتزم شن هجوم على أوكرانيا.

وأوضح بلينكن خلال مؤتمر صحفي: "في الأسابيع الأخيرة، كثفت روسيا خططها لشن عمل عسكري محتمل في أوكرانيا، بما في ذلك نشر عشرات الآلاف من القوات القتالية الإضافية قرب الحدود الأوكرانية".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية