رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

جهود جامعة المنصورة في مواجهة جائحة كورونا l صور

مؤتمر كوفيد بجامعة
مؤتمر كوفيد بجامعة المنصورة
Advertisements

شهدت جامعة المنصورة اليوم  فاعليات مؤتمر جهود جامعة المنصورة في مواجهة جائحة  كورونا في عامين.

جاء ذلك في إطار تكريم الأطقم الطبية المشاركة في مكافحة فيروس كورونا المستجد، نظمت جامعة المنصورة اليوم الثلاثاء الموافق ٩ نوفمبر ٢٠٢١ مؤتمر " قصة كوفيد ٢٠١٩ في عامين " بقاعة  الدكتور المهدي الباسوسي بمستشفى الأطفال الجامعي.

مؤتمر جامعة المنصورة كوفيد 

بحضور كل من الدكتور  أشرف عبد الباسط - رئيس جامعة المنصورة، الدكتور الهلالي الشربيني - وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى الأسبق،  الدكتور أحمد بيومي شهاب الدين - رئيس جامعة المنصورة الأسبق،  الدكتور أشرف سويلم - نائب رئيس الجامعة السابق لشئون الدراسات العليا والبحوث، العقيد  أحمد خير والعقيد  عمرو رزق ممثلي المخابرات العامة المصرية،  اليوم، الدكتور سعد مكى وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، عدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ بالدقهلية، الأستاذ الدكتور أشرف شومة - عميد كلية الطب جامعة المنصورة، عدد من عمداء الكلية السابقين، الدكتورة  بسمة شومان - وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب،  الدكتور تامر أبو السعد - وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث.

رئيس جامعة المنصورة 

وبحضور  الدكتور  محمد حجازي - المدير التنفيذي لمستشفيات جامعة المنصورة ومراكزها الطبية المتخصصة،  الدكتور الشعراوي كمال - مدير مستشفى المنصورة الجامعي ورئيس المؤتمر، عدد من مديري المستشفى السابقين،  الدكتورة   أمال رشاد والدكتور  وائل زكريا - نواب رئيس المؤتمر،  الدكتور خالد الطوخى  سكرتير عام المؤتمر،  مديري مستشفيات جامعة المنصورة ومراكزها الطبية المتخصصة، السادة أعضاء اللجنتين العلمية والمنظمة للمؤتمر، ممثلين عن الأطقم الطبية بجامعة المنصورة التي قدمت ومازالت تقدم الخدمة الطبية للمصابين بفيروس كورونا المستجد.

جامعة المنصورة 

أشار  الدكتور  أشرف عبد الباسط إلى أن اسم المؤتمر يدل على واقع ما تعرضت له الأطقم الطبية بجامعة المنصورة من مواقف صعبة من فقد بعض الأقارب والزملاء ممن أصيبوا بفيروس كورونا المستجد وتحمل فترات الإصابة به وبذل الجهد المكثف لعلاج المصابين به والخوف الشديد من الإصابة به.

مؤتمر كوفيد 

وأضاف أن الجانب المشرق يتمثل في التكامل بين أقسام مستشفيات جامعة المنصورة ومراكزها الطبية والمجتمع المدني وممثلي مجلسي النواب والشيوخ ومديرية الصحة بالدقهلية في تجهيز مبنى العزل لفيروس كورونا المستجد بمستشفى جامعة المنصورة الرئيسي وإمداده بأحدث الأجهزة.

كوفيد 

ونوه بحرص جامعة المنصورة منذ بداية الأزمة على تصنيع الماسكات والقفازات للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالإضافة إلى تلقى الغالبية العظمى من المنتسبين  للجامعة لقاح الوقاية من الفيروس وبالتخطيط لتطعيم طلاب الجامعة ممن هم أقل من ١٨ عاما.
واستعرض  الدكتور أشرف شومة جهود كلية الطب جامعة المنصورة في دعم جهود الجامعة للتصدي لفيروس كورونا المستجد من التوعية بكيفية التعامل مع الحالات الحرجة حتى نقلها للمستشفى وإنشاء معمل بكلية الطب خاص بالفيروسات.

كوفيد بجامعة المنصورة

وذكر أن ٧٥ فريق طبي يمثلون كلية الطب شاركوا في التصدي للفيروس.
وأكد الدكتور محمد حجازي أن سبب نجاح جامعة المنصورة في مواجهة فيروس كورونا المستجد هو التكامل بين كافة مؤسسات الجامعة من قيادة الجامعة وكلية الطب والأقسام العلمية بمستشفيات الجامعة ومراكزها الطبية وبين مؤسسات المجتمع المدني بمحافظة الدقهلية.

مؤنمر كوفيد 

ويرى الدكتور الشعراوي كمال أن النجاح في مواجهة أية جائحة يتوقف على الوعي بها وتوقع أبعادها والتعاون والتكامل فى التصدى لها وهو ما قامت به جامعة المنصورة على أكمل وجه.
وأشاد بدعم السيد رئيس جامعة المنصورة لمستشفى الجامعة ماديا ومعنويا فى تجهيز مبنى العزل للمصابين بفيروس كورونا المستجد وبتعاون كافة أقسام مستشفى الجامعة في ذلك.
وأثنى على دعم المجتمع المدنى بالدقهلية لمستشفيات جامعة المنصورة وعلى جهود وسائل الإعلام في التعريف بجهود جامعة المنصورة في التصدي لفيروس كورونا المستجد مما شجع عدد من المواطنين على التبرع لهذه المستشفيات.
وقام كل من  الدكتور أشرف عبد الباسط والدكتور أشرف شومة والدكتور محمد حجازي بتكريم ممثلي المجتمع المدني والأطقم الطبية والتمريضية التي تساهم في التصدي لفيروس كورونا المستجد وأعضاء اللجنتين العلمية والتنظيمية للمؤتمر.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية