رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مكتب سعد الحريري يكشف حقيقة خضوعه لعملية جراحية في باريس

سعد الحريري رئيس
سعد الحريري رئيس تيار "المستقبل" اللبناني
Advertisements

نفى المكتب الإعلامي لسعد الحريري رئيس تيار "المستقبل" اللبناني، ورئيس الحكومة الأسبق، خضوعه لعملية جراحية في العاصمة الفرنسية باريس.

وأوضح المكتب الإعلامي للحريري في بيان له أن "بعض المواقع الإلكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي تداولت خبرًا يتعلق بصحة الحريري وخضوعه لعملية جراحية في باريس".

وأضاف أنه "يهم المكتب أن يوضِّح أن الخبر المتداوَل يعود للعام 2019، وأن الرئيس الحريري بخير وصحة ممتازة، ولم يخضع لأي إجراء طبي".

ودعا وسائل الإعلام إلى توخي الدقة، والاستناد إلى ما يصدر عنه في كل ما يتعلق بأخبار الحريري.

 

الرعب يجتاح شوارع لبنان

وكانت حالة من الرعب اجتاحت شوارع لبنان مؤخرًا، بعد إطلاق النار الكثيف في شوارع بيروت وبالقرب من قصر العادل في بيروت.

المشاهد المرعبة سجلتها مقاطع فيديو وصور متداولة، فالأطفال والسيدات في لبنان في حالة ذعر.

وبحسب شهود عيان، هرع الأطفال في المدارس  للاختباء تحت مقاعد الدرس، وهم لا يعرفون مصيرهم في الشوارع التي أصبحت مكتظة بحاملي الأسلحة، فقد كان أحد المسلحين يسير في شوارع بيروت حاملًا "أر بي جي" ومهددًا من يمر.

 

الجيش اللبناني

وحاول الجيش اللبناني السيطرة على حالة الذعر في الشوارع، فقام بإخلاء العائلات المحاصرة وسط الاشتباكات في منطقة الشياح- عين الرمانة، أما النساء فقد أسرعوا إلى مدارس في محاولة للنجاة بأطفالهم المرعوبين.

 

ذكرى الحرب الأهلية بلبنان

وكانت شوارع بيروت كانت على موعد في الآونة الأخيرة مع الرعب والذكرى الأليمة لحرب أهلية لبنانية في ثمانينات القرن الماضي، خلفت الدمار في شوارع لبنان، والعديد من النساء الثكلى والأرامل، في حرب قضت على الأخضر واليابس في بلد الحرية لبنان.

 

أعمال تخريبية في لبنان

وفي وقت سابق، أقدم مجهولون على إطلاق النار على إحدى محطات المحروقات شمالي لبنان، وتكسير جميع محتوياتها من مكنات الوقود والشاشة والكاميرات والواجهات.

وبحسب موقع "لبنان 24" فإن "أهالي منطقة العبدة استفاقوا على تعدي على محطة المصري حيث أقدم ملثمون مجهولون على إطلاق النار على المحطة المذكورة وتكسير جميع محتوياتها من مكنات الوقود والشاشة والكاميرات والواجهات، من دون وقوع خسائر بشرية وفرُّوا إلى جهة مجهولة".

وكان خرج مئات اللبنانيين في تظاهرة غضب  مؤخرًا في شمال لبنان وجنوبها والعاصمة بيروت بسبب ارتفاع جديد في أسعار الوقود بعد أن تخطى سعر صفيحة البنزين 300 ألف ليرة.

وشهدت عدة مناطق احتجاجات شعبية وقطع طرقات، بسبب تردي الأوضاع المعيشية، وارتفاع أسعار المحروقات، حيث تخطى سعر صفيحة البنزين 300 ألف ليرة لبنانية.

وقطع عدد من المحتجين طريق عام البيرة - القبيات شمال لبنان بسبب تردي الأوضاع المعيشية والحياتية.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية