رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

قطع الكهرباء عن 4.5 مليون شخص.. "داعش" يتبنى هجومًا أغرق كابل في الظلام

تنظيم داعش
تنظيم داعش
Advertisements

تبنى تنظيم "داعش ولاية خراسان" في أفغانستان أمس الجمعة، هجومًا استهدف خطًّا رئيسيًّا للكهرباء في العاصمة كابل، وأغرقها في الظلام ليل الخميس.

وقال التنظيم في بيان نشره على قنواته في تطبيق "تيليجرام": إن عناصره فجَّروا عبوة ناسفة ببرج للكهرباء في كابل أول أمس الخميس، ما أدى لقطع التيار.

ومع انقطاع التيار الكهربائي الخميس عند الساعة 18.00 مساء غرقت كابل وسكانها الذين يتخطى عددهم 4.5 مليون نسمة في الظلام، وتم تشغيل المولدات الخاصة في المؤسسات التجارية والأحياء الميسورة.

وجاء في رسالة وجهتها شركة الكهرباء الأفغانية "بريشنا" للمشتركين: "دمَّر انفجار برج كهرباء في منطقة قلعة مراد بك في محافظة كابل، ما أدى إلى انقطاع خط كهرباء بقدرة 220 كيلوفولط، وبالتالي انقطع التيار عن كابل وبعض المناطق".

وأشارت الشركة إلى أنها أرسلت فريقا من المهندسين إلى مكان التفجير، وأن العمل على إعادة ربط الشبكة سيبدأ "عندما تسمح الأوضاع بذلك".

 

مهاجمة البنى التحتية للكهرباء

وخلال النزاع الذي استمر 20 عامًا بين طالبان والحكومة الأفغانية عمد مقاتلو الحركة إلى مهاجمة البنى التحتية للكهرباء.

وبعدما استولت الحركة على السلطة في منتصف أغسطس بدأت بدورها تواجه هجمات وتفجيرات دموية يشنها تنظيم "داعش".
 

وفى سياق آخر، فرضت حركة طالبان المزيد من القيود على الموظفات العاملات في مؤسسات الحكومة في العاصمة كابل.

ومنعت الحركة الكثير من النساء من العودة إلى العمل الأسبوع المقبل، في إشارة تعني أنها ستواصل تقييد حقوق المرأة بعد عقدين من تمتعهن بالحريات في ظل الحكومة السابقة.

 

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن نعمة الله باركزاي، رئيسة قسم التوعية العامة  لطالبان في بلدية كابل: إن العديد من الموظفات طلب منهن عدم الحضور إلى عملهن، مشيرة على أن مسؤولين يعدون خطة جديدة للسماح للنساء بالعمل في المكاتب الحكومية.

 

ولفتت باركزاي إلى أن الخطوة لا تشمل النساء العاملات في قطاعي الصحة والتعليم، وأن رواتب جميع الموظفات الحكوميات سيتواصل دفعها.

 

وكانت حركة  طالبان قد فرضت أثناء سيطرتها على البلاد بين عامي 1996–2001، تفسيرًا متطرفًا للشريعة الإسلامية في الأراضي التي تسيطر عليها، ما أجبر النساء على ارتداء غطاء من الرأس إلى أخمص القدمين في الأماكن العامة، واشتراط أن تكون المرأة برفقة محرم.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية