رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"التموين" تطرح لحوم سودانية طازجة بـ90 جنيهًا في المجمعات الاستهلاكية

لحوم
لحوم
Advertisements

أكد أحمد كمال المتحدث الرسمي، معاون وزير التموين، توفير احتياجات المجمعات الاستهلاكية من اللحوم الحمراء البلدي داخل المجمعات الاستهلاكية.

 

وأكد في تصريحات لـ "فيتو" توافر اللحوم السودانية داخل  المجمعات الاستهلاكية، مشيرا إلى اجتماعات عديدة بين وزارة  التموين مع شركة اتجاهات السودانية والشركة القابضة الغذائية لتوفير اللحوم السودانية الحمراء البلدي الطازجة وزيادة المعروض في المجمعات بنفس الأسعار وهي 90 جنيهًا للكيلو، في الوقت الذي يتراوح سعر اللحوم بالأسواق الأخرى ما بين  120 إلى 150 جنيهًا، فضلًا عن أن سعر كيلو اللحوم البرازيلية بـ65، والدواجن 37 جنيهًا.

 

 

وأوضح "كمال" أن اللحوم السودانية الطازجة، هي لحوم  بلدي تدخل إلى مدينة أبو سمبل بمحافظة أسوان لتغيير المرعى لمدة ثلاثة شهور، وهي لحوم مميزة وأسعارها مناسبة للمواطنين. 

 

وتعد الشركة المصرية السودانية للتنمية والاستثمارات المتعددة نتاج العلاقات الإستراتيجية بين الدولتين الشقيقتين وتعزيز التكامل الاقتصادي واستغلال الموارد الاقتصادية إضافة لكونها سيكون لها دور كبير في التسويق لصادرات البلدين وسد احتياجاتهما في أي أسواق أخرى وتحقيق الأمن الغذائي من خلال تعزيز القيمة المضافة وإنشاء التحالفات الإستراتيجية تحت مظلة الشركة وزيادة التبادل التجاري بين البلدين في مجال صناعة اللحوم والزيوت والسكر وصناعة الخميرة وصناعات السمسم وغيرها من المنتجات الغذائية وغير الغذائية.


وتساهم الشركة في خلق كيانات اقتصادية أخرى بين الدولتين الشقيقتين إضافة إلى توفير آلاف فرص العمل للشباب من البلدين.
 

وكانت الشركة القابضة للصناعات الغذائية قد أكدت أن مصر تساهم بـ 60%  من رأس المال، مشيرة إلى أن التعاون مع شركة اتجاهات السودانية يعود إلي عام 2014، مع إبرام أول عقد معها لتوريد اللحوم السوداني الطازجة.

 

وأوضحت أن شركة اتجاهات السودانية قد تعاقدت مع وزارة التموين لتطوير وإدارة 25 منفذًا تابع للشركة القابضة للصناعات الغذائية متخصصة لبيع اللحوم بنظام الشراكة مع إطلاق علامة تجارية جديدة يطلق عليها "Just Meat "إضافة إلى بيع اللحوم الطازجة داخل منافذ الشركة القابضة للصناعات الغذائية بمجمعاتها الاستهلاكية.

 

ويبحث السوق المصري عن وجهة جديدة لاستيراد اللحوم الحمراء، بعد القفزات السعرية في أسعار اللحوم البرازيلية.

 

ويتحول وجهة المستوردين إلى الاعتماد على السوق الهندي في التعاقدات،بسبب الفجوة الكبيرة بين أسعار اللحوم البرازيلية ونظيرتها الهندية. .

 

يذكر ان هناك تغيرات طرأت على السوق البرازيلي منذ منتصف العام الماضى وتعاقدها على توريد كميات ضخمة للصين بأسعار مرتفعة هو السبب الرئيسي في ارتفاع أسعار اللحوم البرازيلي. 

 

وتسببت هذه التغيرات ساهمت في تحويل وجهات المستوردين المصريين للاعتماد بشكل أساسي على استيراد اللحوم من الهند بنحو 90% مقابل 10% من البرازيل وأسواق أخرى مقارنة بـ60 و40% على التوالي بما قبل أزمة تفشى فيروس كورونا، وفقا لبيانات رابطة مستوردي اللحوم والدواجن، والتي أكدت أن الفترة الأخيرة شهدت ارتفاع أسعار اللحوم المجمدة البرازيلية إلى 5000 و5300 دولار للطن، مقابل 2950 دولارًا فقط للمنتج الهندي.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية