رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الضرائب: دمج منطقة القاهرة رابع بالكامل ومأمورية المعادي

الضرائب
الضرائب
Advertisements

صرح رضا عبد القادر رئيس مصلحة الضرائب المصرية: إنه في إطار استكمال مشروعات التطوير التي تشهدها مصلحة الضرائب المصرية، تم اليوم الانتهاء من دمج  منطقة القاهرة رابع  بالكامل، ومأمورية المعادى ( دخل وقيمة مضافة ) والتي تعد نواة لدمج باقى المأموريات التابعة لمنطقة القاهرة رابع ؛ والتى جارى العمل على تطبيق الدمج عليها، لافتًا إلى أن هذا يأتى تنفيذًا لتوجيهات وزير المالية بالإسراع من وتيرة تطوير ودمج مأموريات المصلحة (دخل، وقيمة مضافة).

وأوضح عبد القادر، أنه تم توزيع العاملين بمنطقة القاهرة رابع ومأمورية المعادى على أماكن عملهم بالمقر الجديد للمنطقة والمأمورية، لافتًا إلى أنه بعد اكتمال دمج باقى المأموريات التابعة لمنطقة القاهرة رابع سيتم تطبيق منظومة الإجراءات الضريبية المميكنة بهذه المأموريات، مشيرًا إلى أن دمج مأموريات ضرائب الدخل ومأموريات القيمة المضافة على مستوى الجمهورية يتم  تدريجيًا وفقًا لخطة زمنية محددة،  وتم البدء بمنطقة القاهرة رابع والمأموريات التابعة لها، ويبلغ عددها 10 مأموريات مدمجة. 

 

ولفت إلى أن الدمج من شأنه توحيد جميع ملفات الممول الضريبية (دخل، قيمة مضافة) في مأمورية واحدة وهى المأمورية التي يتبعها النشاط الرئيسي للممول، الأمر الذي سيؤدي إلي توحيد واجهة التعامل مع المصلحة، وإتاحة التعاملات الإلكترونية من خلال شبكة الإنترنت، والتعامل بإجراءات موحدة وأسلوب متناسق علي كافة الأوعية الضريبية، وكذلك  توفير الجهد والوقت علي الممولين مشيرًا  إلى أنه سيتم تطبيق منظومة الإجراءات الضريبية المميكنة على المأموريات المدمجة  فى منتصف الشهر القادم تيسيرًا على الممولين ولتقديم الخدمات الضريبية بالسرعة والكفاءة المنشودة.  

 

تطبيق الدمج حاليا بشكل مرحلي على المناطق الضريبية

وقال " رئيس مصلحة الضرائب " إن موضوع الدمج يعد من أهم الموضوعات التي تمر بها مصلحة الضرائب حاليًا وهو يعني وجود هيكل تنظيمي موحد لمصلحة الضرائب  ككل يشمل كل من الضرائب العامة وضريبة القيمة المضافة،  وبالتالي فالممول سوف يتعامل مع مأمورية واحدة وملف واحد ورقم ضريبي واحد وبداية واحدة ونافذة واحدة. 

 

وأوضح  أنه  جاري تطبيق الدمج حاليا بشكل مرحلي على المناطق الضريبية على مستوى الجمهورية،  وتم البدء بمنطقة القاهرة رابع من خلال ١٠ مأموريات ضريبية  مدمجة والتي ستتعامل كذلك مع منظومة الإجراءات الضريبية المميكنة،لافتًا إلى أنه سيتم تباعا استكمال دمج باقي المناطق والمأموريات ونشر منظومة الإجراءات الضريبية المميكنة بشكل مرحلي.

 

ووفقًا لتوجيهات رئيس مصلحة الضرائب المصرية بضرورة عمل جولات تفقدية للمأموريات الضريبية المدمجة لمتابعة سير العمل بها،  قام كل من الدكتور السيد صقر رئيس قطاع شئون المناطق والمنافذ والمراكز  ، وأسماء العشرى رئيس منطقة القاهرة رابع، بعمل جولة تفقدية لمقر منطقة القاهرة رابع ومأمورية المعادى، رافقهما خلال الجولة فاطمة محمد رئيس الإدارة المركزية لشئون المناطق، ورواد التغيير والتطوير وهم فريق العمل المكلف بتوفير مقومات النجاح للعاملين بالمأموريات بهدف تحقيق الأهداف المرجوة من عملية الدمج.

 

تطبيق الدمج على منطقة القاهرة رابع

 وأوضح الدكتور " السيد صقر رئيس قطاع شئون المناطق والمنافذ والمراكز " أن تطبيق الدمج على منطقة القاهرة رابع والمأموريات التابعة لها  استلزم تطوير المباني والمنشآت والبنية التحتية، وهذا كله تم وفق خطة موضوعة بشكل مرحلي وفق جدول زمن محدد، نسير فيه بشكل مستقر، لافتًا أن كل هذا التطوير سينعكس بكل تأكيد على تدعيم الثقة بين الممولين والمصلحة وهذا يتحقق من خلال ميكنة كافة الإجراءات.

 

 وأشار " رئيس قطاع شؤون المناطق والمنافذ والمراكز "  إلى أنه حرصًا من المصلحة على تطبيق الدمج بنجاح تم تشكيل فريق عمل من تخصصات مختلفة بالمصلحة يتولى مهمة توفير مقومات النجاح للعاملين فى المأموريات بهدف تحقيق الأهداف من عملية الدمج، موضحًا أن هذا الفريق قام بإجراء العديد من الزيارات  الميدانية  للمأموريات التى يتم تطبيق الدمج عليها، تم خلالها التواصل مع العاملين وتوضيح فلسفة الدمج وبث رسائل الطمأنينة فى نفوسهم وتوضيح أن الدمج يحقق المصالح المشتركة للعاملين والمصلحة.

 

 وأوضحت "أسماء العشرى رئيس منطقة القاهرة رابع "  أنه تم تحديث مقر المنطقة ومقر مأمورية المعادى وتطوير الشبكات، وتوفير مكاتب جديدة وتخصيص أماكن للمكاتب الأمامية، وتحديث المكاتب الخلفية بالمقر، مضيفة  أنه تم عمل أرشيف مركزي بمقر المنطقة مكون من 8 غرف بوحدات متنقلة، وهذا الأرشيف شملت طاقته الاستيعابية أرشيف مأمورية المعادى (دخل وقيمة مضافة ) وكذلك أجزاء من الملفات غير العاملة بمأموريات الدرب الأحمر والمنيل ومصر القديمة.

 

انتقال العاملين بمنطقة القاهرة رابع

وأكدت  " أسماء العشرى " أنه تم  انتقال العاملين بمنطقة القاهرة رابع، ومأمورية المعادى ( دخل وقيمة مضافة ) إلى المقر الجديد، وتم تخصيص مكتب لكل موظف، قائلة  إن النجاح الحقيقي الذى حدث ليس فقط تحقيق الدمج، ولكن أيضًا تحقق رضا العاملين عن هذا الدمج وحرصهم على العمل بروح الفريق وإنجازهم للدمج فى الوقت المحدد له، لافتة إلى حرصها على الاستماع لأى شكوى من العاملين بالمنطقة وحرصها على العمل على حلها.

 

  ومن الجدير بالذكر إن المأموريات التى يتم تطبيق الدمج عليها التابعة لمنطقة القاهرة رابع هي ١٤ مأمورية ليصبحوا بعد الدمج ١٠ مأموريات، وهى مأمورية ضرائب السيدة زينب (دخل)، ومأمورية ضرائب الخليفة ( دخل )، ومأمورية ضرائب الدرب الأحمر(دخل)، ومأمورية ضرائب المنيل(دخل)، ومأمورية ضرائب مصر القديمة (دخل)، ومأمورية ضرائب دار السلام (دخل)، ومأمورية ضرائب البساتين(دخل)، ومأمورية ضرائب المعادي(دخل )، ومأمورية ضرائب حلوان(دخل)، مأمورية ضرائب 15 مايو (دخل)، ومأمورية ضرائب مصر القديمــــة (قيمة مضافة)،  مأمورية ضرائب حلوان (قيمة مضافة)، ومأمورية ضرائب المعادي( قيمة مضافة، ومأمورية ضرائب السيدة زينب (قيمة مضافة).

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية