رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

زوجة معتقل في إيران تطالب بريطانيا بتسديد ديونها لطهران

إيران
إيران
Advertisements

طالبت زوجة بريطاني معتقل في سجن إيفين الإيراني، الحكومة البريطانية بالعمل من أجل إطلاق سراحه بعد رفض آخر التماس قدمه طعنا بالحكم.

إسرائيل

واعتُقل المهندس المتقاعد أنوشه آشوري - إيراني الأصل- (67 عامًا) في أغسطس 2017، فيما كان يزور والدته في إيران وحُكم عليه بالسجن عشر سنوات بمزاعم التجسس لصالح إسرائيل.

 

وقالت زوجته شيري إيزادي، المقيمة في لندن، إن الحكومة البريطانية أعلمتها أن اعتقال عاشوري مرتبط بديون بريطانية قيمتها 400 مليون جنيه إسترليني (550 مليون دولار) مترتبة لإيران في إطار عقد أسلحة، داعية الحكومة البريطانية إلى "تسديد هذا الدين العسكري".

 

ووفقا لوكالة "فرانس برس"، أبلغت طهران عائلة آشوري، السبت الماضي، بأن المحكمة العليا ردّت طلب استئناف قدمه زوجها للطعن على الحكم الصادر بحقه، كما رُفض طلبه بإطلاق سراح مشروط الذي كان يحق له التقدم به بعد انقضاء ثلث مدّة عقوبته في السجن.


وقالت شيري إيزادي، إنه:"كانت هذه ضربة شديدة، لأننا ظننّا أنه ربما كان هناك فرصة ضئيلة".

 

اعتبارات سياسية

وأضافت: "هو سجين صالح، ليس مجرمًا وليس مغتصبًا. هو مجرّد رجل بريء في السجن"، منددة بـ"قضية نابعة عن اعتبارات سياسية".

 

وأشارت إلى أن زوجها استنفد كل الطعون التي يمكنه تقديمها سعيا لإطلاق سراحه.

 

وأضافت:"خلاصنا الوحيد الآن يتوقف على الحكومة (البريطانية) وهذا لا يبشر بالخير، على ضوء المساعي الضئيلة التي قاموا بها حتى الآن".

 

ولا تعترف السلطات الإيرانية بازدواجية الجنسية، وتتعامل مع مواطنيها الذين يحملون جنسية دولة أخرى، على أنهم إيرانيون فقط.

 

وغالبا ما تنتقد طهران المطالبة بالإفراج عن الموقوفين المدانين من مزدوجي الجنسية، وتزعم أن ذلك تدخلا في عمل السلطات القضائية.

 

ويعتبر ناشطون ومنظمات حقوقية أن سجن المزدوجي الجنسية بمثابة احتجازهم رهائن بهدف الضغط على الغرب.

 

وقالت شيري إيزادي: "نحن نكرة عالقون وسط لعبة بين حكومتين".

 

يذكر أن أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، تسجيل ما يقرب من 12 ألف إصابة و197 وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، مشيرة إلى أن إجمالي عدد اللقاحات التي تم تطعيمها لحد الآن بلغت أكثر من 70 مليون جرعة.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية