رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ليس لمهنيته وإنما لقصة حب.. الإطاحة برئيس تحرير أكبر صحيفة في ألمانيا من منصبه

يوليان رايشلت
يوليان رايشلت
Advertisements

أعلنت مجموعة "أكسل شبرينجر" الإعلامية الألمانية، أمس الإثنين، إعفاء رئيس تحرير صحيفة "بيلد" الأكثر انتشارًا في ألمانيا، يوليان رايشلت، من منصبه بأثر فوري.

 

وسيتولى رئاسة تحرير "بيلد" بدلًا عنه يوهانيس بويه (37 عامًا)، الذي يترأس حاليًا تحرير صحيفة "فيلت أم زونتاج" المملوكة أيضًا لمجموعة "أكسل شبرينجر"، بحسب قناة "دي دبليو".

وبرَّرت المجموعة إنهاء التعاون مع رايشلت في رئاسة أكبر صحيفة في ألمانيا قائلة إنها حصلت في الأيام الأخيرة بعد أبحاث صحفية على معلومات جديدة عن السلوك الراهن لرايشلت، وأنها تتبعت هذه المعلومات، وتبين أن رايشلت لم يفصل على نحو واضح بين الشأن الشخصي والمهني حتى بعد إتمام إجراءات الامتثال في ربيع 2021، وأنه لم يخبر مجلس الإدارة بالحقيقة.

ووفقًا للتحقيقات لم يكن هناك "اتهام بالتحرش الجنسي أو الاعتداء الجنسي" بحق رايشلت، ومع ذلك كان هناك اتهام بعلاقات حب بالتراضي مع موظفات في بيلد ومؤشرات على إساءة استخدام السلطة في هذا السياق.

وتم إثبات علاقة سابقة مع موظفة في "بيلد"، واعترفت بها وظل الأمر مثيرًا للجدل حول ما إذا كان هذه الموظفة قد منحت مزايا مهنية نتيجة لذلك.

وكانت الشركة بدأت إجراءات الامتثال ضد رايشلت بعد اتهامات له بإساءة استغلال منصبه واستغلال علاقات التبعية، وراجعت الشركة الاتهامات في إطار إجراء داخلي وخلصت نتيجة المراجعة إلى ضرورة احتفاظ رايشلت بمنصبه آنذاك.

وبعد وقفه عن العمل لفترة محدودة، عاد رايشلت مرة أخرى إلى منصبه.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" أوردت مطلع الأسبوع الجاري تقريرًا مطولًا عن مجموعة "أكسل شبرينجر"، وذلك في إطار سعيها للاستحواذ على مجموعة "بوليتيكو" الأمريكية الإعلامية.

وتطرقت الصحيفة في تقريرها إلى رئيس التحرير رايشلت والاتهامات التي وجَّهت إليه علانية لأول مرة في الربيع الماضي، وأشارت إلى أبحاث استغرقت شهورًا قام بها فريق تحقيق تابع لمجموعة "إيبن" الألمانية لتتبع أنشطة رايشلت.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية