رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تحدى الإعاقة والتنمر.. حكاية أشهر سمكرى فى المنوفية| فيديو

حكاية أشهر سمكرى
حكاية أشهر سمكرى فى المنوفية
Advertisements

لم يرتبط العمل أبدًا بالصحة لكن الإرادة دائما والمثابرة يصنعان المستحيل، دون الالتفات إلى تنمر أو كلام محبط، فأصحاب الطموح يعرفون وحدهم الطريق إليه ولا يضلونه أبدًا مهما كانت العثرات.

محمد درويش من ذوى الهمم بمركز أشمون التابع لمحافظة المنوفية، "قصار القامة" ولد هكذا دونًا عن أشقائه، لكنه لم يرتكن إلى ذلك ويلقى اللوم على الظروف أو أقداره، بل اجتهد وكرس مجهوده للعمل فقط حتى أصبح أشهر سمكرى سيارات فى المحافظة.

بدأ الرجل الخمسينى عمله كـ "صبى" لسائقى سيارات الأجرة يقوم بإنزال الراكبين فى محطاتهم ويجمع منهم الأجرة، واستمر على ذلك سنوات يتحصل فى اليوم الواحد على جنيهين فقط.

 

10 جنيهات فى الأسبوع هو الراتب الذى بدأ به درويش مهنة السمكرة بعد أن ألحقه أحد السائقين بورشة سمكرة حتى يتعلم  تلك المهنة، لكنه لم يكن ينفق العشرجنيهات كاملة بل كان يدخر منها جنيهين.

 

"ساندة وشاكوش".. هكذا بدأ ابن مركز أشمون رحلته مع سمكرة السيارات قبل أن يكون ورشته الأشهر فى محافظة المنوفية، ثم أقام عشة على أحد الطرق تقيه حر الشمس حتى يتمكن من أداء عمله وإنجاز مهمته.

 

فكر درويش فى  الاستقرار وتكوين أسرة مقررًا الزواج من إحدى قريباته التى يقول عنها إنها ساعدته كثيرًا فى تحقيق حلمه بامتلاك ورشة سمكرة حيث كانت تدخر له الأموال وتقتصد فى مصروفات المنزل.

 

رزق درويش بثلاثة أبناء ولدان من قصار القامة وبنت وحيدة طبيعية، ويعتمد على أحدهما فى الورشة، بينما ألحق الآخر للعمل فى إحدى شركات البترول، والبنت مازالت فى المرحلة الجامعية من الدراسة.

يبدأ أشهر سمكرى فى المنوفية عمله من التاسعة صباحًا ويواصله حتى الساعة التى حددها مجلس الوزراء لغلق الورش ضمن الإجراءات الاحترازية التى اتخذتها الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

 

"لن تتمكن من خلق ظافر انسان" هكذا يكون رد أشهر سمكرى فى المنوفية على المتنمرين عليه أو أصحاب التعليقات السخيفة التى يطلقها البعض كنوع من أنواع السخرية على قصر قامته.

المثابرة وحدها مكنت محمد درويش من تحقيق حلمه بامتلاك ورشة سمكرة سيارات ليثبت للجميع أن العمل هو من يعطى قيمة للإنسان مهما كانت الظروف المحيطة به أو التى أجبر عليها ليصبح بذلك قصير القامة لكنه عظيم القيمة. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية