رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

حرب البيانات مستمرة.. مجلس الشورى الموازي يطرد زعماء التمرد في الإخوان

محمود حسين وإبراهيم
محمود حسين وإبراهيم منير
Advertisements

لازالت حرب البيانات مستمرة منذ نجاح جبهة التمرد بجماعة الإخوان الإرهابية، والتي تضم 6 من كبار القيادات على رأسهم الأمين العام السابق محمود حسين، في طرد إبراهيم منير القائم بأعمال المرشد وعزله عن مهامه. 

 

جبهة التمرد


حتى الآن تسيطر جبهة التمرد على المنصات الرسمية الإعلامية للجماعة، وعلى فضائية وطن الناطقة باسمها، كما أصدروا بيانا يؤكد حصولهم على قرار من مجلس شورى الإخوان بأغلبية أعضائه بعزل منير.


لكن حرب البيانات لم تنته، وخرج القائم بأعمال المرشد على فضائية مكملين المعادية لجبهة التمرد وأعلن طرد الصقور القدامى، كما أكد عدم صحة انعقاد مجلس الشورى. 

 

مجلس الشورى الموازي 


وفي ساعة متأخرة من مساء أمس، خرج أحمد مطر، عضو مجلس الشورى، والموالي للقائم بأعمال المرشد، وأعلن عن انعقاد مجلس الشورى العام لجماعة الإخوان بالخارج، برئاسة نائب المرشد العام والقائم بالأعمال إبراهيم منير.


وأصدر مجلس الشورى الموازي لشورى التمرد عدة قرارات منها، تجديد البيعة للمرشد العام ونائبه والقائم بأعماله إبراهيم منير، وإقالة المتحدث الإعلامي باسم الإخوان طلعت فهمي، واعتبار كل ما صدر ونشر في موقع إخوان أون لاين وقناة وطن وتصريح المتحدث الإعلامي المقال مجافيًا للحقيقة ومخالفًا للوائح وبدون إذن قيادة الجماعة الشرعية وهو والعدم سواء. 


وأعلن المجلس استمرار اللجنة المشكلة للتحقيق مع القيادات الـ ٦ في الأحداث الجارية، مع إضافة المخالفات الجديدة باستخدام مؤسسات الجماعة في غير مهامها إلى قائمة الاتهامات. 

 

انقلاب الكبار

 

ونجح بالأمس مخطط الانقلاب على القائم بأعمال مرشد الإخوان إبراهيم منير، واستطاعت جبهة محمود حسين، الأمين العام السابق للجماعة الذي صدر ‏قرار بفصله ومعه 5 من قيادات الإخوان رد الضربة في أقل من 24 ساعة وأصدروا قرارا من مجلس شورى الإخوان بعزل منير وإعفائه من مهامه كنائب لمرشد ‏الإخوان وقائم بأعماله.


وسيطرت قيادات التمرد على الموقع الرسمي للجماعة إخوان أون لاين، وعزلوا فضائية وطن ‏الناطقة بلسان الجماعة عن محيط الأحداث ما يؤكد الصراع العنيف الدائر بين الأطراف المختلفة.  


وزعمت جبهة حسين انعقاد جلسة لمجلس شورى الإخوان بنصاب قانوني بحضور أكثر من 57 % من أعضائه، وموافقة المجلس بأغلبية المشاركين فيه على إعفاء إبراهيم منير من مهامه كنائب للمرشد العام للإخوان وقائم بعمله، وإلغاء الهيئة المشكلة طبقا لوثيقتها الصادرة عن ‏مجلس الشورى العام في يناير 2021، واعتبار البيان الصادر عن مجلس الشورى هو الرأي الرسمي للجماعة. ‏


لكن منير رد في بيان على قناة مكملين الإخوانية، التي تدعم جبهة القائم بأعمال المرشد وتفرد مساحات طويلة للطعن في محمود حسين ورؤس التمرد في الجماعة، وأعلن عدم صحة القرارات التي اتخذها شورى التنظيم، وأكد طرد قيادات التمرد من الإخوان.    


وكانت الأيام الماضية شهدت صراعا داميا أظهر على السطح ما كان يدور في الخفاء طوال الأشهر الماضية، وبرزت مؤشرات محاولة انقلاب تاريخية من الأمين ‏الأسبق للجماعة محمود حسين، على إبراهيم منير، القائم الحالي بأعمال مرشد الإخوان، بسبب إلغاء منصب الأمين العام الذي كان يحتله حسين منذ سنوات طويلة، حتى نجح الأخير في مخططه وألغى تكليف منير بإدارة الجماعة.   ‏
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية