رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

إطلاق نار كثيف ووقوع إصابات قرب قصر العدل في بيروت

لبنان
لبنان
Advertisements

أكدت وسائل إعلام لبنانية وقوع إصابات إثر إطلاق نار كثيف في منطقة الطيونة قرب قصر العدل ببيروت.

حزب الله

ووفق إعلام محلي، يشهد محيط قصر العدل في بيروت، وتحديدا منطقة الطيونة حيث يتجمع مناصرو "حزب الله" و"حركة أمل" للاعتصام ضد قاضي تحقيق انفجار المرفأ طارق البيطار، إطلاقا كثيفا للنار.

وحضرت سيارات الإسعاف بعد ورود معلومات عن سقوط عدد من الإصابات.

يأتي ذلك بعد رفض محكمة التمييز المدنية بلبنان، اليوم، طلب "كف يد" المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت طارق البيطار.

وبعد أكثر من عام على التفجير الذي دمّر العاصمة بيروت وأدى إلى سقوط آلاف الجرحى وأكثر من 200 قتيل، لم تصل التحقيقات إلى نتيجة حاسمة، فيما يرفض معظم المسؤولين رفع الحصانات عن النواب والوزراء للمثول أمام القضاء.

منشأة الزهراني

وكانت  حذرت فرق الدفاع المدني في لبنان  من انفجار خزان الوقود المشتعل في منشأة الزهراني، وذلك حسبما أفادت شبكة وقناة “سكاي نيوز” عربية.

وقالت وسائل إعلام لبنانية، إن حريقا كبيرا شب في خزان للبنزين، داخل منشآت الزهراني بمدينة صيدا، جنوب البلاد.


وأظهرت مقاطع فيديو وصور نشرها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تصاعد ألسنة اللهب وسحب الدخان، من خزان ضخم.

ونشب الحريق في أحد الخزانات الموجودة في المنشأة النفطية بالزهراني.

وأفادت غرفة التحكم المروري عن قطع السير على أوتوستراد الزهراني بالاتجاهين، بسبب اندلاع حريق في المحلة، وتحويل السير إلى الطريق البحرية.


توقف شبكة الكهرباء اللبنانية

وكانت خرجت محطتا الزهراني ودير عمار من الخدمة بسبب نقص الوقود مما أدى إلى توقف شبكة الكهرباء اللبنانية عن العمل بشكل كامل

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام (رسمية) عن مؤسسة كهرباء لبنان قولها يوم السبت الماضي  إنه جرى الاتفاق مع قيادة الجيش اللبناني على حصول المؤسسة على ستة آلاف كيلولتر من زيت الغاز من مخزونات الجيش لتوزيعها مناصفة على محطتي الزهراني ودير عمار.

وتسبب انقطاع الكهرباء في مزيد من المعاناة للبنانيين الذين يكابدون فقدان الوظائف وارتفاع الأسعار ونقص إمدادات الغذاء نتيجة للانهيار المالي المتفاقم في البلاد.

كما أصدرت وزارة الطاقة اللبنانية قرارًا يقضي برفع سعر الغاز المنزلي والمازوت في لبنان، بعد رفع الدعم عنه نهائيًا ليباع بسعر دولار السوق السوداء ما تسبب في توقف شركات إنتاج الغاز المنزلي.

وزارة الطاقة اللبنانية

وتسبب القرار في قفزة كبيرة في الأسعار بعدما رضخت وزارة الطاقة اللبنانية لطلبات الشركات المستوردة للغاز المنزلي وأصدرت قرارًا رفعت فيه سعر بيع المازوت.

ووصل سعر صفيحة المازوت في لبنان لـ 18700 ليرة، والغاز 14800 ليرة لكل "قارورة"، لتصبح الأسعار على الشكل التالي، صفيحة الديزل أويل أو المازوت بـ 226600 ليرة بعدما كانت 207900 ليرة، والغاز بـ 193600 ليرة بعدما كانت سعرها 178800 ليرة.

ويشهد السوق اللبناني أزمة غاز منزلي خانقة بعد امتناع الشركات الموزعة من تزويد السوق بعد إبلاغها من مصرف لبنان المركزي بصورة فجائية برفع الدعم نهائيًّا.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية