رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بينها تخفيض أيام الحضور.. اقتراح برلماني لوقاية الطلاب والمعلمين من كورونا

طلاب المدارس
طلاب المدارس
Advertisements

تقدم عبد المنعم إمام، عضو مجلس النواب، رئيس حزب العدل، باقتراح برغبة لتعديل السياسات الإدارية المختصة بقواعد الحضور المدرسي، بما يستلزم من تفعيل نظام المناوبات والأيام البديلة في الحضور المدرسي، عن طريق خفض عدد أيام الدراسة الأسبوعية من 5 أيام إلى ثلاثة أيام، حيث يتم تقسيم الطلاب فى الفصل إلى مجموعتين يحضرون بالتناوب يوم ويوم، دون الاختلاط بينهم بما يسهم فى تقليل الأعداد مع تكثيف الدراسة.

وطالب النائب في المقترح، بتبني مجموعة من التدابير الشاملة والمتعددة المستويات؛ للوقاية من الإصابة بعدوى فيروس كورونا بتحوراته المختلفة بين الطلاب والمعلمين، حرصا منه في تفعيل دوره الرقابي، والتفاعل مع المستجدات والتطورات على أرض الواقع، وحفاظا على صحة طلاب المدارس في كافة أنحاء الجمهورية.

واستند الاقتراح في مضمونه على ارتفاع كثافة أعداد الطلاب في الفصول الدراسية بالمراحل التعليمية المختلفة، وما يتم مشاهدته من مشاهد ازدحام غير مسبوقة، تواكبت مع بداية العام الدراسي ٢٠٢١-٢٠٢٢، فى الوقت الذي تشير فيه أحدث بيانات من وزارة الصحة بتاريخ 12/10/2021، عن تسجيل 846 حالة أثبتت إيجابية تحليلها معمليًا، فضلًا عن تسجيل وفاة 31 حالة جديدة.

وأضاف النائب في اقتراحه أن هناك تباينا في أعداد الطلاب بالفصول الدراسية المختلفة – ما بين مدارس الأقاليم والقاهرة – عبر المراحل التعليمية المختلفة، فقد بلغت كثافة الطلاب فى بعض المدارس الحكومية حوالي 120 طالب في الفصل الواحد، أما فى المدارس الإبتدائية فإن كثافتها لا تقل عن 90 طالب فى الفصل الواحد، ومن ثم، بات لزامًا على الحكومة المصرية متمثلة فى وزارة التربية والتعليم اتخاذ ما يلزم من تدابير للحد من انتشار عدوى فيروس كورونا بين الطلاب والمعلمين.

واقترح إمام عددا من الإجراءات والتدابير الإضافية من شأنها الحد من الإصابة بعدوى فيروس كورونا بتحوراته المختلفة بين الطلاب والمعلمين، تمثلت في:

 أولا: اقتراح التعاون مع وزارة الصحة لسرعة تطعيم طلاب التعليم المدرسي أسوةً بطلاب التعليم الجامعى، وكذلك القيام بإجراءات بالكشف المبكر للحالات المشتبه في إصاباتها، والمخالطين لهم وإحضاعهم للحجر الصحى.

ثانيا: على مستوى الإدارة المدرسية، فلابد من توفير مرافق غسل اليدين، والتنظيف المتكرر للأسطح ودورات المياه المشتركة، وضمان التهوية الكافية والمناسبة عن طريق فتح النوافذ والأبواب.

ثالثا: على مستوى الفصول الدراسية (قاعات الدراسة) فينبغى اتباع الإرشادات المتعلقة بالتباعد البدني وارتداء الكمامات، إذا تعذر تفعيل بند التباعد البدني، والانتظام في تنظيف اليدين خلال فترة الاستراحة بين كل حصتين دراسيتين، والتنظيف والتطهير الدورى للفصول الدراسية، وكذلك المباعدة بين المناضد المدرسية وتقسيم الطلاب إلى مجموعات عند الاقتضاء.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية