رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

«لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله».. هتافات في تشييع جثمانى شهيدى الواجب بالشرقية

تشييع جنازة ضابطين
تشييع جنازة ضابطين من أبناء الشرقية
Advertisements

شيع أهالي الشرقية جثماني شهيدي الوطن في الحادث الذي وقع اليوم بمحافظة الإسماعيلية بعد أن تم تبادل إطلاق نيران كثيف بين تاجر سلاح وقوات الأمن أسفر عن استشهاد ضابطي شرطة، وهما المقدم “احمد جابر نصار” والرائد “عبد الرحمن عادل” من قوة قطاع الأمن المركزى خلال مداهمة منزل التاجر المسجل خطر.

غراب يتقدم الجنازة

وتقدم الجنازة الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية يرافقه اللواء محمد والي مساعد وزير الداخلية لأمن الشرقية، وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية بالمحافظة، وعدد كبير من أبناء المحافظة، لتشييعهما إلى مثواهما الأخير بمسقط رأسهما في جنازة عسكرية مهيبة للشهيدين خرجت من امام مسجد الفتح بمدينة الزقازيق ودفن جثمانهما الطاهرة، بمدافن اسرتهما.

وتحولت جنازة الشهيدين إلى مظاهرة ضد العنف، حيث ردد المشيعون الهتافات المناهضة ضد أعداء الداخل من العناصر الاجرامية، قائلين: " لا إله إلا الله.. الشهيدين حبيب الله " مطالبين بالقصاص من القتلة.

منطقة شارع دمنهور 

وكان أهالى منطقة شارع دمنهور بحي السلام، بوسط مدينة الإسماعيلية استيقظوا على سماع صوت طلقات وأعيرة نارية، وتبين إنها اشتباكات بين الشرطة وعنصرية إجرامي شديد الخطورة، كما فرضت قوات الأمن كرديونا أمنيا في الشوارع المحيطة للمنطقة، لاحكام السيطرة على العنصر الإجرامي.

وكان قد تم إعداد مأمورية أمنية مكثفة من قطاع الأمن بوزارة الداخلية لضبط العنصر الإجرامي، و لم يصدر بشأنها بيانا من وزارة الداخلية حتى الآن.

النائب العام يحقق فى الواقعة

تلقت «النيابة العامة» صباحَ  اليوم،الجاري إخطارًا باستشهادِ ضابطي شرطة وإصابة اثنين آخريْن من قواتها خلالَ مبادلتهم الأعيرة النارية مع متهمٍ –سبَقَ إِصدارُ إذْنٍ من «النيابة العامة» بضبطه- ووفاته خلالها، فأمر «السيد المستشار النائب العام» بالتحقيق العاجل في الواقعة

3 تجار أسلحة "عناصر إجرامية".

حيث كانت تحريات الشرطة قد توصلت لِاتِّجار المتهم المتوفَّى واثنين آخريْن في الأسلحة النارية والذخائر، فأذنت «النيابة العامة» بضبطهم وتفتيشهم، وبانتقال الشرطة اليوم لضبط أحدهم بادَرَهم بإطلاق الأعيرة النارية فأصاب الضابطيْن اللذيْن استُشهدا ففاضت أرواحهما، كما أصاب اثنين آخريْن جارٍ تداركهما بالعلاج، وقد تُوفّي المتهم خلال تبادل الأعيرة النارية.

هذا، وقد شكَّلت «النيابة العامة» فريقًا من أعضائها انتقل لمسرح الحادث وعاينه وفي صحبته «خبراء الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية»، كما انتقل الفريق لسؤال المصابينِ من قوات الشرطة، وجارٍ استكمال التحقيقات.

الشهداء  

وأسفر هذا عن استشهاد كل من المقدم أحمد جابر نصار، والرائد عبد الرحمن عادل وإصابة كل من العميد هيثم وجيه، والمقدم أحمد صلاح من قوات أمن الإسماعيلية.

ومن جهة أخرى سيطرت قوات الأمن على الوضع وتم إعادة فتح الطريق لحركة السيارات عقب انتهاء عملية المداهمة.

جهود وزارة الداخلية

شنت أجهزة  وزارة الداخلية، حملات مكثفة لمواجهة كافة أشكال الخروج على القانون وضبط حائزى الأسلحة النارية، ومكافحة جرائم الاتجار وترويج المواد المخدرة، وتنفيذ الأحكام القضائية واستهداف التشكيلات والبؤر الإجرامية لمواجهة الأنشطة غير المشروعة التى تؤثر على الاقتصاد القومى للبلاد وإستمرارًا للدور المنوط لكافة القطاعات الأمنية فى إطار تنفيذ إجراءات الخطة الشاملة التى أعدتها الدولة للحد من انتشار فيروس "كورونا

ضبط العناصر الإجرامية شديدة الخطورة

كما أسفرت الجهود خلال شهر  عن مصرع 4 عناصر إجرامية وضبط 1522 عنصرا إجراميا شديد الخطورة بنطاق مديريات أمن (أسيوط–الجيزة– الغربية–السويس- الدقهلية – الشرقية - القليوبية – كفر الشيخ–سوهاج- المنيا - قنا –المنوفية –الأقصر– دمياط–البحر الأحمر –الإسماعيلية - أسوان– بورسعيد) بإجمالى مضبوطات (899) قطعة سلاح نارى أبرزها (2 رشاش-1 جرينوف–158 بندقية آلية–125 بندقية خرطوش–24 مسدسا– 589 فرد محلى- وكذا كميات كبيرة من الطلقات مختلفة الأعيرة المواد والأقراص المخدرة المتنوعة) وجدير بالذكر أن المذكورين كان قد سبق اتهامهم فى العديد من القضايا أبرزها "قتل، سرقة بالإكراه، مخدرات، خطف، مقاومة سلطات،سلاح نارى وذخيرة

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية