رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

الأمن يضبط عاملا سرق أجهزة ومبلغا ماليا من داخل فيلا بالتجمع

الأمن يضبط عاملا
الأمن يضبط عاملا سرق أجهزة
Advertisements

قادت كاميرات المراقبة رجال الإدارة العامة لمباحث القاهرة فى القبض على عامل سرق أجهزة ومبلغ مالى من داخل فيلا بمنطقة التجمع الأول.

تلقي اللواء نبيل سليم مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة إخطارا من قسم شرطة التجمع أول يفيد بتلقيه بلاغا من صحاب فيلا بتعرض مسكنه للسرقة وعلى، وعلى الفور انتقل رجال المباحث لمكان الواقعة.
وتم التحفظ على كاميرات المراقبة، وبتفريغها رصدت خروج شخص حاملا المسروقات ووضعها داخل سيارة.
وبإجراء التحريات تبين أن المتهم يعمل في مجال الزراعة بالفيلا، وبتتبع  السيارة تم الوصول إليها بمحافظة المنيا.

وعقب تقنين الإجراءات تمكن رجال المباحث من ضبطه مختبئًا بمحافظة المنيا، وبمواجهته إعترف بارتكاب الواقعة وعثر بحوزته على المسروقات.
وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.

عقوبة السرقة 

ونص القانون على عقوبة السرقة بالأكراه تحت تهديد السلاح وهو استخدام القوة سواء ماديه أو معنوية ومادية تعني حيازة سلاح وإدخاله الرعب تجاه المجنى عليه وحصوله على ممتلكاته إما بالنسبة لمعنويات وهو التهديد اللفظي بقوله هعمل معك كذا، وهى تندرج ضمن المادة ٣١٤ عقوبات والتي تنص على السجن المشدد لمن ارتكب سرقة بإكراه وإذا ترك الإكراه أثر جروح تكون العقوبة السجن المؤبد أو المشدد.
كما نص عليه القانون وهو الحكم بالأشغال الشاقة وهى مدتها ١٥ عاما ولكنه يحق للقاضي أن يخفف العقوبة في حالة الرأفة إلى درجتين.

كما ذكر في المادة ١٧ من قانون العقوبات وأنه من حق القاضي أنه يخفف العقوبة درجتين تقاضي أي بدلا من ١٥ سنة إلى ١٠ سنوات أو ٣ سنوات حسب وجهه نظر القاضي اتجاه الرأفة، وتتراوح العقوبة ما بين ٣ سنوات في حالة استعمال الرأفة إلى ١٥ سنة في حال أقصى العقوبة، وذلك مالم تقترن بجناية أخرى، لأنه إذا وجد معه حيازة سلاح نارى فبذلك هذه تكون جناية أخرى ولها عقوبة مختلفة فمن الممكن الحكم عليه بـ ١٥ عاما للسرقة و٣ سنوات أخرى لحيازة سلاح نارى.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية