رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

بسبب الخطاب الاستفزازي.. الرئيس الصيني يتجاهل اقتراح بايدن بعقد قمة ثنائية

جو بايدن والرئيس
جو بايدن والرئيس الصيني
Advertisements

تجاهل الرئيس الصيني، شي شين بينج، اقتراح نظيره الأمريكي، جو بايدن، بعقد قمة ثنائية، واقترح الرئيس الصيني بدلا من ذلك أن تخفف واشنطن من حدة الخطاب.

 

وقالت صحيفة "فاينانشال تايمز" إن بايدن حاول عقد لقاء ثنائي مع الرئيس الصيني شي شين بينج، حيث عرض ذلك خلال مكالمتهما الهاتفية الأخيرة تناولا خلالها بحث المصالح المشتركة والمنافسة بين الولايات المتحدة والصين.

وكان البيت الأبيض أعلن الجمعة الماض، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أجرى مباحثات هاتفية مع نظيره الصيني شي جين بينج، هي الأولى بينهما منذ سبعة أشهر، وذلك في محاولة لضمان عدم تحول "المنافسة" بين البلدين إلى "نزاع".

 

وقال مسئول كبير في الرئاسة الأمريكية لعدد من الصحفيين طالبا عدم نشر اسمه: إنه خلال المكالمة الهاتفية أبلغ بايدن نظيره الصيني أن الولايات المتحدة تريد "أن يظل الزخم تنافسيًّا، وألا نجد أنفسنا في المستقبل في وضع ننحرف فيه إلى نزاع غير مقصود".

 

وهذه أول محادثة هاتفية بين الرئيسين منذ فبراير الماضي، ويومها كان بايدن قد خلف لتوه دونالد ترامب في سدة الرئاسة، وقد قضى آنذاك ساعتين على الهاتف مع الرئيس الصيني.

 

بيان البيت الأبيض

وبحسب بيان البيت الأبيض، يسعى بايدن لتجنب وقوع "نزاع غير مقصود" في العلاقات الأمريكية الصينية، لافتًا إلى أن الزعيمين بحثا مسئولية البلدين لضمان عدم تصاعد المنافسة إلى صراع.

 

خلال الأشهر الأولى من توليه المنصب، صرح بايدن مرارًا وتكرارًا أنه سيتبع نهجًا صبورًا مع بكين، معللًا ذلك بالحاجة إلى التركيز على الوضع الداخلي للبلاد ودعم التحالفات.

 

توقعت بكين بدورها تغييرًا إيجابيًّا في سياسة واشنطن، مع تغير السلطة وإلغاء بايدن مجموعة من الأوامر التنفيذية لسلفه، دونالد ترامب، ومع ذلك، لم تشهد العلاقة بين البلدين فرقًا كبيرًا.

 

يشار إلى أن التوترات بين الولايات المتحدة والصين تصاعدت خلال ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب، وأصبحت واحدة من أكبر التهديدات للاقتصاد العالمي قبل الوباء.

 

إنهاء سياسة ترامب

وعلى الرغم من دفاعها عن التعددية ودعوتها لإنهاء سياسة ترامب التي ارتكزت على مبدأ "أمريكا أولًا"، أبقت إدارة بايدن على الرسوم الجمركية التي فرضتها الإدارة الجمهورية السابقة على البضائع الصينية واعتمدت سياسة صارمة بشأن نقاط الخلاف الأخرى بين البلدين.

 

لكن المسئول الكبير في البيت الأبيض أقر بأن حالة الجمود الدبلوماسي بين البلدين لا يمكن أن تستمر، محذرًا من أن بقاء الحال على ما هو عليه بين واشنطن وبكين ينطوي على مخاطر.

 

وقال: "نحن مع منافسة شرسة، لكننا لا نريد أن تتحوَّل هذه المنافسة إلى نزاع".

 

وأضاف أن الغرض من المحادثة الهاتفية هو إرساء قواعد أمان تضمن أن "تدار العلاقة بمسئولية" حتى "نصل فعلًا إلى وضع مستقر بين الولايات المتحدة والصين".

 

من جهتها، أعلنت بكين، الجمعة، أنّ شي وبايدن أجريا خلال أول مكالمة هاتفية بينهما منذ سبعة أشهر "محادثات صريحة ومعمّقة".

 

وقالت الحكومة في بيان مقتضب أذاعته شبكة التلفزيون الحكومية "سي سي تي في": إن رئيسي أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم "أجريا محادثات إستراتيجية صريحة ومعمّقة وواسعة النطاق حول العلاقات الصينية-الأمريكية والقضايا ذات الاهتمام المشترك".

 

العلاقات الصينية الأمريكية 

وتشهد العلاقات الصينية الأمريكية توترات كبيرة منذ عدة سنوات، وفيما يبدو أنها تتجه نحو المزيد من التدهور، حيث قال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان في مقال شارك في كتابته مع كبير مستشاري بايدن للشؤون الآسيوية، كورت كامبيل، إن "حقبة التواصل مع الصين وصلت إلى نهايتها".

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية