رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

"ماذا يجري في أفغانستان".. ندوة بحزب التجمع اليوم

حزب التجمع
حزب التجمع
Advertisements

يقيم حزب التجمع برئاسة النائب سيد عبد العال عضو مجلس الشيوخ ورئيس الحزب ندوته السابعة بمنتدى خالد محيى الدين بحزب التجمع فى الساعة السادسة والنصف مساء اليوم الأربعاء الموافق 8 سبتمبر 2021 والعشرين تحت عنوان:”ماذا يجري في أفغانستان..طالبان..وسيناريوهات المستقبل “ويتحدث فيها الكاتب والباحث الكبير الدكتور حسن أبو طالب مستشار مركز الدراسات السياسية والإستراتيچية بالأهرام والكاتب الصحفي الكبير عادل نعمان.

تخوفات 

وأكد المهندس محمد فرج الأمين العام  المساعد لشئون التدريب والتثقيف أن الندوة تأتي في إطار رصد المشهد السياسي على الساحة الأفغانية والتخوفات من تحول أفغانستان الى مركز حاضن للارهاب مثلما حدث فى فترة حكمهم الأولى باحتضان حركة طالبان لتنظيم القاعدة والمخاوف من الصراعات التي يمكن أن تنشب بين الفصائل الأفغانية ويدير الندوة الكاتب الصحفي خالد الكيلاني المحامي بالنقض، ويشارك فيها بالحوار والمناقشة عدد من الخبراء والسياسيين والكتاب والصحفيين والإعلاميين وقادة الرأي ويسبق الندوة فقرة غنائية بمصاحبة الملحن وعازف العود الأستاذ حسن الدمشاوي.

لبنان إلى أين 

يذكر أن حزب التجمع أقام ندوة ندوة  بعنوان "لبنان إلى أين؟" أزمة سياسية وتحرشات حدودية فى إطار دور حزب التجمع العروبي والقومي لدعم الأشقاء في لبنان ضد محاولات النيل من حالة الاستقرار الحالية وناقشت جميع المحاور الخاصة بالأزمة اللبنانية منذ بدايتها ومراحلها إلى جانب كشف المخططات والتحرشات التي يتعرض لها الشعب اللبنانى بمشاركة كلا من قيادات حزب التجمع ومحمد سعيد الرز المحلل السياسى اللبناني ومحمد القزاز الكاتب الصحفي والمتخصص في الشأن اللبناني.

 وكذلك  أن المخططات التى تهدف إلى هدم الدول العربية الواحدة وراء الأخرى ما زالت مستمرة وأن هناك أيادى خفية تلعب من خلف الستار لمنع الهدوء والاستقرار فى وطننا العربى لخدمة قوى أخرى أصحاب مصالح بالمنطقة لإشغالنا عن القضية الحقيقية وهى عودة الحق الفلسطيني في إقامة دولته على كامل ترابه الوطني.

 الطبقات الشعبية

وكان  حزب التجمع أعلن اختلافه مع اتجاه تحريك سعر رغيف الخبز، حيث إن هذا الاتجاه يمس أحد أهم الاحتياجات المعيشية الأساسية للغالبية العظمى من المصريين فى ظل مستوى الدخول المتاح، سواء للمنتمين للطبقات الشعبية (العاملين بأجر - أصحاب المعاشات - المرأة المعيلة.. إلخ) وحتى الشريحة الأدنى من الطبقة المتوسطة المهددة بالسقوط فى براثن الفقر، وهذه الفئات كلها تنفق من دخلها ما يصل إلى ٥٥٪ على الغذاء من الأطعمة الرخيصة والتى تعتمد فى الأساس على رغيف الخبز. بالإضافة إلى الأعباء التى تزايدت على هذه الفئات بعد زيادات أسعار الكهرباء والمياه والغاز وأسعار الخدمات العام.

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية