رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

سلالة "مو" من فيروس كورونا تضرب هذه الدولة

كورونا
كورونا
Advertisements

ذكرت المديرية الكورية الجنوبية للسيطرة والوقاية من الأمراض أن البلاد اكتشفت للمرة الأولى 3 حالات وافدة مصابة بسلالة "مو" التاجية.

وأوضحت أن هذه العدوى وجدت لدى 3 أشخاص وصلوا إلى كوريا الجنوبية من المكسيك والولايات المتحدة وكولومبيا في مايو ويونيو ويوليو،على التوالي.

يشار إلى أن سلالة "مو" لفيروس كورونا، جرى التعرف عليها لأول مرة في كولومبيا في يناير 2021، ومنذ ذلك الحين رصدت في 40 دولة، بما في ذلك بيرو وتشيلي والولايات المتحدة.

ويعتقد أن طفرة سلالة "مو" تسمح للفيروس بالتهرب من القدرة الوقائية للمناعة البشرية.

إلى ذلك، سجلت كوريا الجنوبية في اليوم الماضي 1709 حالات إصابة بالفيروس التاجي، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البلاد منذ تفشي الوباء فيها إلى 257110.

ازمة في اليابان


من ناحية أخري تسببت جائحة كورونا في انخفاض شعبية رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا، بشكل كبير في طوكيو، الذي اتخذ قرار الانسحاب من منصبه وعدم الترشح في الانتخابات المقبلة.


وأكد الرجل الثاني في الحزب الحاكم اعتزام رئيس وزراء اليابان ترك السلطة وعدم الترشح في الانتخابات.

 

وبدأت القصة من الشهر الماضي، حيث بدأ ناخبو منطقة يوكوهاما باليابان، التصويت لاختيار رئيس بلدية في انتخابات يتوقع أن تؤثر على احتمالات احتفاظ رئيس الوزراء بمنصبه.

 

المسؤول الثاني


وقال المسؤول الثاني بالحزب توشيهيرو نيكاي للصحفيين الجمعة، إن سوجا "قال إنه يريد تركيز جهوده على تدابير مكافحة فيروس كورونا وإنه لن يشارك في الانتخابات" لرئاسة الحزب الليبرالي الديمقراطي، مؤكدا بذلك معلومات أوردتها وسائل إعلام محلية.

 

وتعليقا على هذا الموقف من قبل سوجا، قال نيكاي: "بصراحة فوجئت. إنه أمر مؤسف حقا. بذل كل ما بوسعه، لكن بعد التفكير مليا اتخذ قراره".

 

وكان سوجا 72 عاما يعتبر حتى الآن المرشح الأوفر حظا لهذه الانتخابات الداخلية لتعيين المرشح الذي سيقود الحزب في الانتخابات التشريعية المقررة في 29 سبتمبر الجاري، رغم تراجع شعبية حكومته إلى مستوى قياسي في استطلاعات الرأي.

 

ولم تكن حكومة سوجا تحظى في نهاية أغسطس سوى بـ26% من التأييد، وفق استطلاع للرأي أجرته صحيفة ماينيشي، وهو مستوى متدن إلى حد قياسي.

 

كما أشارت استطلاعات أجريت مؤخرا إلى نسبة تأييده بالكاد تتخطى 30%.

 

وتراجعت شعبية سوجا بشكل حاد منذ أشهر بسبب إدارته لأزمة الوباء الذي يواصل تفشيه في اليابان، وإصراره على تنظيم دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو هذا الصيف أيا كان الثمن رغم معارضة غالبية الشعب الياباني.

 

ووصل سوجا إلى السلطة في سبتمبر 2020 بعدما فرض نفسه كرجل الإجماع داخل الحزب لخلافة رئيس الوزراء شينزو أبي الذي كان حتى ذلك الحين مساعده، عند استقالة سلفه بشكل مفاجئ لأسباب صحية.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية