رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

استولت على 60% من مياه "دجلة والفرات".. خطة تركيا لتعطيش العراق

نهري دجلة والفرات
نهري دجلة والفرات
Advertisements

تواجه العراق كارثة مائية مزمنة، نتيجة السياسات التركية المائية الجائرة، التي حرمت بغداد من نحو 60% من وارداته من مياه نهري دجلة والفرات خلف سد اليسو. 

وأكد مسؤول عراقي، اليوم الأحد، إن هناك انخفاضا كبيرا في مستوى نهري دجلة والفرات وصل إلى نحو 50 %، مشيرا إلى أن وفدا من بغداد سيزور تركيا، الشهر المقبل، على خلفية الأمر.

 

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، علي راضي، قوله: "العام الحالي يُعدّ عامًا شحيحًا بالمياه، وهناك قلة واضحة في نهري دجلة والفرات، اللذين انخفض مستواهما إلى أكثر من 50%.

 

وأضاف راضي، أن هناك انخفاضا للمياه بمعدلات كبيرة في سد دوكان ودربندخان والسيروان وديالى.

 

شح المياه 

وتحدث عن عوامل خارجية وراء شح المياه في العراق، وقال: "هناك عوامل فنية أخرى تتعلق بتوسع الدول في إنشاء سدود خزنية ومشاريع إروائية، وأن هذه العوامل أثّرت في إيرادات العراق المائية".

 

وأشار إلى أن العراق، كبقية دول العالم، تتأثر بالتغيرات المناخية من ارتفاع درجات الحرارة واحتباس الأمطار، مما أدى الى قلة الإيرادات المائية.

 

ورغم كل هذه الأوضاع الصعبة، قال المسؤول العراقي إنه "تم تأمين الاحتياجات المائية لهذا الموسم والموسم الشتوي المقبل مما هو متوفر من خزين مائي جيد في الخزانات والبحيرات".

 

وذكر راضي أن وزارة الموارد المائية حددت موعد استكمال مباحثات المياه، في الشهر المقبل، إذ سيزور وفد عراقي تركيا مطلع الشهر المقبل بشأن هذا الموضوع.

 

وأردف: تم عقد اجتماعات عديدة مع الجانبين التركي والسوري ضمن ملف المياه، وأن هناك زيارة مرتقبة لوفد عراقي الى تركيا مطلع الشهر المقبل من أجل استكمال اللقاءات والنقاشات بشأن حصة العراق والإطلاقات المائية في نهري دجلة والفرات، فضلًا عن التهيئة لعقد اجتماع ثلاثي مشترك يضم العراق وتركيا وسوريا بشأن موضوع تقاسم الضرر في فترة الشح المائي".

 

سد أليسو

وكان وفد عراقي زار تركيا في يونيو الماضي، لبحث ملف المياه والاطلاع على المنشآت والخزين المائي في سد اليسو، الذي تبنيه تركيا على نهر دجلة.

ويعد نهر دجلة، إلى جانب نهر الفرات، شريان الحياة بالنسبة للكثير من العراقيين، إذ يغذي النهران الكثير من محطات المياه، وتُستخدم مياههما لري الحقول على طول ضفتيهما.

ويعاني العراق، منذ سنوات، من انخفاض منسوب مياه نهري دجلة والفرات، من جراء قلة تساقط الأمطار في فصل الشتاء، والسدود التي تقيمها تركيا على نهري دجلة والفرات.

وكان أحدث هذه السدود، سد أليسو، الذي يعد الأكبر فوق نهر دجلة.

 

سياسات الحرمان الإيراني 

وإلى جانب تركيا، يعاني العراق من سياسات إيران التي تحرمه الكثير من مياه الأنهار الصغيرة التي كانت تصب في أراضيه.

يطلق على العراق بلاد الرافدين لوجود نهري دجلة والفرات بها، فهي الدولة العربية الوحيدة التي من الله عليها بنعمة النفط والماء غير أن السياسة المائية التوسعية التركية تسعى لتغير التاريخ والجغرافيا. 

 

ونهر الفرات هو أحد الأنهار الكبيرة في جنوب غرب آسيا وأكبر نهر في الصفيحة العربية، وينبع النهر من جبال طوروس في تركيا ويتكون من نهرين في آسيا الصغرى هما مراد صو شرقًا، ومنبعه بين بحيرة وان وجبل أرارات في أرمينيا، وقره صو (أي الماء الأسود) غربًا ومنبعهُ في شمال شرقي الأناضول. 

 

والنهران يجريان في اتجاه الغرب ثم يجتمعان فتجري مياههما جنوبا مخترقة سلسلة جبال طوروس الجنوبية؛ ثم يجري النهر إلى الجنوب الشرقي وتنضم إليه فروع عديدة قبل مروره في الأراضي السورية ليجري في الأراضي العراقية ويلتقي بنهر دجلة في منطقة كرمة علي ليكون شط العرب الذي يصب في الخليج العربي. 

 

ومن خصائصه أنه هو ونهر النيل يعدان أغزر نهرين في الوطن العربي ويبلغ طول نهر الفرات من منبعه في تركيا حتى مصبه في شط العرب في العراق حوالي 2940 كم منها 1176 كم في تركيا و610 كم في سوريا و1160 كم في العراق، ويتراوح عرضه بين 200 إلى أكثر من 2000 متر عند المصب. 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية