رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

تحذيرات من تسونامي يجتاح الولايات المتحدة الأمريكية

تسونامي
تسونامي
Advertisements

أصدر المعهد الأمريكي للجيوفيزياء تحذيرا من وصول  تسونامي إلى السواحل الأمريكية بعدما ضرب زلزال بلغت قوته 7.2 درجة، جزيرة هايتي، وفق ما أفاد المعهد الأمريكي للجيوفيزياء.

وأوضح المعهد أن الزلزال وقع على بعد أكثر من 160 كلم جنوب غرب العاصمة بور أو برانس.

وضرب زلزال بقوة 7.6 درجة على مقياس ريختر، هايتي،  اليوم السبت،  حيث وقع الزلزال قرابة الساعة 8:30 بالتوقيت المحلي (12:30 بتوقيت جرينتش)، وفق المركز الأمريكي لرصد الزلازل.


أضرار مادية
وشعر سكان مجمل البلاد بالزلزال وسُجلت أضرار مادية في مدينتي جيريمي وديه كاي، وفق مشاهد صورها شهود في جنوب غرب الجزيرة.

وعانت جزيرة هايتي من هزة أرضية مدمرة بلغت قوتها 7.0 درجة على مقياس ريختر، كان مركزها يبعد نحو 10 أميال (17 كيلومتر) جنوب غربي العاصمة الهايتية بورتو برنس. في 12 يناير 2010.

وقع الزلزال على عمق 6.2 ميل (10.0 كم). وقد سجلت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS) سلسلة من الهزات الارتدادية عشر منها زادت قوتها عن 5.0 درجة بينها واحدة بقوة 5.9 وأخرى بقوة 5.5 كلها بنفس العمق.

والزلزال الذي استمر لما يزيد عن دقيقة واحدة خلف دمارا هائلا في حين أظهرت مشاهد تلفزيونية بثتها شبكة سي إن إن التقطت عقب الزلزال مباشرة سحب كثيفة من الغبار ارتفعت من مدينة بورتو برنس ناتجة عن انهيار المباني جراء الزلزال.

تأثر 3 مليون شخص


فيما قدر الصليب الأحمر الدولي أعداد المتأثرين بالزلزال بثلاثة ملايين شخص بين قتيل وجريح ومفقود، وقد قتلت شخصيات عامة بارزة عديدة جراء الزلزال، فيما أعلنت الحكومة الهايتية في 9 فبراير عن دفن أكثر من 230.000 قتيل في مقابر جماعية؛ كما انهارت معظم معالم مدينة بور برنس أو تضررت بشدة جراء الزلزال بينها مبنى القصر الرئاسي.

كما انهار السجن الرئيسي ومستشفى، وأعلنت الأمم المتحدة أن مقر قيادة قوات حفظ السلام الدولية في هاييتي والموجودة في هذا البلد منذ 2004، قد لحقت به أضرار كبيرة بعد مقتل العشرات من موظفيهم بما فيهم مبعوث الأمم المتحدة ونائبه.
 

Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية