الأربعاء 22 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

هل يجوز قراءة القرآن من المصحف في الصلاة؟.. تعرف على رد الأزهر

القراءة من المصحف فى الصلاة _ صورة أرشيفية
القراءة من المصحف فى الصلاة _ صورة أرشيفية

أولت الشريعة الإسلامية شعيرة الصلاة اهتماما خاصا وحثت كافة أفراده على الحفاظ عليها وذلك لما أعده المولى عز وجل للمحافظين عليها من ثواب عظيم، ومن الأسئلة التى ترد فى شأن الصلاة هو ما حكم قراءة القرآن الكريم من المصحف في الصلاة؟



وفي سياق متصل أكد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أن قراءة بعض آيات القرآن بعد الفاتحة سنة في الركعتين الأوليين من الصلاة، وذلك للإمام، حيث  قال الله تعالىٰ: "فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ"، وأنه ولو تركت القراءة بعد سورة الفاتحة فالصلاة صحيحة.

هل يجوز للمرأة نفخ وتوريد الشفاه.. العلماء يكشفون حكم الشرع

وأكد المركز ان الأصل في الصلاة أن تكون قراءة القرآن فيها عن ظهر قلب وليست من المصحف، لذا جعل النبي -صلى الله عليه وسلم- معيار التفضيل في الإمامة الحفظ والإتقان للقرآن، لظاهر قوله –صلى الله عليه وسلم-  "يَؤُمّكُمْ أَكْثَركُمْ قُرْآنًا".

وأضاف المركز أن قراءة المصلي من المصحف، فقد اختلف فيها الفقهاء  فذهب الشافعية، والحنابلة -في المعتمد- إلىٰ جواز القراءة من المصحف في الصلاة سواء كانت الصلاة فرضًا أم نفلًا، موضحًا أن قد استدلّوا بما ورد أن أم المؤمنين السيدة  عائشة -رضي الله عنها- "كان يَؤُمُّهَا عَبْدُهَا ذَكْوَانُ مِن المُصْحَفِ".

وتابع: أن المالكية فرقوا  بين الفرض والنفل، فرأَوا كراهة قراءة المصلي في المصحف في صلاة الفرض مطلقًا، وكذلك يكره في النافلة إذا بدأ في أثنائها؛ لاشتغاله غالبًا، ويجوز ذلك في النافلة إذا ابتدأ القراءة من المصحف من غير كراهة، لأنه يغتفر فيها ما لا يغتفر في الفرض.

هل يجوز خلع "الحجاب" أمام أزواج أخواتي؟.. مفتي الجمهورية يجيب (فيديو)

بينما يرى الحنفية أن القراءة من المصحف في الصلاة تفسدها، وهو مذهب ابن حزم من الظاهرية؛ لأن حمل المصحف، والنظر فيه، وتقليب الأوراق، عمل كثير.

وأنتهى المركز إلي أن الأفضل والأَولىٰ للمصلّي أن يقرأ القرآن من حفظه؛ فقد امتدح الله -جل جلاله- المؤمنين بحفظهم لكتابه الكريم، فقال تعالى: "بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ..."، ولأن السنة المحفوظة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه القراءة عن ظهر قلب، موضحًا أنه إن عجز عن ذلك، وكانت القراءة طويلة كما في صلاة القيام، فعندئذٍ يجوز له القراءة من المصحف، ولا حرج عليه في ذلك.