X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 23 نوفمبر 2019 م
نائبة تطالب بربط شهادات الميلاد بـ"الرقم القومي" لحماية الطفل محمد عبد السلام: المشاركة بالأولمبياد حلم كبير وقادر على اللعب بأي مركز الحريري وفوزي يبهران الجمهور بأول مسرح " 3D mapping" في الشرق الأوسط آل باتشينو: أتحدى نفسي بالمشاركة في الأفلام السيئة سهر الدماطي: توقعات بخفض جديد لأسعار الفائدة مواقيت الصلاة 2019| تعرف على مواقيت الصلاة اليوم السبت مدير المنتخب الأولمبي: الاستعداد لأولمبياد طوكيو يبدأ من الغد شرطة النقل تضبط 1057 قضية في مجال مكافحة الظواهر الاجتماعية السلبية مطار القاهرة يرحل 15 أفريقيًّا لمخالفتهم شروط الإقامة كريم العراقي يكشف تعليمات شوقي غريب قبل إحراز هدفه بنهائي أمم أفريقيا رئيس المقاصة يهنئ المنتخب الأولمبي بالكأس الأفريقية والتأهل للأولمبياد "عبد العال" يهنئ غادة والي لثقة المجتمع الدولي فيها محافظ قنا يهنئ المنتخب الأولمبي والرئيس بالفوز بأمم أفريقيا سعد سمير يهنئ لاعبي المنتخب الأولمبي: كتبوا تاريخا مشرفا لمصر الحزن يسيطر على لاعبي كوت ديفوار بعد خسارة اللقب الأفريقي (صور) محافظ بني سويف يهنئ الرئيس والمنتخب الوطني بالفوز ببطولة أفريقيا الحضري مهنئا المنتخب الأوليمبي: "افرحوا فالقادم أفضل" لاعبو المنتخب يحتفلون بكأس أمم أفريقيا بقناع "لاكاسا" (صور) رمضان صبحي: مباراة كوت ديفوار كانت صعبة.. وطموحنا في البطولة يزداد



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

رجاء النقاش يكتب: عالمية نجيب محفوظ

الأحد 13/أكتوبر/2019 - 04:19 ص
الكاتب رجاء النقاش الكاتب رجاء النقاش و الاديب نجيب محفوظ ثناء الكراس
 
في مثل هذا اليوم 13 أكتوبر 1988 أعلن على العالم فوز الأديب المصري نجيب محفوظ بجائزة نوبل في الأدب ليكون أول عربي يحصل على هذه الجائزة.

وبهذه المناسبة كتب الأديب الصحفي رجاء النقاش مقالا في مجلة روز اليوسف 1988، عن العالمية في الأدب والفرق بينها وبين المحلية قال فيه:

كثيرا ما تتردد كلمة العالمية وكلمة المحلية في الدراسات الأدبية، وفى أغلب الأحوال يضع الباحثون كلمة العالمية في مواجهة المحلية وكأن الكلمتين متناقضتان.

لكن المتأمل في تاريخ الآداب المختلفة يثبت أن العالمية ليست نقيضا للمحلية، فالكثير من عظماء الأدباء الذين عرفتهم الإنسانية كانوا يكتبون أساسا عن واقعهم المحلى الخاص، وكان هذا الواقع هو الطريق الذي ساروا فيه ليصلوا منه إلى العالمية.

فمجموعة العباقرة الذين ظهروا في روسيا في القرن الماضى مثل تولستوي ودوستويفسكي وتشيكوف وجوجول.. كانوا جميعا مرتبطين بواقعهم المحلى في بلادهم، ورغم ذلك فهم الأساتذة الاوائل لفن الرواية والقصة في الأدب العالمى حتى تجاوز تأثيرهم حدود الأدب الروسي.

وينطبق نفس الشيء على أديب إنجليزي مثل ديكنز، وأديب فرنسي مثل بلزاك، وأديب هندى مثل طاغور، وأديب من أمريكا اللاتينية مثل ماركيز، وأديب أسبانى مثل سرفانتس.

كل هؤلاء وغيرهم من أدباء العالم الكبار كانوا جميعا يستخدمون المادة المحلية التي تتصل بالواقع الذي يعيشون فيه.

فمن خلال هذه المادة المحلية كانوا يعالجون مشكلات الإنسان المختلفة، فالمعادلة الصحيحة في الأدب إذن لا تقوم على ابتعاد الفنان عن واقعه الخاص وبيئته المميزة كشرط للوصول إلى العالمية أو التعبير الإنسانى الشامل، بل العكس هو الصحيح فلا بد أن يلتزم الفنان ببيئته وواقعه حتى يستطيع من خلال ذلك أن يصل إلى الحقائق الإنسانية الكبيرة.

فالمجتمعات الإنسانية متعددة ومتنوعة ولكن الإنسان في آخر الأمد واحد تتشابه مشاكله الجوهرية سواء كان من أبناء المجتمعات البدائية القائمة على الفطرة والبساطة أو كان من أبناء المجتمعات الحديثة التي بلغ فيها التقدم درجة عالية شديدة التعقيد.

ولو نظرنا إلى الأديب نجيب محفوظ بهذا المقياس الذي يعتبر المحلية طريقا إلى العالمية سنجد أن أدبه لا يخرج عن هذه القاعدة.. فقد التزم نجيب محفوظ منذ بداية إنتاجه الأدبى حتى الآن بالكتابة عن مصر، وأضاف مادته الأساسية من البيئة الشعبية في مدينة القاهرة وهي البيئة التي عاش فيها واحبها وفهمها أعمق الفهم وأخلص لها.

ومن خلال هذه البيئة المحلية استطاع محفوظ أن يعبر عن وجهة نظره الإنسانية وأن يعالج القضايا الرئيسية التي جعلت منه أديبا عالميا يمكن لأي إنسان أن يقرأه في أبعد نقطة من مصر فوق الكرة الأرضية.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات