X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 21 سبتمبر 2019 م
إطلاق حملة "لا تسامح مع العنف ضد النساء".. الإثنين خبيرة: ارتفاع أسعار البترول عالميا يدعم قطاع البتروكيماويات بالبورصة "صحة قنا" تطالب بمتابعة دورية لقسطرة القلب بالمستشفى العام أبرزها مشروع قانون.. كيفية مواجهة التلوث الضوضائي ضبط 161 متهما بحوزتهم 12 كيلو بانجو و7.5 ألف قرص مخدر بالمحافظات بعد اتهام مدرس بالاعتداء عليها جنسيا بإمبابة.. عرض طالبة على الطب الشرعي مواقيت الصلاة 2019.. تعرف على مواقيت الصلاة اليوم السبت محمد بركات: الأهلي سيكون له شكل مختلف مع فايلر وزير الطيران يفتتح غرفة الكاميرات المركزية بمطار القاهرة (صور) حملات أمنية تضبط 13 من ممارسي البلطجة وحجز 471 دراجة نارية مخالفة بكاء عمرو السولية بعد إصابته في القدم خلال لقاء السوبر (فيديو) رمضان صبحي يشعل حماس الجماهير بالهتافات بعد الفوز بالسوبر (فيديو) رمضان صبحي: الغضب بين الأهلي والزمالك "نرفزة" ملعب وصلينا الجمعة معا الثروة الداجنة: إقبال على شراء البيض تزامنا مع عودة الدراسة عمرو أنور وتامر عبد الحميد يحللان لقاء السوبر مع هاني حتحوت في "الماتش" 12.5 مليار جنيه قيمة تداولات البورصة خلال تعاملات الأسبوع ربيعة: إسعاد الجماهير «كلمة السر» في «السوبر» حسن شحاته: السوبر راح لمن يستحق والزمالك استفاق متأخرا محمد هاني: حققنا الكثير من المكاسب مع «السوبر»



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

وحوش بشرية!

الأربعاء 04/سبتمبر/2019 - 12:37 م
 
تمتلئ صفحات الحوادث في الصحف المصرية بأنماط غريبة تماما على المجتمع المصرى، الذي لم يعرف من قبل هذا النوع من الجرائم التي تجرى في مجتمعات عديدة حولنا.. جرائم وحشية تحدث داخل الأسرة الواحدة لأسباب شديدة التفاهة، تدفع الآباء إلى قتل الأبناء بأساليب شديدة البشاعة، لمجرد أنهم خالفوا أوامرهم أو استولوا على بعض جنيهات دون علمهم، قد يستحقون عليها العقاب لكن ليس القتل بكل تأكيد.

والد قتل أحد أولاده بحجة سرقة 350 جنيها، وربما يتصور البعض أنه لم يكن يقصد ذلك، ولكن التحقيقات التي أجرتها النيابة تثبت أن الجريمة ارتكبت مع سبق الإصرار وبوعى كامل من الأب، الذي فقد إنسانيته فقام "بخنق" ولده، ولم يتركه إلا بعد أن أصبح جثة هامدة.. ثم استراح..

وليس من السهل تفسير الجريمة على أنها ترجع إلى جهل الرجل، ولا لفقر الأسرة، لأن هناك جرائم أخرى مماثلة ارتكبها متعلمون، بل أساتذة في الجامعات، وبنفس الأسلوب العنيف الذي مارسه رجل لا يعرف القراءة والكتابة، حيث ارتكب أستاذ جامعة جريمة مماثلة بقتل ولده بالضرب بسير الغسالة، ولم يتركه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، بحجة أن الولد سرق 400 جنيه..

وهناك جزار قام بتعذيب ابنه حتى الموت بعد تعليقه كالذبائح التي يبيع لحومها، ثم أخذ يضربه بالخرطوم حتى تأكد من وفاته، ولم يكتف بارتكاب تلك الجريمة البشعة إنما ذهب إلى قسم الشرطة ليدعى أن ولده سقط من بلكونة منزله، وكان من السهل أن يكتشف الطبيب الشرعى كذبه، كما أن شقيق القتيل وهو طفل اتهم والده بأنه الذي ارتكب الجريمة البشعة..

وجريمة أخرى لا تقل بشاعة ارتكبها سائق توك توك، حيث قام بذبح زوجته ودس السم لأبنائه الأربعة، لمجرد رفض الزوجة إمداده بالنقود لتعاطى المخدرات، وعقب القبض عليه انتحر قبل التحقيق معه.

تلك الجرائم البشعة الجديدة على المجتمع المصرى لابد أن تحظى باهتمام علماء الاجتماع في مراكز البحوث الاجتماعية حتى ننقذ المجتمع من آثارها المدمرة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات