X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
السبت 20 يوليو 2019 م
رفع 294 طن قمامة واستمرار حملات إزالة الإشغالات والتعديات في الدقهلية الكشف على 1050 مواطنا في قافلة طبية لطب المنصورة بميت عاصم مركز السموم بالإسكندرية يحذر من خطورة أقراص التخسيس لرخص ثمنها.. "القومي للبحوث" يستخدم أقمشة الفسكوز في إنتاج ضمادات للجروح عبد العال يهنئ السيسي بنجاح تنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية نائب يطالب بتوحيد الجهة المسؤولة عن موسم الحج لمنع تجاوزات الشركات نائب: إنشاء بوابة إلكترونية لحجز الأراضي الصناعية ينعش مناخ الاستثمار "نقل النواب": زيادة شركات النقل الخاصة تحقق التنافسية وتحسن الخدمة عبدالمنعم الجمل: التنظيمات النقابية تواجه حملة شرسة باحث عن إخوان اليمن: "مسكوا العصا من المنتصف وخسروا الجميع" أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم باحث: الإخوان في طريقها للاختفاء من المشهد السياسي العربي للأبد جمهور السعودية يشيد بـ"مسرحية لها غلط" لـ"أشرف عبد الباقي" (صور) دعوى قضائية تطالب بإلغاء اتفاقيات التبادل التجارى مع تركيا باحث: تيارات الإسلام السياسي فشلت بامتياز في إحداث أي فارق بقضايا المعيشة تجديد حبس عصابة الاتجار في الأطفال حديثي الولادة بالإسكندرية مصرع سيدتين أسفل عجلات قطار في "كوم يعقوب" بقنا 18 أغسطس.. الحكم على 3 أشخاص بـ"ألتراس أهلاوي" بتهمة استعراض القوة تأجيل نظر تظلم زهير جرانة وأسرته على منعهم من السفر لشهر أكتوبر





أهم موضوعات الحوارات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 
أهالي الشهداء لن يتنازلوا عن حقهم القضائي

إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي

السبت 22/يونيو/2019 - 05:28 م
حاوره : مصطفى جمال
 
 إمام مسجد النور

  • الحكومة النيوزيلندية اتخذت عدة إجراءات لإنهاء إجراءات الشهداء
  • كانت هناك حالة تعاطف تفوق الخيال مع مسلمي "نيوزيلندا" بعد الحادث والفنادق والمطاعم تقدم خدماتها مجانًا للمسلمين
  • هناك تصاعد لظاهرة "الإسلاموفوبيا" في الغرب مؤخرًا.. وسببها إشكالية "حرية الفكر والتعبير"
  • الأفعال الإجرامية لداعش تسيئ لصورة المسلمين ويجب إيجاد قانون يجرم أفعالهم
  • تم التنسيق مع المؤسسات الدينية في مصر لزيادة التعاون مع المسلمين في الدول غير المسلمة
  • شيخ الأزهر له لمسته الجمالية في تحسين صورة الإسلام في الخارج وتقديمه بشكل صحيح.
  • على الشباب عدم الانجراف وراء الأفكار الهدامة للجماعات الإرهابية.. وهذه رسالتى إلى المؤسسات الدينية في مصر

في صباح يوم الخامس عشر من شهر مارس الماضي كان كل شيء هادئا، وعلى طبيعته في محيط مسجد النور في منطقة "دينز أفينيو" وسط مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا، الجميع يستعد لإقامة صلاة الجمعة، صدع الأذان في جميع أنحاء المدينة الكبيرة، وصعد إمام المسجد ليلقى على المصلين خطبة الجمعة كما هي العادة، وبعد دقيقة ونصف الدقيقة من بدء الخطبة تفاجأ جميع من في المسجد بسماع صوت صراخ في الخارج لم يتخيل الجميع أن هناك حادث إرهابيا أو شيئا غير عادى في المدينة الهادئة، قبل أن يدخل أحد المصابين إلى مكان تواجد المصلين صارخًا "إطلاق نار.. إطلاق نار"

100 يوم مرت على الحادث الأليم الذي راح ضحيته أكثر من 50 مصليا، وأصيب العشرات من جنسيات مختلفة قتلوا بدم بارد، وتم توثيق مقتلهم عبر "بث مباشر" كان يبثه منفذ الحادث الذي لم يراعي أي حرمة لدور العبادة ولا عزلة المصلين.

"فيتو" بدورها التقت الشيخ جمال فودة إمام مسجد النور، الذي كشف عن أصعب حادث شهدته الجالية المسلمة في نيوزيلندا، كما كشف عن التأثير الذي أحدثته الواقعة بعد ذلك، مؤكدًا أن السلطات في نيوزيلندا اتخذت عددا من الإجراءات المهمة بعد الحادث، وفى عملية تأمين المسجد بشكل كبير حتى لا تتكرر المأساة مرة أخرى.


وإلي نص الحوار...

*بداية ما الذي تتذكره من الهجوم الإرهابى على مسجد "النور"؟
مسجد "النور" مساحته كبيرة جدًا ويحوى جراج سيارات وممرًا كبيرًا طوله نحو 70 مترًا يُستخدم للصلاة حال امتلاء المسجد بالمصلين، وكذلك يمتلئ صحن المسجد وغرف التعليم وغرف النساء بالمسلمين الذين قدموا لأداء فريضة الله، وفى اليوم المشئوم كان ثلثا المسجد ممتلئًا بنحو 300 مصلِ، وأتذكر ما حدث في هذا اليوم المشئوم كأنه أمامي الآن، في الواحدة والنصف ظهر يوم الجمعة، موعد إقامة الصلاة في نيوزيلندا، صعدت المنبر وجلست منتظرًا الأذان، وبعد انتهائه بدأت في إلقاء خطبة مختصرة باللغة العربية ثم بـ"الإنجليزية، وبعد دقيقة ونصف الدقيقة من الخطبة، سمعنا أصوات إطلاق النار في مدخل المسجد، وكانت هذه الأصوات عالية وكثيفة جدًا.

في البداية اعتقدنا أنه ماس كهربائى أو ألعاب نارية ولم نعتقد أنها عملية إرهابية نهائيًا، وواصل المجرم مرتكب الهجوم، الذي جاء من أستراليا، إطلاق النار من سلاحه الآلى، وأسهمت الميكروفونات الموجودة في المسجد في تضخيم صوت الإطلاق بشكل مرعب وعال جدًا، وأعتقدنا أن هناك العشرات يطلقون النيران وليس شخصًا بمفرده.

*وماذا حدث بعد ذلك؟
فجأة بدأ المصلون يتدافعون ويسقطون على بعضهم بعضًا وهم يتجهون ناحية صحن المسجد، وأنا كنت ما زلت فوق المنبر لا أستوعب ما يحدث حتى صاح أحد المصلين على يمين المنبر قائلًا باللغة الإنجليزية "إطلاق نار..إطلاق نار"، ثم كسر نافذة زجاجية وهرب إلى خارج المسجد، وأذكر أنه سقطت طلقة نارية أمامي مباشرة تحت المنبر ورأيتها تخترق السجاد، فاختبئت وأنا أشاهد العشرات من المصلين يفرون إلى خارج المسجد، والدخان وفوارغ الطلقات النارية يتطاير في كل مكان والعملية كلها استغرقت 5 دقائق، لأن الإرهابى كان يعلم أن متوسط فترة وصول الشرطة إلى موقع المسجد 6 دقائق.

*ما أكبر مشكلة أو أزمة واجهتها بعد الحادث؟
الحقيقة أن أكبر مشكلة وقتها هو كبر العدد المقتول وكنت أسأل نفسي أين سنغسل هؤلاء ومن يغسلهم وأين سيتم دفنهم، خاصة وأن لدينا مكانا يسع لتغسيل شخص واحد فقط في المسجد، ولا توجد لدينا مقابر كافية لدفنهم فيها، كما لا يوجد عدد من الأكفان التي نحتاجها حتى يتم تكفين الشهداء فيها، فكانت هذه أكبر أزمة كانت تشغل بالي بعد الحادث مباشرة، وبعد الحادث دار اتصال بينى وبين رئيسة الوزراء نيوزيلندا، وسألت عن أبرز المشكلات التي تواجهنا فأخبرتها بهذا الأمر، والحقيقة أن موقفها كان إيجابيا وأخبرتني أن كل تكاليف هذه العملية ستكون على حساب الدولة، وهذا أمر ليس بالهين لأنه في نيوزيلندا تكلفة القبر الواحد تصل إلى 5 آلاف دولار، كما أنها تكفلت بإحضار وفد كامل من اتحاد المساجد في نيوزيلندا قام بعملية التكفين للشهداء، وتم عمل استبيان بين أهل الشهداء لمعرفة رأيهم هل يكون الدفن في مقابر جماعية أم منفردا و35 أسرة من أصل 53 من أسر الشهداء كانت رغبتهم أن يكون الدفن جماعيا، حتى يتم تخليد الحادث وتذكرة الأمم على مر السنوات القادمة، وكان من ضمن المشكلات هو التحضير للجمعة الأولى بعد الحادث، لأن الأعداد التي جاءت للصلاة حينها كانت كبيرة جدًا وتفوق كل التوقعات.

*كيف أثر الحادث على وضع المسلمين بنيوزيلندا؟
طبعا الحادث كان أليما جدًا وإلى الآن هناك يوجد تخوف كبير من قبل بعض الأهالي من الدخول إلى المسجد والصلاة فيه بسبب الحادث، مع أن هناك حراسة مشددة على المسجد بعد الحادث، وتم تركيب كاميرات متطورة وهناك حراسة مشددة بشكل دائم أمام المسجد، ولكن الجرح ما زال اليم خاصة على أهالي الشهداء والمصابين.

*ما أبرز الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في نيوزيلندا لتعويض المسلمين؟
الدولة هناك تسعى لتضميد جراح أهالي الشهداء بطرق متعددة فهناك تعويضات صرفت إلى الأهالي حيث حصل أهالي الشهداء على مايقرب من 100 ألف دولار والمصابين 75 ألف دولار لكل فرد وكل من كانوا في المسجد يوم الحادث حصل كل واحد منهم على مايقرب من 20 ألف دولار أيضًا كتعويض نفسى عن الحادث، ولكن هذه الأموال لا يمكن أن تعوض ما حدث فهناك أزمة نفسية يمر بها أهالي الشهداء ومن المتوقع أن تأخذ فترة حتى تمضى وترجع الأمور على طبيعتها، والدولة في هذا الإطار قامت بجهد مشكور في هذه المحنة، فهناك عدد من المشروعات الصغيرة التي خصصتها الدولة لأهالي الشهداء حتى يستطيعوا استكمال مسيرة الحياة بعد موت فقيدهم، ونحن كمسلمين هناك نعرف حدودنا ونلتزم بها ونثق في عدالة الجهات القضائية هناك.

*هل تم التواصل مع أهالي الشهداء من قبل بعض المؤسسات للتنازل عن القضية؟
هذا مستحيل أن يحدث وحتى لو تنازل أحد أهالي الشهداء فهذا لن يؤثر على مسار القضية فهناك تحقيق يجرب من قبل السلطات النيوزلندية مع الجانى ونحن نثق في قدرتهم على إصدار حكم عادل في هذه القضية، وهناك عقيدة راسخة لدى أهالي الشهداء بعدم التنازل.

*هل بعد الحادث ظهرت حالة من التعاطف المجتمع الدولي مع المسلمين في نيوزيلندا؟
بالتأكيد كان هناك تعاطف يفوق الخيال مع مسلمي نيوزيلندا بعد الحادث، وكان لهذا التعاطف أوجه كثيرة، فمثلا مع وصول المسلم إلى أرض المطار هناك فإن سائقى التاكسي يقومون بتوصيلة إلى أي مكان مجأنًا دون أن يدفع المسلم أي أموال، وكذلك الحال في بعض المطاعم التي كانت ومازالت تقدم الطعام لأى مسلم مجانًا ولفترات طويلة، وكذلك الحال لبعض الفنادق التي كانت ترفض أخذ أي أموال من نزيل لديها مسلم، وأنا شخصيًا الوضع تغير معي بعد الحادث فالناس عندما تقابلني بعد الحادث يوقفوني ويلتقطون الصور التذكارية معي ويخبرونا أنهم يحبوننا ويقفون معنا، كما أن هناك أعداد لا حصر لها دخلت الإسلام بعد الحادث، وحتى نضمن ألا يكون بينهم متسللين أو أعداء للإسلام وغيرها طلبت أن يكون أن شخص يريد أن يدخل الإسلام لابد أن يعرض على أنا شخصيًا، كما تم إبلاغ الشرطة بأسماء هؤلاء للتأكد من خلو سجلهم الجنائي، كما أن عدد الجالية الحالية يزيد على 70 ألف مسلم يتمتعوا بكافة الحقوق الرئيسية لهم سواء الوضع المالي أو الاقتصادي أو الاجتماعي ولكن تظل المشكلة الكبيرة هنا هي ارتفاع قيمة الضرائب التي تصل إلى أكثر من 30% في بعض الأحيان حتى أن الأفراد الذين تعطيهم الدولة بعض المساعدات فإنها تأخذ عليهم ضرائب.


*كيف ترى وضع المسلمين في الخارج.. وكيف ترى ظاهرة "الإسلاموفوبيا" على المسلمين؟
للأسف هناك تصاعد كبير لظاهرة "الإسلاموفوبيا" في الغرب بشكل عام، وهذه التصاعد سببه هو قضية "حرية التعبير والفكر" فالغرب لديه إشكالية وهو عدم تحديد ما يحتاجونه في هذا الشأن، ورئيسة الوزراء في نيوزيلندا أجرت جولة في عدد من الدول الأوروبية حتى تتوحد الدول الأوروبية فيما بينها ويحددوا المطلوب منهم وما يريدونه على وجه الدقة في مجال حرية الرأى والتعبير.

*كيف تؤثر الأفعال الإجرامية للجماعات المتطرفة على صورة المسلمين في الغرب؟
الحقيقة أن الأفعال التي تقوم بها الجماعات المتطرفة وعلى رأسها تنظيم "داعش" وما تبثه من أفكار مغلوطة حول الإسلام كل هذا يؤثر بالسلب على صورة الإسلام في الغرب ويزيد من تصاعد تيار "الإسلاموفوبيا"، فلا بد أن يكون هناك قانون دولي لمحاربة هؤلاء المتطرفين ومنعهم من التأثير على عقول الشباب، لأن تأثيرهم خطير جدًا على الإسلام في الغرب، وذلك لأنهم يقدموا الإسلام على أنهم دين قتل وسفك دماء وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعًا ولكنهم هم هم المفسدون ولكن لا يعلمون.

*هل ترى أن المؤسسات الدينية مقصرة في حق المسلمين في الدول غير الإسلامية؟
حتى يكون هناك تواصل بين المؤسسات الدينية في مصر وبين المسلمين في الدول غير الإسلامية فهذا يحتاج إلى أموال لصرفها على عدة أوجه في هذه الدول مثل بناء المدارس أو المساجد أو المراكز الإسلامية، والوضع الاقتصادي حاليًا في مصر ممكن لا يسمح بذلك، ولكن يوجد حاليا بعض التعاون في على الصعيد التعليمي كما يوجد عدد من الأئمة التابعين للأزهر هناك ويتم التجديد لهم كل ثلاث سنوات، ولكننا نأمل أن يتم زيادة تقديم الدعم والتعاون خلال الفترة القادمة.

*هل تم التنسيق مع المؤسسات الدينية في مصر على زيادة الدعم من المؤسسات الدينية؟
بالفعل فأنا على مدار الأيام الماضية قمت بزيارة الأزهر ووجدت أن هناك أوجه كثيرة ومراكز عمل كبيرة مثل مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أو مركز الترجمه وكذلك مركز الفتاوى الإلكترونية، وكذلك ذهبت إلى دار الإفتاء وتقابلت مع الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، وكذلك مسئولى وزارة الأوقاف وتم الاتفاق مع كافة هذه الجهات على أن يكون لنا دعم وتزويدنا بأحدث إصداراته العلمية سواء نسخ مطبوعة أو من خلال الإنترنت حتى يتم توزيعها على المسلمين في نيوزيلندا.

*هل تري أننا بحاجة إلى تجديد الخطاب الديني الموجه إلى دول الخارج؟
نعم بالتأكيد ويجب أن يكون أي مبعوث من الأزهر أو الأوقاف إلى هذه الدول مجيدا للغة التي يتحدثون بها وبالأوضاع الاجتماعية والعادات الخاصة بهم حتى يكون على دراية تامة بخصائص وطباع تلك الدولة فيعرف كيف يفكر أهل تلك البلد وكيف يتعاملون.

*هل الجولات الخارجية التي يقوم بها شيخ الأزهر كان لها صدى في تحسين صورة الإسلام في الخارج؟
بلا شك فالجولات التي يقوم بها شيخ الأزهر كان لها دور كبير في إظهار الصورة الحقيقية للمسلمين، وذلك من خلال مقابلته مع كافة الرؤساء، والأزهر الشريف كان وسيظل منارة للمسلمين، وشيخ الأزهر له لمسته الجمالية في تحسين صورة الإسلام في الخارج وتقديمه بشكل صحيح، وهو أخبرنى خلال لقائى معه أن الأزهر على استعداد أن يرسل معلميه وبعض من وعاظه إلى المدارس الإسلامية في نيوزيلندا.

*ما رسالتك إلى المؤسسات الدينية والشعب المصري؟
أحب أن أوجه رسالتي إلى الشباب المصري بالإبتعاد عن أفكار الجماعات المتطرفة والبعد عن الأفكار الهدامة التي تحاول تلك الجماعات الترويج لها، كما أحب أن أطلب من المؤسسات الدينية في مصر أن يزيدوا من التواصل سواء من خلال الدعاة أو الأئمة وتكون لهم بادرة التواصل وليس الانتظار لحين وقوع فاجعة كبرى.
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي
 إمام مسجد "النور" بنيوزيلندا بعد 100 يوم من الحادث الإرهابى: هذه تفاصيل أصعب 5 دقائق بحياتي

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات