X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 17 يوليو 2019 م
7 طرق تحمي الجهاز الهضمي من المشكلات الصحية طوال الصيف (صوت) تجارية القاهرة تطالب بخفض أسعار مستحضرات التجميل بعد تراجع الدولار أصالة تحيي حفل عيد الأضحى في لندن الاستماع لأقوال المصابين في حادث تصادم بطريق دهشور نقيب المحامين: إجراءات هدم وتجديد مبنى نادي العجوزة بعد الإجازة الصيفية تحرير ١٠٧ قضايا سلع غذائية مجهولة المصدر ومنتهية الصلاحية بالقليوبية "زراعة البرلمان" تطالب بتعميم تجربة زراعة القصب في الصحراء تنفيذ 7 آلاف حكم قضائي وضبط 22 قطعة سلاح خلال حملات بالفيوم والقليوبية البورصة المصرية | قناة السويس لتوطين التكنولوجيا تتصدر الأسهم الهابطة سائحتان تقلدان أوضاع التماثيل في المتحف المصري بالتحرير "صور" الجيزة: خطة تطوير شاملة لإعادة تأهيل وتهذيب أشجار الدقي أريانا جراندي تبدأ حملة ترويجها لمجموعة "جيفنشي" (صور) جيجي حديد الوجه الإعلاني الجديد لعطر "Wonderlust" (فيديو) تحرير 1645 مخالفة تموينية و11 قضية بوسائل النقل العام الإعلامي ناصر الربيع يتعاقد على مسلسل سعودي لرمضان 2020 موسم جديد من برنامج "الحكيم في بيتك" على "CBC" (فيديو) لاعبو الزمالك يحتفلون بعيد ميلاد عبد الغني (صورة) المصري يجدد تعاقده مع الفلسطيني محمود وادي لثلاثة مواسم روان عليان تستعد لطرح أغنية بعنوان "أنا عندي حبيب"



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

لماذا منطقتنا العربية متبلاة دون غيرها؟!

السبت 15/يونيو/2019 - 12:01 م
 
ما يجري لأمتنا ومنطقتنا يفرض سؤالًا لا مفر منه: هل أخلاقنا بخير.. هل تتطابق أقوالنا مع أفعالنا.. وهل نطبق ما دعانا إليه ديننا الحنيف ورسوله الكريم الذي قال "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".. وهل انتهينا عما نهانا عنه.

لاشك أن ديننا الكريم شأنه شأن رسالات السماء كافة يحضنا على فعل الخير واجتناب المنكرات، رافضًا أي انحراف في الفكر أو فساد في السلوك أو التصور.. ورغم ذلك فإن منطقتنا العربية، مبتلاة دون غيرها بالإرهاب وجماعاته والتطرف وتنظيماته والإهمال والفساد والتخلف والأمية والمرض حتى باتت أكثر بقاع الأرض هشاشة وانقسامًا وتدهورًا في الإنتاج، وانحدارًا في السلوكيات وانخراطًا في الخرافة واستسلامًا للشعوذة والتواكل والكسل وهي الآفات التي يرفضها ديننا بشدة..

الأمر الذي يطرح سؤالًا آخر.. لماذا تدهورت أخلاقنا وتراجعت أدوارنا الحضارية وتداعت علينا الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها ليس من قلة ولا من فقر في الموارد، بل نحن كثرة كغثاء السيل كما قال رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم؟!

فهل تجد أمة أخرى يحاربها أعداؤها بأيدي بعض بنيها الذين يجري توظيفهم لهدم أركان دولنا، وهز استقرارها فيما يعرف بحروب الجيلين الرابع والخامس، ليدمر بعضنا بعضًا بدعاوى زائفة تنطلي على بعضنا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات