X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 21 مايو 2019 م
دعاء الإفطار في 16 رمضان بصوت الشيخ محمود الأبيدي (فيديو) 3 أسباب قادت أحمد على هداف الدوري لقائمة الفراعنة (بروفايل) طرح 25 ألف دجاجة مجمدة بمنافذ المحافظة لبيع السلع الغذائية لحظة سقوط عصابة الشرطة المزيفة للاستيلاء على أموال خليجى (فيديو) محافظ كفر الشيخ: توصيل الغاز الطبيعى لـ 1438 عميلا خلال 30 يوما انتظام حركة السيارات بالطرق قبل الإفطار.. ومصرع وإصابة 9 أشخاص في الجيزة توزيع 1500 قطعة ملابس و12 ألف كرتونة غذائية بكفر الشيخ (صور) ضبط 6 عاطلين لفرضهم الإتاوات على قائدي السيارات بالمحلة (صور) كفر الشيخ تستعد لبطولة الأمم الأفريقية بشاشات عرض في الشوارع القابضة للتأمين: الأرباح المستهدفة للشركات التابعة تحقق طفرة غير مسبوقة وزير الزراعة يقيل رئيس مكافحة الآفات.. وصدمة في الوزارة من القرار الطيران تستضيف تدريبات منتخب جنوب أفريقيا بكأس أمم أفريقيا حسام البدري: سعيد بانضمام خماسي بيراميدز لقائمة المنتخب خالد قمر عن قائمة المنتخب: "اتظلمت كتير" الصيد يكرم بطل الرماية المتأهل لأوليمبياد طوكيو بـ175 ألف جنيه مصرع شابين بسبب هاتف محمول في الفيوم اقتصادية النواب تحسم الجدل حول رسوم التوثيق والإشهار بقانون الاستثمار محافظة دمياط تطالب بزيادة الاعتمادات المالية في العام الجديد إصابة 6 من أسرة واحدة في انقلاب «تروسيكل» ببني سويف



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

العدل!

الخميس 25/أبريل/2019 - 12:31 م
 
كلما اشتد الظلم في الدنيا وارتفعت راياته إلى الحد الأقصى أتذكر فورًا اسم الله جل وعلا "العدل" فتهدأ نفسى على الفور، وتزداد يقينًا على يقين أن آياته المزلزلة الخاطفة في الظالمين نافذة لا محالة ولو طال الأمد، مصداقًا لقوله تعالى: "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون"..

وكلما رأيت سلوك وأفعال بعض المسئولين الذين لا يتقون الله في الناس، ولا يؤدون ما عليهم من واجبات وظيفية وإنسانية، أتذكر فورًا الخليفة العادل الزاهد "عمر بن عبد العزيز" الذي قام في عهده بإطعام الجياع فلم يتبقى جائع واحد، وزوج الشباب فلم يتبق عازب، وسدد جميع الديون فلم يتبقى مدين، ونشر الحبوب على أسطح المنازل لتأكل الطير، فلما سئل في ذلك قال: حتى لا يقال أن الطيور قد جاعت في عهد "عمر بن عبد العزيز".

يا الله.. ما كل هذا العدل، وما كل هذه الإنسانية والرحمة، وما كل هذا الاستشعار للمعنى الحقيقى للمسئولية والإحساس بظروف الناس، بل وتجاوز ذلك بالإحسان حتى إلى الطير.

أقسم بالله العظيم أننا لو حرصنا على محاربة كل ما يكرس للظلم، ويرسى للبطش بمقدرات الناس، واستبدلنا ذلك بتطبيق أقصى معايير العدل بين الجميع في كل الأمور صغيرها وكبيرها، لخلت السجون من روادها، ولما وجدنا سارقًا أو قاتلًا أو معتديًا، لأن العدل عندما يتوفر في المجتمع، يختفى معه على الفور جميع الأسباب التي تؤدى إلى وجود الفرقة والشحناء والبغضاء، وتحضرنى هنا إحدى الروايات عظيمة الدلالة، عندما بعث أحد الولاة ذات يوم إلى الخليفة "عمر بن عبد العزيز" يطلب منه كمية من المال ليبني سورًا حول عاصمة الولاية، فقال له "عمر": وبماذا تنفع الأسوار؟ حصنها بالعدل، ونق طرقها من الظلم.

إذًا.. هل تلين القلوب القاسية؟ هل تتعظ العقول الباغية؟ هل تتذكر النفوس الناسية؟.. ندعو الله جل وعلا أن يحدث ذلك قبل أن يفوت أوان الظالمين، والباغين، والناسين.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات