X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 10 ديسمبر 2018 م
7 نصائح من حماية المستهلك لـ«المواطنين» للحصول على غذاء صحي (صوت) الدستوري الحر: منتدى أفريقيا فرصة لتحفيز الاستثمار في القارة سيد عبد الحفيظ: الأهلي في مرحلة «القلب الجامد» والإمكانيات تفرق خوان كوينتيرو أفضل لاعب في مباراة نهائي القرن ريفر بليت يكمل عقد المتأهلين لكأس العالم للأندية ريفر بليت يحقق اللقب الرابع ويعادل رقم إستوديانتيس متعب: يوسف أعاد للأهلي توازنه في وقت قياسي تعرف على تغطيات وثيقة التأمين الطبي برلماني: إنشاء مفوضية عدم التمييز حق دستوري غادة عبد الرازق بإطلالة مثيرة في أحدث جلسة تصوير ضبط 80 قطعة سلاح بقرية «كوم هتيم» في حملة أمنية بقنا عامر حسين: الاعتراض على الحكام مزايدات ليست في الحسبان سيد عبد الحفيظ: قرارات الخطيب تخص الإدارة وملف المدرب اختصاصه ضبط 2512 قضية ظواهر سلبية بوسائل النقل في حملة أمنية مقدم تعديلات «الممارسات الاحتكارية» يغيب عن مناقشة مشروعه بالبرلمان مصطفى صادق: الأهلي أضاع 4 أهداف سهلة أمام الطلائع الوقائع المصرية تنشر قرار تفويض 6 محافظين بإزالة التعديات على الأراضي كوينتيرو يتقدم بالهدف الثاني لليفر بليت في مرمى بوكا جونيورز ميلان يسقط في فخ التعادل مع تورينو





أهم موضوعات الحوارات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 
مخابرات دولية تستهدف إرباك مصر من الداخل

تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط

الخميس 06/ديسمبر/2018 - 02:31 م
 
تامر الشهاوي نائب


  • >> أشرف مروان لعب دورا وطنيا كبيرا في خدمة مصر ورواية إسرائيل عنه ساذجة
  • >> كنت شاهدا على حادث اغتيال السادات وحجم المؤامرة لم يزد على 4 أشخاص
  • >> ضعف أداء النواب ينعكس سلبا على حجم المشاركة بالانتخابات.. ولن أنضم لـ«مستقبل وطن» لهذه الأسباب
  • >> لم تصدر أوامر بانسحاب الداخلية في 28 يناير.. وحرق ٩٩ قسم شرطة كان هدفه إخراج الشرطة من المشهد
  • >> حلم إسرائيل السيطرة على سيناء قائم حتى الآن
  • >> حروب الجيل الرابع هي الشكل الحالي من أشكال العمل المخابراتي
  • >> لا توجد علاقات مع إسرائيل.. والتطبيع سياسي فقط

أجرى الحوار: محمد المنسي
تصوير: ريمون وجيه


قضى النائب تامر الشهاوي عضو مجلس النواب، سنوات طويلة داخل جهاز المخابرات الحربية، وبحكم مهام عمله داخل الجهاز تولى إدارة عدد من الملفات المهمة، قبل أن ينضم للعمل السياسي ويفوز بعضوية مجلس النواب، عن دائرة مدينة نصر، ساعده ذلك في الإلمام بأسرار عديدة عما تعرضت له الدولة من تهديدات أمنية خلال السنوات الأخيرة.

«الشهاوي» لديه شغف كبير بالبحث في ملفات التاريخ والأحداث المهمة التي مرت بها البلاد، كما لم تتوقف دراسته للعلوم العسكرية التي بدأها في الكلية الحربية، التي تخرج فيها عام ١٩٩٠، وحصل على دبلوم الاجتماع وعلم النفس ودبلوم تنمية الموارد البشرية، وكذلك حصل على دراسات متقدمة في القانون الدستوري والدولي والتخطيط الإستراتيجي والنظم السياسية، ويسعى حاليا للحصول على درجة الماچستير والدكتوراه في العلوم السياسية. 

عضو مجلس النواب عن دائرة مدينة نصر الذي يعد من المتخصصين في مكافحة الإرهاب الدولي بكل السبل التي تشمل النواحي الأمنية والاجتماعية والسياسية، حافظ على استقلاله داخل البرلمان منذ انضمامه للجنة الدفاع والأمن القومي، وتقدم بعدد من مشروعات القوانين منها قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية وقانون حماية الحيوان وعدد من التعديلات الأخرى الخاصة بالأمن القومي، وكان أول من طالب بفرض حالة الطوارئ.

"فيتو" حاورت الشهاوي وفتحت معه العديد من الملفات، منها ما هو تاريخي ومنها المتعلق بأداء البرلمان وكواليس صفقة القرن التي وافق عليها الرئيس الإخواني مرسي بتوفير وطن بديل للفلسطينيين على أرض سيناء، وحقيقة انسحاب الشرطة وحرق مقراتها في أحداث ثورة 25 يناير، وغيرها نتعرف عليه في الحوار التالي:

في البداية كيف ترى ثورة ٢٥ يناير والأسباب التي أدت إليها؟
الأسباب مختلفة من شخص لآخر، لكن كان هناك أخطاء في العشر سنوات الأخيرة، من حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، تبدو كأنها شكل من أشكال الفساد، كما أن قطاعا كبيرا من المواطنين كان يستشعر عدم العدالة في توزيع الثروات، وعدم تحقيق مطالبه، وإن تغيير الحكم بعد ٣٠ عاما أمر ضروري.

البعض يرفض توصيفها كثورة، فهل تتفق مع ذلك؟
أنا أراها على المستوى الشخصي «مجرد أحداث»، لكني أحترمها وأقرها كثورة رسميا، لأنني أقسمت على احترام الدستور، الذي نص على أنها ثورة.

وما حقيقة انسحاب الداخلية في يوم ٢٨ يناير؟
لم يكون هناك أوامر أو تعليمات لرجال وزارة الداخلية بالانسحاب من مواقعهم في ٢٨ يناير، كما أن كل ما يثار عن انسحاب الداخلية وإطلاقها النار على المتظاهرين، أمور ليس لها أساس من الصحة، حيث تم التأكد رسميا من ذلك. 

كما أن ما شهدته أقسام الشرطة في ذلك اليوم، كان ترتيبا إخوانيا، بحرق ٩٩ قسم شرطة في الوقت ذاته، كنوع من أنواع التأكيد على إجهاض أي تحرك مضاد من الأمن، وبالطبع إخراج وزارة الداخلية خارج المشهد.

وما سبب تفاقم الأمور إلى هذا الحد في أحداث يناير، رغم وجود معلومات لدى أجهزة الدولة قبل وقوعها؟
بالفعل كل الأجهزة الأمنية كان لديها معلومات، وتوقعات أن ما سيحدث في يناير، ليس شكلا من أشكال المظاهرات، إنما شكل من أشكال العصيان المدني، وكان هناك تطمينات من وزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلي، الذي أكد في حينها، أنه سيتم احتواء الموقف، لكن يبدو أن التقدير لم يكن سليما في ذلك التوقيت، حول حجم المشاركين، خاصة أن إجمالي المتظاهرين في أيام ٢٥ حتى ٢٧ يناير، لم يزيد على ٢٠ ألف في إجمالي محافظات الجمهورية، وكان سهلا جدا احتواؤه، لكن في يوم ٢٨ اختلف الأمر، حيث كانت هناك تعليمات من جماعة الإخوان لأعضائها بالحشد، والنفير العام، وحدث نوع من أنواع الجرأة عند المتظاهرين، بأن تعدوا على عناصر الداخلية، وبالتالي حدث انسحاب غير مخطط، أو انسحاب عشوائي، أدى إلى ما يسمى فوضى ٢٨.

وفاة عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات السابق أثيرت حولها شائعات كثيرة ما حقيقة الأمر؟ وهل تعرض عمر سليمان لمحاولة اغتيال في الأيام الأولى لثورة يناير؟
عمر سليمان توفي بالفعل داخل مستشفى بأمريكا، حيث كان يعاني مشكلة في القلب، وسافر للعلاج، ولم يكن في سوريا مثلما تردد، وحسب معلوماتي تعرض عمر سليمان بالفعل لحادث اغتيال عقب خروجه من مقر الأمانة العامة لوزارة الدفاع، وتم إصابة سيارة الحراسة، وتم التعرف على المتورطين في الحادث والتعامل معهم.

ننتقل إلى الحديث عن أشرف مروان.. ما حقيقة ادعاءات إسرائيل بشأنه، وعلاقته بالموساد وما جاء في كتاب وفيلم الملاك؟
هذا الادعاء ليس له أساس من الصحة، السيد أشرف مروان، كان شخصية وطنية، محترمة، قدم لمصر الكثير، والرئيس مبارك قال عليه إنه شخص وطني، وما أثير حول مروان من جانب إسرائيل، هو أمر موجود في علوم الاستخبارات، حيث من الطبيعي أن تظهر إسرائيل لتدعي ذلك، لكن المهم هو النتيجة في عام ٧٣، أرى أن رواية إسرائيل عن مروان، ساذجة، وفيلم الملاك أنصف مروان، متابعا، سبق أن اعترفت لجنة أجرانت الإسرائيلية بموقف مروان المدفوع من المخابرات المصرية، لتضليلهم.

هل مصر ما زالت مستهدفة استخباراتيا الآن؟
طبعا ما زلنا مستهدفين مخابراتيا، لكن الشكل تغير، فالعالم اليوم قرية صغيرة، وأغلب المعلومات أصبحت متاحة ومعلنة، و٩٩.٥ في المائة من معلومات الدول والجيوش وأسلحتها، متاحة، لكن النسبة الصغيرة الباقية، يكون صعب الحصول عليها، كما أن حروب الجيل الرابع، هي الشكل الحالي من أشكال العمل المخابراتي، حيث يوجد حاليا ما يسمى بالحرب السيبرانية، في مختلف أنحاء العالم، وهي جيوش إلكترونية، تشل حركة البلاد في ثوانٍ، وهو الأمر الذي دعا مجلس الوزراء لإنشاء المجلس الأعلى للأمن السيبراني، مؤخرا.

وما خطورة تلك الحروب الجديدة؟
يمكنها شل حركة كل شيء بالبلاد، بورصة وبنوك وزارات، خدمات وغيرها، وهو ما يهدد بخسائر مالية كبيرة، في ظل التحول الرقمي والتكنولوجي فيما يعرف بالحكومة الذكية، والعجيب أنه لا تعرف من أين جاء الهجوم.

هل ما زال لدى إسرائيل حلم الحصول على سيناء؟
بالطبع ما زال الإسرائيليون يحلمون باليوم الذي يسيطرون فيه على كامل أراضي سيناء.

وهل ما زالت إسرائيل هي العدو الأول لمصر؟
بالفعل لا توجد علاقات مع إسرائيل سوى السياسية فقط، ما يعني أن التطبيع سياسي فقط، لكن ليس شعبيا، حيث يوجد نفور متبادل بين الشعبين.

وماذا عن صفقة القرن؟
هذا شكل جديد تسعى إليه إسرائيل، بطرد الفلسطينين إلى سيناء، وإعادة ترتيب المنطقة بشكل جديد، بحيث يكون هناك وطن قومي للفلسطينيين بعيدا عن إسرائيل، وسبق أن عرضت تلك الصفقة على محمد مرسي وكان موافقا عليها، مثلما عرضت عليه حلايب وقال خدوها.

وأرى أن هذا دليل غضب أجهزة المخابرات العالمية من مصر منذ ثورة ٣٠ يونيو، التي أطاحت بالإخوان، وأجهضت ذلك المخطط الغربي الذي كانت تدفع إليه عدد من الدول في مقدمتها تركيا وقطر وأمريكا وإنجلترا.


باعتباركم شاهدا على أحداث حادث المنصة بوجودك في الاحتفال وعمركم ١٣ عاما، كيف تم الإعداد له بهذا الشكل؟
كنت حاضرا في المنصة، ورأيت الاغتيال، وتأثرت جدا، وتعلق بذهني، ما دعاني لقراءة كل ورقة عنه، لدرجة أن قرأت ما يتعدى ٣٠٠ كتاب عن ذلك الحادث، إضافة إلى الاطلاع على التحقيقات، وفي النهاية تشكلت لدى قناعة أن حجم المؤامرة لم يزد على حجم الأربعة أشخاص الذين شاركوا في المهمة، وهم خالد الإسلامبولي، وعطا عبد الرحيل، حسين عباس محمد، عبد الحميد عبد السلام. 

كانت خلية صغيرة لتنظيم الجماعة الإسلامية، وأؤكد أن حادث الاغتيال، لو حاولوا يعملوه ألف مرة أخرى لن يحدث، لأني اسميه حادث الصدفة، لدرجة أن الضابط المعني بحماية الرئيس في مقدمة المنصة، الرئيس السادات هو من طلب منه التحرك بعيدا عن موقعه قبل الحادث بقليل. 

الحادث ينحصر في شخصيات متطرفة تسعى للتخلص من رئيس الدولة، خاصة أن التنظيم كان قد أوشك أن يقع، وكان التنظيم في مرحلة الانهيار، وبالتالي جاءته فكرة القيام بعمل كبير، واستغلال الحالة التي ستنشأ عن حادث الاغتيال في ثورة إسلامية، وكان مخططا لها في أسيوط.


وما سبب استقطاب التنظيمات الإرهابية لعناصر مثل هشام عشماوي وغيره؟
أي تنظيم أيدلوجي، يسعى للتحول إلى العمل المسلح، لا بد أن يبحث عن ضالته في عناصر لها خبرة بالعمل المسلح، لأنهم الأكثر تدريبا، والأكثر تنظيما وكفاءة، والقدرة على القيادة، ودائما يكون قائد الجناح العسكري في أي تنظيم من هذه النوعية مثل عبود الزمر وخالد الإسلامبولي في تنظيم الجهاد.

وكيف يتم استقطابهم؟
شكل الاستقطاب اختلف عن الماضي، حيث كان يتم استقطاب الشباب من خلال المساجد والزوايا وتوزيع كتب سلفية متشددة وتحث على التكفير، مثل كتب ابن كثير وابن تيمية، وأصبح الآن من خلال الإنترنت، بالإضافة إلى الزوايا أيضا، لكن مع سيطرة الأوقاف على المساجد والزوايا، يقل تأثيرها.

هنا أشير إلى أن هشام عشماوي وغيره، تم استقطابهم، في ظل ظروف ثورية، كما أن هناك عاملا مؤثرا في الاستقطاب، وهو البعد النفسي في الشخصية، والتكوين النفسي، وهو الأمر المرتبط بالمناخ العام بالمجتمع، بما يشمل تعليم وصحة والحالة الاقتصادية وغيرها.

وهل تلك التنظيمات مجرد تنظيمات متطرفة، أم هي مشكلة من أجهزة استخبارات دولية؟
ما يحدث في مصر حتى الآن، هو عمل استخباراتي بحت، يبدو ذلك واضحا من الأسلحة التي يتم ضبطها، وفكرة التطرف قائمة منذ التاريخ، لكن تلك الأجهزة الدولية مستفيدة من بقائها، وتغذيتها وتمويلها، لتنفيذ مخططاتهم، بما يعرف بنظام الحرب بالوكالة.

وماذا عن موقف مصر من حركة حماس؟
حماس تندرج تحت تلك التنظيمات المتطرفة، فوثيقة إنشائها، تؤكد أنها جناح عسكري لجماعة الإخوان، وتعامل مصر معها يأتي بهدف حل إشكالية الدولة الفلسطينية، كما أن الدولة مضطرة للتعامل معها، لتأمين الحدود، خاصة أنها السلطة المسيطرة على إدارة قطاع غزة.

هل ستظل نائبا مستقلا داخل البرلمان، أم ستنضم لحزب مستقبل وطن، مثل عدد كبير من النواب مؤخرا؟
بصراحة أرى في استقلاليتي حرية أكبر في التعبير عن المواطنين، بعيدا عن الالتزامات الحزبية التي قد تقيدني في بعض الآراء والمواقف، كما أنني أتفق مع حزب مستقبل وطن في كل الرؤى والأهداف، وأن قيادات الحزب وأعضاء شخصيات وطنية، وعليهم أن يتحركوا بشكل أسرع على مستوى القواعد الجماهيرية.

وما تقييمك لأداء البرلمان خلال الفترة الماضية؟
أرى أن المجلس أدى أداء جيدا، لكن المواطن لا يشعر به، نظرا لأن أغلب القوانين مرتبطة بخطط التنمية، لكن ما زال المواطن يبحث عن النائب الخدمي، الذي لا ينص عليه الدستور.

وماذا عن وتوقعاتكم بشأن البرلمان المقبل؟
أتوقع انعكاس حالة غضب المواطنين من أداء النواب على نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.


الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ "فيتو"..
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط
تامر الشهاوي نائب البرلمان: «مرسي» وافق على تمرير «صفقة القرن».. و«30 يونيو» أفشلت المخطط

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات