X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م
أسامة خليل: ملف الكرة في الإسماعيلي يدار بطريقة الهواة «سامي»: لاعبو النجوم رجال ونجحنا في استغلال الضغط النفسي على لاعبي الاتحاد الطاقة الدولية ترفع توقعاتها لسعر النفط عام 2025 حتى 88 دولارا للبرميل لحاملي بطاقات CIB الائتمانية.. تقسيط الملابس والأحذية بدون فوائد «شباب الأحزاب» يدعو لاجتماع تشاوري لتنفيذ توصيات منتدى شباب العالم محمود فتح الله: هتنازل عن 50% من مستحقاتي لدى الزمالك عامر حسين يكشف موعد لقاء الأهلي والزمالك وحقيقة إلغاء السوبر المصري «صاحبة السعادة».. إسعاد يونس في رهان جديد على شاشة «DMC» إبراهيم عبد الخالق: أخطأت بطلب الرحيل عن الزمالك وميدو ظلمني «الأدوات المنزلية» تحذر من أطقم الميلامين المخلوطة باليوريا إبراهيم عبد الخالق: فيريرا مدرب عالمي وكان هيتفوق على ما حققه جوزيه محمد إمام من الجيم: «رب الكون ميزنا بميزة.. وأحلى تمرينة مع كرم جابر» برلمانية: امتحان خريج الطب للحصول على رخصة مزاولة يسهم في تحسين الخدمة «الجنايات» تستكمل سماع مرافعة المتهمين بـ«الهجوم على فندق الأهرامات» أسامة خليل يكشف 3 أمور تعيد الإسماعيلي لحصد الألقاب والبطولات بعد وفاته.. تعرف على إنجازات «ستان لي» خلال مسيرته الفنية اتحاد شباب الأحزاب يطلق مبادرة «السيسي الأب الروحي لشباب العالم» حجاج عبد العظيم: نجوم مسرح مصر ينقصهم السيناريو ومكي مخرج أفضل من ممثل لمرضى السكر.. 4 شروط لتناول حلوى المولد (صوت)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«جريمة شرف».. أم تعذب ابنتها حتى الموت: غسلتُ عارها بإيدي.. الخالة: ابنة شقيقتي وضعت مخدرًا لجدها لتمارس الرذيلة مع عشيقها وشباب آخرين.. الجيران ضبطوها متلبسة في الزراعات.. و«أختي مكنتش تقصد تموتها»

الأربعاء 07/نوفمبر/2018 - 08:25 ص
أحمد سلامة -هيثم كمال
 
كانت الأمور تسير بشكل طبيعي بشارع الملعب في مساكن الحرس الوطنى ببنها، قبل أن يفاجأ الجيران بسيدة أربعينية تصرخ بصوت عال "الحقوا بنتي هربت مني"، وبشهامة، أسرع شباب المنطقة خلفها حتى تمكنوا من الإمساك بالفتاة، فظلت الفتاة تصرخ "سيبوني أروح له، لكن الشباب رفضوا نداءها وسلموها لوالدتها.



الاستنجاد بشقيقاتها
كلمات "بوسي" الطالبة بمعهد سياحة وفنادق، التى تفوهت بها نزلت على مسامع شباب المنطقة كالصاعقة، فما كان من الأم إلا أن أخذتها للمنزل وحبستها داخل غرفتها، وأسرعت لتستنجد بشقيقاتها ليساعدنها في مصيبتها، وأثناء عودتها للمنزل لاحظت نظرات غريبة من أهالي المنطقة، سمعت أحدهم يردد كلمات تطعن في شرف ابنتها، فأكملت طريقها والدموع تذرف من عينيها حتى وصلت للمنزل.

ضرب حتى الموت
وبمجرد وصول الأم للمنزل انقضت على ابنتها ضربًا بـ"خرطوم"، وقامت بتقييد يديها وحبسها داخل غرفة نومها، ظلت على هذا الحال ثلاثة أيام وهي تعتدي عليها في محاولة منها لتأديبها وفرض السيطرة عليها حتى فارقت الحياة.




بداية الواقعة
في الأيام الأولى من شهر ذي الحجة، تجلس "إيمان" السيدة الأربعينية أمام منزلها تستقطب رزقها بفاترينة بها علب حلويات المولد، إلى أن شاهدت شخصا مقبلا عليها:"يا أم وفاء" يكررها مرتين بصوت عال.. فردت الأم: "خير يا بني في إيه خضتني"، صعقها برد مفاجئ: "الحقي مسكوا ابنتك بوسي مع شاب يمارس معها الرذيلة"، نزلت هذه الكلمات كالصاعقة على مسامع الأم ووقعت مغشيا عليها، وفي غضون دقائق استعادت الأم المكلومة وعيها، اتجهت مسرعة لمكان التحفظ على ابنتها بإحدي الأراضي الزراعية، وعندما وصلت شاهدتها بملابسها الملوثة، لملمت ما تبقى من قواها واصطحبت ابنتها إلى المنزل.

مفاجأة طبية
لم تعرف "إيمان" كيفية التصرف في تلك المصيبة، فاتصلت بشقيقاتها، لمساعدتها للوصول إلى حل، ونصحتها إحداهن بالتوجه بها إلى طبيبة لمعرفة هل الفتاة ما زالت عذراء أم لا.



الجار الخائن
صيحات وصراخ ملأ أرجاء العيادة عقب إعلان الطبيبة نتيجة الفحص، وأن الفتاة ليست عذراء وتم هتك عرضها، وبالضغط على الفتاة اعترفت بأن أحد جيرانها هو من استدرجها ومارس الرذيلة معها بعد وعده لها بالزواج.

اعترافات العشيق
توجهت الأم لقسم الشرطة، وحررت محضرا باغتصاب ابنتها، في محاولة منها للتستر على عرض ابنتها بزواجهما، وعقب استدعاء عشيقها واستجوابه أقر بأنها مارست الرذيلة معه برفقة آخرين أكثر من مرة داخل "بدروم" منزله، وعقب سماع أسرة الشاب هذه الكلمات رفضوا نهائيًا زواج ابنهم من "بوسي"، وتم ترحيلهم للنيابة العامة التي أمرت بعرض الفتاة على الطب الشرعي لبيان صحة ادعاء الشاب، وبدورها أخلت النيابة سبيلهم لحين وصول تقرير الطب الشرعي.



مخدر وصور عارية
عقب عودتهم للمنزل تحدثت "إيمان" مع ابنتها للتأكد من صحة ما ادعاه الشاب أمام النيابة، في بداية حديثها أنكرت ادعاءه ومع الضغط عليها اعترفت بصحة ادعائه بعد أن استدرجها إلى بدروم منزله ووضع لها مخدرا داخل مشروب ما أفقدها وعيها، وبعد استيقاظها فوجئت بصورها عارية وتهديدها لمساومتها بممارسته الرذيلة مع أصدقائه أو نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.



الأم المكلومة
جلست الأم تبكي وتندب حظها ندمًا على ترك أولادها لأسرة زوجها لتربيتهم عقب طلاقها، خاصة بعد سفر زوجها للعمل بالخارج، ولم يحظوا بعناية وتربية جيدة من أسرة طليقها، فما كان من الأم سوي تأديبها وتربيتها على طريقتها الخاصة، التي انتهت بمفارقة ابنتها الحياة.

"فيتو" انتقلت إلى موقع الحادث بالطابق الأرضي في شارع الملعب بمنطقة مساكن الحرس بمدينة بنها بمحافظة القليوبية؛ لمعرفة تفاصيل الحادثة التي أرقت أهالي المنطقة.



منزل الأسرة
صمت قاتل يعم شوارع المنطقة وكأنك تتجول بداخلها في منتصف الليل، أمطار تتساقط من السماء حتى وصلنا لموقع الحادث، طرقنا الباب فخرجت لنا شقيقة المتهمة وبعد الكشف على هويتنا سمحت لنا بالدخول لمسرح الجريمة، تليفزيون معلق بحائط المنزل يخرج منه صوت الشيخ عبدالباسط عبد الصمد وهو يتلو آيات قرآنية، ثم 4 سيدات بثياب سوداء منكسات الرؤوس والحزن يخيم عليهن، بادرت "رضا" شقيقة المتهمة وخالة المجني عليها، بالحديث معنا بنبرة حزن وبكاء وقالت: "شقيقتي مطلقة منذ سبع سنوات، بعد أن أنجبت خمسة أبناء أكبرهم المجني عليها، مكثوا جميعهم برفقة زوجها لتربيتهم باستثناء طفلة صغيرة".



ألاعيب الفتاة
وأضافت رضا: شقيقتي إيمان بعد ما سمعت اللى حصل مع بنتها راحت جابتها من منطقة زراعية اسمها "جمبرة"، وأبلغت أسرة طليقها باللى حصل، لأنها كانت متربية عندهم من صغرها، ولما كلمت جدها أنكر عدم وجودها في البيت، وشقيقتي اكتشفت بعد ذلك أن بوسي كانت تهرب من منزلهم دون علمهم وترجع بعد أيام، وتقوم بفعل ذلك عن طريق وضع مخدر لجدها وجدتها وأشقائها في الأكل حتى تتمكن من الهرب، وعند سؤالهم عن غيابها من المنزل كل هذه الفترة تتحجج بأنها كانت مع صديقتها بمنطقة شبرا للمذاكرة سويًا".



تقرير طبي صادم
وتابعت "رضا خالتها": "تفاجأنا لما عرفنا هروب البنت المتكرر، لأن عائلة طليقها كانوا مخبيين عننا كل حاجة، فنصحناها بأنها تروح تكشف على بنتها وتطمئن هل هيا بنت بنوت ولا لأ، في البداية رفضت إيمان الأمر لثقتها في ابنتها، وبعد أيام قصت بوسى لوالدتها بأن هناك شابا يرغب في الزواج منها وخلال حديثها اعترفت بأن هذا الشاب مارس معها الرذيلة بعد وضع مخدر لها في مشروب عصير وبتصويرها عارية لتهديدها، ودون تفكير دعتنا أمها للحضور معها لإحدى طبيبات المنطقة للكشف عليها، والتي صدمتنا بأنها ليست عذراء بل وأثبتت الفحوصات الطبية أنها تمارس الجنس منذ فترة كبيرة وأنها ليست المرة الأولى".

صدمة جديدة
واستطردت: "بوسى اعترفت بعد ذلك لأمها بأن هذا الشاب يرغب في مقابلتها في مدينة طنطا دون علم أحد مما أثار الشكوك والقلق داخل صدر أمها فاضطرت للجوء لقسم الشرطة وعمل محضر باغتصاب ابنتها، فعرض ضابط المباحث حلا جذريًا ينصف الطرفين على الأم، وهو أن يتم تزويج الشاب من الفتاة شرعيًا ومن ثم بعد ذلك يطلقها، إلا أن الشاب رفض هذا الحل تمامًا بحجة أنها مارست الجنس معه ومع العديد من أصدقائه، الأمر الذي صدم الأم مرة أخرى حيث إنها كانت تظن أن ابنتها على علاقة بهذا الشخص فقط".


حديث الماسينجر
وواصلت خالة المجني عليها في سرد التفاصيل: "إيمان لما رجعت من قسم الشرطة كانت مكسورة ومش عارفة تعمل إيه، حبستها وربطتها في أوضتها، "بوسى" عاندت أمها علشان كانت عاوزة تهرب مع عشيقها، فمنعت الأكل والشرب نهائيا؛ في نفس الوقت كانت إيمان تتواصل مع طليقها والد بوسي لتتحايل عليه يرجع من السعودية ويحل مشكلة ابنته لكن الأب رفض العودة وقالها كتفيها وربيها انتى، قبل ماتموت كانت بتكلم أبوها على ماسنجر قالتله "البنت مش طبيعية ووشها أزرق"، زعق فيها قالها إنتى السبب إنتى اللى موتيها، مع أن هو اللى قالها اعملى كده".

كانت اعترافات الأم بأنها «قتلتها وغسلت عارها» كشفت خبايا الجريمة التي هزت مدينة بنها بمحافظة القليوبية، بعدما عثر رجال الشرطة على جثة لفتاة في السابعة عشرة من عمرها، مصابة بجروح في أنحاء متفرقة من جسدها، ومقيدة بالحبال.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات