X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 19 فبراير 2019 م
شوط أول سلبي بين ليون وبرشلونة «مستقبل وطن» يعد دراسة حول قرار البنك المركزي بخفض سعر الفائدة 104.4 مليون جنيه صافي أرباح مصر للأسمنت – قنا في 2018 «حماة الوطن» يطالب بظهير شعبي للأجهزة الأمنية لمواجهة الإرهاب نتفلكس تلغي مسلسلي «The Punisher» و«Jessica Jones» نشرة الحوادث.. مقتل 16 إرهابيا بحوزتهم أسلحة وقنابل قبل تنفيذ تفجيرات بالعريش التعادل السلبي عنوان مواجهة ليفربول أمام بايرن ميونخ بعد مرور 30 دقيقة غدًا.. هشام سليمان يحتفل بتوقيع كتابيه «نهارك سعيد» و«حدث بالفعل» 28 مارس.. البنك المركزي يبحث أسعار الفائدة على الأوعية الادخارية شعبة الأدوات المنزلية تناقش معوقات التصدير في اجتماع موسع.. غدًا فرصة ضائعة لمحمد صلاح أمام مرمى بايرن ميونخ بعد مرور 20 دقيقة حسين صبور: لا نريد إعادة تجربة القطاع العام في السوق العقاري والدة شهيد الدرب الأحمر بالشرقية: «هتمشي وتسبني لوحدي يا ضنايا» (فيديو) برلمانية تطالب بمواجهة «مافيا» المبيدات الزراعية المغشوشة بدء الاحتفال بمولد العارف بالله «سيدى فتوح» بزفتى باهر المحمدي يغيب عن الإسماعيلي في مواجهة قسنطينة الجزائري انفجار تانك تروسيكل يثير الرعب بمحيط قسم شرطة طنطا «مصر الخير» تفك كرب 68 ألف غارم وغارمة خلال 8 سنوات ليفاندوفسكي وكومان يقودان هجوم بايرن ميونخ أمام ليفربول



تفضيلات القراء

أهم موضوعات خارج الحدود + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أزمة في إسرائيل بسبب غواصة دمرتها مصر قبل 50 عاما

الخميس 11/أكتوبر/2018 - 03:42 م
مروة محمد
 
لم ينس الاحتلال الإسرائيلى، الضربة الموجعة التي وجهتها له مصر في 24 يونيو 1968، بعد نسف قواتنا البحرية الغواصة الإسرائيلية "داكار" التي استلمتها "تل أبيب" من بريطانيا وقتها، ولا تزال تداعيات هذا الحادث عالقة حتى اللحظة في ذهن الإسرائيليين، يتباكون على ما فقدوه جراء نجاح تلك العملية التي أسفرت عن مقتل كل طاقم الغواصة.

تأثر الصهاينة بالحادث دفعهم بحسب تقارير عبرية اليوم الخميس، لاتخاذ قائد البحرية الإسرائيلية قرار استجابة لطلب عائلات القتلى في الحادث بعدم تسمية الغواصة الإسرائيلية السادسة الجديدة باسم "داكار" نيابة عن الغواصة التي غرقت قبل 50 عاما.

الغواصة السادسة

صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، قالت: إنه بعد نحو ثلاث سنوات من المطالبات من جانب عائلات القتلى في الحادث الذي وقع قبل 50 عامًا، أعلن قائد البحرية الإسرائيلية، إيلي شرفيت، اليوم: إنه قرر التراجع عن قرار تسمية الغواصة السادسة التي من المتوقع أن تصل إلى إسرائيل خلال العامين المقبلين، على اسم الغواصة التي غرقت على أيدي القوات المصرية.

وبعث الجنرال شرفيت، في رسالة بعث بها في نفس التوقيت لـ العائلات الـ69 الذين قتلوا على أيدي المصريين في الغواصة عام 1968 قائلًا: إن القرار الأصلي بتسمية الغواصة السادسة "داكار" كان بسبب الرغبة في الاحتفال، وهذا نهج متبع في كل أساطيل العالم، مشيرًا إلى واقعة تسمية سفينة الصواريخ "إيلات" تمت على نفس اسم المدمرة التي غرقت قبالة سواحل مصر عام 1967.

مرارة الألم

ورفض بعض عائلات القتلى الاسم لأنه يذكرهم بمرارة الألم وفقدان ذويهم خلال العملية المصرية الناجحة التي بدأت قصتها في عام 1965م، حينما تعاقدت إسرائيل مع بريطانيا على الحصول على غواصتين متطورتين، وفي 10 نوفمبر 1967 سلمت البحرية البريطانية قيادة الغواصة داكار إلى البحرية الإسرائيلية، وظلت الغواصة "داكار" بإسكتلندا لإتمام تجارب الغطس المتممة للدخول إلى الخدمة، وبعد مرور شهرين هناك قررت العودة إلى ميناء بورتسموث لتبدأ رحلتها المخطط لها مسبقًا إلى إسرائيل.

طريق في البحر

الغواصة "داكار" تحركت من الميناء الإنجليزي يوم 15 يناير تشق مقدمتها مياه البحر المتوسط، لم تمر سوى ساعات قليلة ووصلت برقية من القيادة البحرية الإسرائيلية تطلب من قائد الغواصة التواصل مع ميناء حيفا، وإبلاغهم عن المنطقة المتواجدين بها طولًا وعرضًا كل 24 ساعة، بالإضافة إلى إرسال تلجراف بشكل دوري كل 6 ساعات للاطمئنان على سير الرحلة.

وأوكلت مهام الغواصة إلى الجنرال، ياكوف رعنان، الذي أمر حينما كانت الغواصة على مقربة من الحدود المصرية الغربية بالتجسس على أحواض لنشات الصواريخ المصرية بمقر قيادة القوات البحرية المصرية بالإسكندرية.

الانتصار الزائف

قرار التجسس لم يكن أمرًا اعتياديًا لكنه كان بدافع الغرور من الانتصار الزائف في 5 يونيو، وظنًا منهم أن مصر اكتفت بتدمير المدمرة "إيلات"، وحينما تلقت هيئة عمليات القوات البحرية من عدة قطع بحرية تفيد بأن صوتًا يبدو وكأنه غواصة يقترب من حدود مصر الإقليمية، تم بسرعة اتخاذ القرار بمهاجمة الهدف بقوة وسقطت الفريسة، ما دفع ياكوف رعنان بالنزول إلى أقصى عمق ممكن لتفادي الصدمة الانفجارية التي يمكن وحدها أن تؤدي إلى تدمير المعدات الإلكترونية داخل الغواصة بل وإصابة افرادها جميعهم، ونجحت العملية المصرية وتسبب في مقتل العديد من الإسرائيليين.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات