X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م
جلسة تجمع طارق يحيي ومسئولي الطلائع لتحديد الجهاز المعاون وليد سليمان يكتفي بالجري بمران الأهلي برنامج خاص لحراس الزمالك في التدريبات اخبار ماسبيرو.. رئيس التليفزيون تنفي توقف الخرائط البرامجية للقنوات تدريبات خاصة للناشئين وعبد الشافي ينتظم في مران الزمالك تدريبات قوية لحراس مرمى الأهلي في المران المسائي حبس 3 أشخاص في مشاجرة بالسيوف والشوم بالغربية أجايي ينتظم في مران الأهلي المسائي عمرو سلامة ينتهي من ورشة "الأفلامجية" مع "المصنع" شباب إنبي يهزم حرس الحدود 3-2 في مؤجلات دوري الجمهورية النجوم يهزم الزمالك بثلاثية ويتوج ببطولة الجيزة 2002 بيراميدز يعسكر بالمغرب استعدادا لاستئناف الدوري والكونفدرالية جلسة بين ميتشو ولاعبي الزمالك قبل انطلاق التدريب البورصة تضيف وثائق صناديق الاستثمار النقدية كضمان لعمليات الشراء الهامشي الشعب التجارية بغرفة القاهرة تحدد توصيات خفض الأسعار تفاصيل حبس شاب صاحب قدرات خاصة يفرض إتاوات على المواطنين في المنزلة تدريبات تأهيلية للاعبي الزمالك قبل مران اليوم حازم إيهاب: أحارب الهاكرز مع أحمد عز في «العارف» إحالة أوراق عامل رخام للمفتي بتهمة القتل في المطرية



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الأخبار + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

٥ أسباب للطلاق عند الفراعنة.. وتعويضات بالجملة للزوجة

الثلاثاء 02/أكتوبر/2018 - 02:11 م
الطلاق عند الفراعنة الطلاق عند الفراعنة محمود عبد الباقى
 
يندهش الناس عندما يعلمون أن فتاة تقدمت لخطبة شاب في الوقت الحالي، دون أن يعلموا أن هذا كان سائدا في عهد الفراعنة، وكان للزواج طقوس وتشريعات محددة، كما كان الطلاق في مصر الفرعونية، يتم لعدة أسباب من بينها الكراهية أو ارتكاب الزنا، وإذا لم يكن الزوج قادرا على الإنجاب، فمن حق الزوجة طلب الطلاق.

فالحضارة المصرية القديمة وضعت تشريعات تنظم حقوق وواجبات المرأة في حالة الطلاق، وما يتبعه من حقوق اقتصادية للمرأة، أو تعويض مادي مناسب وللحد من الطلاق تم فرض شروط كثيرة للطلاق.

وفي حالة وقوع الطلاق، تعود ممتلكات المرأة إليها، علاوة على التسوية التي كانت تتم بعد الطلاق، وفي حالة الوفاة فلها أن ترث زوجها بنسبة الثلثين، فيما كان يُقسم الثلث بين الأطفال وإخوة وإخوات الشخص المتوفي.

وفي بعض الحالات، كان الزوج ينص في وصيته على إمكانية تمكين زوجته من الجزء الأكبر من نصيبه أو السماح لها بالتصرف في جميع الأموال وكان الزنا ممنوعا.

ولم يكتفِ الزوج في مصر الفرعونية بتطليق زوجته شفاهة بقوله لقد هجرتك بصفتك زوجتي، بل كان يسلمها وثيقة طلاق مكتوبة تؤكد حريتها وانتهاء العلاقة الزوجية بينهما، وتمكنها من الزواج بآخر إذا أرادت، وكان الشهود يوقعون على وثيقة الطلاق، كما كان يتم التوقيع على وثيقة الزواج، غير أنهم كانوا في وثيقة الطلاق أربعة شهود، بينما في عقد الزواج كانوا ستة عشر شاهدًا‏، وكانت صيغة الطلاق كالآتي: «لقد هجرتك كزوجة لي، وإنني أفارقك، وليس لي مطلب على الإطلاق، كما أبلغك أنه يحل لكِ أن تتخذي لنفسك زوجا آخر متى شئتِ».

ولضمان حقوق المرأة في حالة الطلاق كانت عقود الزواج تنص على تعويض مادي مناسب للمرأة.

وفي إحدى البرديات المحفوظة عقد زواج من القرن الثاني قبل الميلاد، بين كاهن وزوجته يتعهد فيه الزوج بدفع تعويض كبير في غضون ثلاثين يوما في حالة الطلاق.

وكانت الزوجة تأخذ تعويضا مناسبا من المال عند طلاقها فضلا عن المهر، وبدأ التعويض في العصر الفرعوني بضعف قيمة المهر، وفي العصر البطلمي خمسة أضعاف، ويصل إلى عشرة أضعاف في الحد الأقصى، وكان هذا التعويض كبيرا لجعل الطلاق صعبًا، وهناك بردية ديموطيقية تذكر أن المرأة تحصل على تعويض في حال فشل زواجها بمقدار ثلاثين قطعة فضة وستة وثلاثين جوالا من الحبوب كل عام طوال حياتها لتوفير احتياجاتها المعيشية.

وكان الطلاق يحدث في مصر الفرعونية لأسباب عديدة مثل عدم الإنجاب، ووقوع الخيانة الزوجية، وهجر الزوج لزوجته، أو استحالة العيش معا، وبالنسبة للقدماء المصريين، كان الأطفال هم الأكثر أهمية في العائلة، ولا توجد مصادر موثقة إلى الآن بحضانة الأطفال وكان الرجل والمرأة متساويين أمام القانون.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات