X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 21 فبراير 2019 م
منة شلبي: أتمني أن تمنح الدولة جوائزها التقديرية للشباب منتصر عمران يطالب قيادات الجماعة الإسلامية بالاعتذار للشعب في بيان رسمي نتائج الجولة الثامنة لدوري قطاعات القاهرة مواليد 2002 مصر تستورد سيارات ركوب بقيمة 266 مليون دولار نتائج الجولة الـ22 لدوري الجمهورية للناشئين مواليد 99 10 أغسطس موعد انطلاق الدوري الإنجليزي للموسم الجديد محافظة بني سويف تتسلم 7 سيارات قلاب جديدة لدعم منظومة النظافة المتهمون بسرقة 17 سيارة: «كنا بنبيعها في كرداسة» (فيديو) نقيب الصحفيين والزند وخالد عبدالعزيز في عزاء خالد توحيد بعمر مكرم (فيديو) وفد برلماني يبحث مشكلات مزارعي مطروح جماهير الأهلي يلتقطون صورا تذكارية مع الخطيب في عمر مكرم (فيديو) السلع التموينية: التعاقد على شراء 46500 طن زيت خام صب و٣٦٠ ألف طن قمح تفاصيل جلسة رئيس الزمالك مع الجهاز الفني واللاعبين ضعف المياه في منطقتين بالهرم نتيجة كسر مفاجئ بالخط الرئيسي مطار أبو سمبل يستقبل أفواجا سياحية للاحتفال بتعامد الشمس محافظ شمال سيناء يعتذر للأهالي عن عمليات الحفر في الشوارع بدء تصوير أول مشاهد «استدعاء ولي عمرو».. السبت رانيا منصور بفستان الزفاف في مسلسل «ابن أصول» إحالة 3 موظفين بالأوقاف للنيابة لصرفهم أموالا بدون وجه حق



تفضيلات القراء

أهم موضوعات صحافة المواطن + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

سامح حامد يكتب: هل أنا سعيد في عملي؟!

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 09:28 م
سامح حامد يكتب: هل
 
هل العقل فعلا قطعة إسفنجية؟ تتشرب وتتشرب ثم لا تعود قادرة على التشرب؟! كثيرا ما تصيبني هذه الحالة حيث أصبح غير قادر على فهم الكلمات غير المباشرة، ولا أظن أنني سأفهمها، فهل يتوقف العقل فعلا عن التفكير؟ أم أنه مجرد تعبير تستخدمه لا أساس له من الصحة؟!

بشكل عام، عليك الإجابة على هذه الأسئلة لمساعدتك على تقييم مدى الأمان ورضاك عن وضعك الحالي، كيف سيكون وضعي في شركتي الحالية بعد سنة من الآن؟ ما هي المؤهلات التي يطلبها أصحاب العمل لتوظيف الأشخاص في المناصب المشابهة لمنصبي؟ هل منصبي رئيسي في العمل، هل هو منصب آمن في شركتي الحالية؟ ما هو وضع شركتي المالي؟ ما هو أداء شركتي بالمقارنة مع الشركات المنافسة؟ هل استلمت أي تحذير شفوي أو كتابي في عملي؟ هل أنا سعيد في عملي؟ هل هنالك فرصة لأطور نفسي؟ هل أنا سعيد بالمزايا الإضافة التي أحصل عليها من وظيفتي الحالية؟ ما هو شعوري تجاه مكان عملي (الموقع الجغرافي) وساعات العمل، وزملائي فيه؟ هل أتقاضى راتبا مناسبا؟ هل عملي يسبب لي الكثير من الضغط؟

عندما تجيب على هذه الأسئلة بدقة وصدق، اسأل نفسك ما إذا كنت مستعدا للعمل على تحسين هذا الوضع، وما الذي يمكنك فعله لتحسينه؟ إن كنت غير سعيد في عملك ولا تحس بأي تحد فيه، هل بإمكانك مناقشة ذلك مع مديرك لتعديل بعض مهمات عملك؟ 

عندما تبدأ بالتفكير في تغيير حياتك تأكد من أنك محافظ على توازنك العقلي والعاطفي، من المهم التفكير جيدا قبل اتخاذ القرار، ودراسة الإيجابيات والسلبيات، لكن بكل الأحوال يبقى القرار قرارك لذلك كن متأكدا من قرارك قبل اتخاذه، وليس بالضرورة خبر مؤلم، فهو يعد أمرا مألوفا حاليا، ومن المفيد أن تقوم بتطوير مهاراتك باستمرار فتكون مرشحا قويا لحياة جديدة، ولهذا ستكون في وضع يمكّنك من القيام بتنقلات مثيرة، ومفيدة في حياتك العملية والعائلية بالمستقبل برغبتك أنت.

مهما كان الوضع، فتغيير حياتك بالانتقال إلى شركة جديدة، أو حتى العمل نفسه، أصبح أمرا واقعا وحقيقة من حقائق العمل في الوقت الراهن.

إن كان ضغط العمل يؤثر على حياتك سواء داخل الشركة أو خارجها، فربما حضور دورة في كيفية التغلب على الضغوط وتقليصها في أحد المراكز المتخصصة تساعدك على تحسين الوضع.

في أوقات كثير يجهد العقل من التفكير ويتوقف؛ لأنه لا يصل إلى نتيجة أو تفسير لبعض الأمور، وإن بدت هذه الأمور في ظاهرها سهلة الفهم.

بعد هذا كله، إن كنت لا تزال ترى أنه من الأنسب تغيير عملك، فتوكل على الله في ذلك، وباشر ذلك لكن بحذر، والأفضل أن تبدأ بالبحث عن عمل جديد وأنت على رأس عملك الحالي متمتعا بالراتب ومزاياه الإضافية. 

إن قرارك بالانتقال من العمل وتقييمك لوضعك الحالي سيجعل مكان عملك الحالي أفضل بشكل مؤقت إلى أن تحين الفرصة لتركه، والحياة مجال تجارب، والأخطاء واردة والإصلاح واجب.

غير إستراتيجيتك عندما لا تسير الأمور كما تريد وسترى أنه حتمًا ستتغير للأفضل، كن على يقين بأن كل تغيير هو لصالحك!

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات