X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م
«ثقافة الفيوم» تحتفل بالمولد النبوي خبير: رفع أسعار الفائدة له تأثيرات سلبية على الشركات والبورصة ولي العهد السعودي يستقبل لاعبي المنتخب السعودي للشباب مطاردات مثيرة تسقط 3 أشخاص وربة منزل هاربين من 184 حكما قضائيا علاء عبد الغني: تعاقدنا مع المقاولون بدون اتفاق مادي حازم إمام: الزمالك الأقرب للفوز بالدوري لكن يحتاج لظهير أيسر متميز انطلاق الليالي الثقافية والفنية بثقافة أسوان (صور) اعتذار مرشح ثان في انتخابات المصري التكميلية تنفيذية الإسكندرية تدفع بسيارات لشفط مياه الأمطار من الطرق (صور) أتوبيس لنقل طلاب جامعة بني سويف من مجمع المواقف لشرق النيل مصيلحي: اتفقنا على استمرار حلمي طولان عبر الـ «واتس آب» حمادة أنور يكشف سبب عدم تدريب محمد عودة لبتروجت لاعب الأولمبياد الخاص يبدع على «الكانفاس» في معرض أبو ظبي حملة تفتيشية لضبط حلوى المولد النبوي الفاسدة بالقصير (صور) إزالة تجمعات مياه الأمطار بحي العامرية في الإسكندرية بسطاء مصر القديمة مع محمود سعد في «باب الخلق» (صور) 10 ملفات تتصدر القمة الوزارية الأفريقية للتنوع البيولوجي محافظ أسوان يحيل شكوى «الاجتماعيين» للرقابة الإدارية (فيديو وصور) ضبط عاطلين بحوزتهم 169 تذكرة هيروين وسلاح ناري في زفتى



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

سمعة العامل المصري

الخميس 09/أغسطس/2018 - 12:03 م
 
في لقاء مع أحد الأجانب، وفى حديث عن مهارة العامل المصري قال إنه يحترم العامل المصري ويقدر عقله وفكره، ولكن ما يذكره أن العامل المصري يقوم بالعمل بناء على الاستكشاف بنفسه، لأن لديه الرغبة في التعرف على كل ما هو جديد، إلا أن التجربة والخطأ قد تفسد المنتج، وقد تصيبه بأذى، وقد تعطى انطباعا أن العامل المصري لا يعرف كيف يدير عمله الموكل إليه، وفى كل النهايات السابقة وبصورة عامة فإنه لا يعرف كيف يتمم التشطيب الجيد.

وهو ما يعنى أن الصورة النهائية للمنتج الذي يمكن للمستهلك أن يشتريه ويقارن بينه وبين السلع المنافسة تكون غير جيدة، نعلم أن العامل المصري يقوم بعمله، وهو يريد أن يبدع فيه، إلا أنه ينقصه التعليم الفني، بالإضافة إلى تقادم بعض المعدات التي يعمل بها، والأدوات التي تم تحديثها بشكل كبير في السوق العالمي كل يوم، هو لا يعرف عنها شيئا، هو ما يجعل المنتجات المصرية مختلفة، وليست على قدر المنافسة مع المنتجات الأخرى العالمية، وهو بالتالي يعكس قدرة المنتج المصري على المنافسة في الأسواق العالمية.

إذن هناك نقطتان مهمتان، الأولى أن هناك تحديثا في مجال العلم، لابد أن يواكبه باستمرار من يعمل في العمل الفني، والأخرى  "تشطيب" المنتج بالصورة التي يمكننا تسويقه بها ليكون على قدر المنافسة.

الأولى تأتى من استقدام الخبراء الذين يمكنهم تدريب وتعليم ونقل الخبرة للعامل المصري، والأخرى دراسة كيفية تعليم الأذواق المختلفة، والتي تنطوي على برامج تدريبية قادرة على إنتاج لمسات فنية تناسب جميع الأذواق، وتضيف قيمة جمالية مضافة على المنتجات، ومن هنا فإننا لابد أن نضع خطة حقيقية نحو تحديث العامل، ولا ننظر إلى النقد على أنه يحط بنا، بل ننظر إليه بصورة إيجابية، ونطلب دوما استطلاع الآخرين في منتجاتنا، لنعلم أين نحن من المنتجات العالمية.

لابد من وقفة مع التعليم الفني والاستماع إلى المدرسين والعاملين والطلبة لطرح حلول حقيقية.

العامل الفني هو ثروتنا الحقيقية التي لابد أن نفتخر بها، ونعمل عليها كل يوم، لنعدها نحو مستقبل يواءم اسم مصر وتاريخها، وفى نفس الوقت فإن السوق يحتاج للمزيد وليس السوق المحلى فقط إنما السوق العالمي، ولنتذكر جيدا كم استقدمت دول الخليج من الكفاءات المصرية في الماضي، وكانوا على قدر المسئولية المتوقعة منهم.. فهل يمكننا أن نعيد ذلك مرة أخرى؟!.

نحو غد أفضل بإذن الله

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

loading...
تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol