X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م
براءة المديرة القانونية بالمواد النووية من الإضرار بالأمن القومي قبول طلبات راغبي التدريب بمعهد السالزيان الإيطالى مجانا.. غدا «شيخ قرية» يستولى على 700 ألف جنيه من أموال جمعية أهلية بسوهاج ضبط صاحب مخبز باع 34 طن دقيق مدعم بالسوق السوداء في المنيا انتشال حيوان نافق من المجاري المائية بالدقهلية للمرة الخامسة نشرة الأخبار: إشادة أممية بحديث السيسي.. والمصري بديل للأهلي بالسوبر المصري السعودي مصر تستضيف مؤتمر اتحاد شركات السياحة البلجيكية بالأقصر لجنة السياسة النقدية تبحث أسعار الفائدة.. غدا اليوم.. وزيرة الهجرة تصطحب نظيرها الأرميني في زيارة للأهرامات إجراءات الاشتراك في المعارض الخاصة بجهاز تنمية المشروعات «حجازي»: 2 مليار جنيه قيمة مشاركة صندوق العلوم والتنمية خلال 10 سنوات بدرية طلبة تكشف سبب رحيلها عن «القاهرة والناس» تفاصيل مشروع تطوير قرية «المحامين» بالغردقة ضبط منتحل صفة صيدلي بحوزته أدوية جنسية مجهولة المصدر في بني سويف (صور) رئيس «التنمية الزراعية»: أي تلاعب بأراضي المراشدة يتم سحبها (فيديو) إزالة 25 حالة تعدي على الأراضي الزراعية بالغربية (صور) سامح عاشور: تعديلات قانون المحاماة تفعيل لنصوص الدستور السيطرة على حريق مرزعة أشجار كافور في سوهاج استغلال انهيار أسوار محطة قوص لمزلقانات غير شرعية (صور)


ads

ads
تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أغنياء مصر.. أغنياء العالم!

الأربعاء 11/يوليه/2018 - 12:08 م
 
أين المسئولية الاجتماعية لرأس المال الوطني.. ألا يرى رجال الأعمال عندنا ما يفعله نظراؤهم في دول العالم المتقدم.. وكيف تبرع المشاهير منهم مثل بيل جيتس ومارك زوكربيرج بالشطر الأعظم من ثرواتهم للنفع العام.. لما لا نرى في مجتمعاتنا سوى احتكارات تلهب الأسعار، وجشع يشعل النار في المجتمع، ويهدد أمنه وسلامه الاجتماعي دون أن يدري من يفعلون ذلك أن هبة الفقراء وذوي البطون الجائعة سوف تكون أول ما تكون وبالًا عليهم هم..

ماذا يفيد الأغنياء والموسرون إذا ما عاشوا في مجتمع محروم، ينظر إلى اللقمة في أفواههم ويحقد عليهم ويتحين الفرصة للانقضاض على ما في أيديهم إذا لم يجدوا ما يطعمون به بطونهم الجائعة؛ فالجوع يلتهم في طريقه الأخضر واليابس.. عندئذ لا قدر الله هل يغني عن الأغنياء مالهم أو شركاتهم..؟!

ثم ألم يبادر رئيس الدولة بالتبرع بنصف ثروته الموروثة والمكتسبة دعما لمصر وشعبها.. ماذا ينتظر الأغنياء والقادرون حتى يحذوا حذوه إن كانوا يرجون إنقاذ السفينة من الأمواج العاتية.. ماذا يقول المبذرون لربهم حين يسألهم عما أنفقوه ببذخ من عملات صعبة في حفلات وسهرات لا طائل من ورائها.. كيف يسرفون في جانب ويقترون في جانب لا يصح الشح فيه..

ألا يذكر هؤلاء كيف كانوا مهددين في دولة الإخوان يخافون أن يتخطفهم البلطجية وأرباب السجون لولا ثورة الثلاثين من يونيو.. ألا يرون ما يجري حولهم في أوطان لم تعد قابلة للحياة بعدما افتقدت الأمن والاستقرار.. ماذا ينتظر هؤلاء حتى يمدوا أيديهم لبلدهم..

ألا يرون ما تقوم به جماعة الإخوان وأربابهم من أفعال تحريضية لإفشال الدولة وإسقاطها في براثن الفوضى عبر الشائعات والأباطيل والإحباط والكراهية وفقدان الثقة وتعميق الفجوة بين الشعب وحكومته التي يعطى بعض أعضائها الفرصة للأسف ببعدهم عن الناس وافتقادهم العقل السياسي في إدارة ملفات وأزمات معينة.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات

Speakol