رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

متحدث الرئاسة: مكتبة الإسكندرية لها دور كبير في مكافحة التطرف

Advertisements

أكد السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن العاصمة الإدارية الجديدة من ضمن 15 أو 16 مدينة تنشأ في مصر وكلها مدن تقام على أساس حديث، حيث تضم المدن الذكية وبها كل المنشآت الحديثة.


وأضاف المتحدث الرئاسي أن العاصمة الإدارية الجديدة ضمن ما تضم مدينة المعرفة والثقافة والتي تهدف إلى نشر الثقافة والمعرفة والعلم محاكاة لما تقوم به مكتبة الإسكندرية في إطار مكافحة الفكر المتطرف الذي يؤدي إلى العنف والإرهاب.

وأكد راضي أن مدينة المعرفة ليست للرفاهية ولكنها شيء ضروري لمكافحة الفكر المتطرف ونشر العلم والمعرفة من جهة وللاستثمار من جهة أخرى.

وأضاف "راضي" أن مكتبة الإسكندرية تقوم بدور عظيم، وأشار إلى لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الخميس، مع مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية الذي ضم شخصيات دولية بارزة منهم الرؤساء السابقون لكل من بنين ورومانيا وألبانيا وفنلندا وصربيا ورئيس وزراء البوسنة والهرسك السابق، فضلًا عن عدد من الوزراء والشخصيات البارزة وكبار العلماء والمفكرين المصريين والأجانب ومنهم الدكتور مجدي يعقوب والدكتور فاروق الباز.

وأكد السفير بسام راضي أن اللقاء كان ثريا وعظيما، حيث استعرض الرئيس السيسي مجمل الأوضاع في مصر من منظور مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، مشيرًا إلى ما تقوم به مكتبة الإسكندرية من دور كبير في هذا الإطار.

ولفت "راضي" إلى أن مكتبة الإسكندرية مكتبة عالمية وتقوم بدور كبير في هذا الإطار لمواجهة التطرف بهدف تكوين وعي إنساني، يتسم بروح التنوير ورجاحة الفكر وإنسانية النظر.

والتقى الرئيس السيسي أمس الخميس، مع مجلس أمناء مكتبة الإسكندرية، وقال السفير بسام راضي إن الرئيس ألقى كلمة في بداية الاجتماع رحب خلالها باللقاء السنوي مع أعضاء مجلس أمناء المكتبة، مشيرًا إلى ما تمثله المكتبة من نموذج لمؤسسة العلم والثقافة، وترسيخ قيمة المعرفة في وقت يواجه فيه العالم تحديات جسيمة، وتعاني المنطقة العربية من مشكلات حادة.

وأضاف الرئيس أن ما يواجهه العالم من تحديات يأتي في مقدمتها الإرهاب الذي يريد أن يهدم أسس المدنية والحضارة، وأن مصر تحارب تلك الظاهرة دفاعًا عن وطن يتسم بالتسامح والتعددية وعن المنطقة العربية والعالم بأسره.

وأكد أن مواجهة صناعة التطرف فكريًا تعد ضرورة لتحصين الشباب من الاتجاهات الفكرية والنفسية التي تدفع نحو السير على طريق الموت والإرهاب، كما أكد أهمية الدور الذي تقوم به مكتبة الإسكندرية لمواجهة التطرف، بهدف تكوين وعي إنساني، يتسم بروح التنوير، ورجاحة الفكر، وإنسانية النظرة.

ولفت الرئيس إلى العمل الجاري لإنشاء مدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة، وكذا المركز الحضاري الذي يضم مجمعًا للأديان، بما يعكس الروح الجديدة التي تسود مصر.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية