X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م
20 صورة ترصد تفقد محافظ الدقهلية لموقع حريق كنيسة مارجرجس رئيس الإدارة المركزية للمعاشات بالشرقية: "نسعى لتقديم خدمة لائقة" التحريات الأولية: المتهم بطعن والديه في أوسيم مهتز نفسيا إخماد حريق نشب داخل شقة سكنية بأوسيم زحام بمحطات قطار طنطا تزامنا مع الاحتفال بمولد "السيد البدوي" (صور) وزير الأوقاف يستقبل مستشار رئاسة الجمهورية للشئون الدينية ببوركينا فاسو تعرف على موعد سفر رئيس بعثة المصري إلى سيشل نقابة الأطباء: التواصل مع "الصحة" لتركيب كاميرات بالمستشفيات العربي: ٨٠% من التجارة بين مصر وإيطاليا قائمة على الشركات الصغيرة والمتوسطة افتتاح إعادة إعمار 60 منزلا بقوص في قنا (صور) ترقية 1500 موظف وتسوية حالة 222 آخرين بجامعة بني سويف بلاغ للنائب العام ضد مدرسة الفتح السورية لنشرها الفكر الإرهابي رئيس دينية البرلمان لوفد كازاخستاني: مصر تولي اهتماما كبيرا بقضايا المرأة والشباب CNN تعرض فيلما ترويجيا للسياحة الاستشفائية بالأقصر 20 سفينة إجمالى عدد السفن بميناء دمياط "السياحة" تؤكد ضرورة توعية الطلاب بأهمية القطاع لدعم الاقتصاد القومي محافظ القاهرة: البدء في مشروع "روضة السيدة ٢" خلال شهرين تجديد تعيين محمد شعلان وكيلا لـ"أوقاف البحيرة" تفاصيل رئاسة "والي" للدورة 73 لتنفيذي مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب (صور)



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

خمورجي يروي التاريخ.. الفرار من أسر محمود عبد الدايم

الخميس 25/يناير/2018 - 12:18 م
 
فصيح القول يأتي بالعجائب فيفوق الجن في غرائبهم، ويصير حديثه سحرًا يأسر العقل قبل القلب، فلا يستطيع المرء الفكاك من أسره إلا بعد شدة على النفس.

ولا مبالغة حين أقول إن محمود عبد الدايم من هذا الصنف من الأدباء تقرأ قصصه القصيرة فيهرع قلبك وعقلك وراء الكلمات، ثم تغرق جوارحك في يم الحبر، ولا مخرج لك إلا بعد انتهاء الصفحات.

ويا ليت أثر السحر يتوقف بعد القراءة ولكنه يمتد فيطغى على حياتك فترى الأشياء بعين ابن الصعيد الساخر المهاجر رغم أنفه من الجنوب ليعيش في عاصمة لا يبصر منها إلا المهمشين والضائعين وملح الأرض، حتى لو خالف ذلك قناعاتك التي كنت تظن أنك لا تحيد عنها ولو بالموت.

ولأن الموهبة سلطانٌ على عقل الكاتب يأمر يده بكتابة ما تشاء، فلقد حملت مجموعة الخال عبد الدايم عنوان «خمورجي يروي التاريخ»، معبرًا عن بديهة واضحة وهي أنه لا أحد يذكر الحقيقة إلا بعد غياب العقل، وهكذا كانت مذكرات سعد زغلول، ولا أعلم هل «أبو هنا» يعرف ذلك الأمر أم لا، إن سعد السكير كان مختلفًا تمامًا عن سعد الواعي؟!.. ولكنها الموهبة.

يستعير عبد الدايم عين صانع ساعات سويسري ليرى تفاصيل التفاصيل، يصفها بدقة مذهلة لتشكل في النهاية صورة واضحة شديدة التماسك، وهذا ليس جديدا ففحول الأدباء سبقوه إلى ذلك، ولكن العجيب أن هذه اللوحة الأدبية تعكس مشهدًا تقع عيناك عليه ليل نهار ولكنك لا تراه، وحين يدركه عقلك، لن تبصره إلا بعين الكاتب.

شخوص عبد الدايم دائمًا مهمشون لا تراهم أبدا وسط الكادر بل ربما غابوا عنه، ولو من عليهم بالظهور فهم "كومبارس" لا يصلحون لدور البطولة، ليس فقط بسبب الكونياك الذي تدور كؤوسه في غالب الصفحات، ولكن لأن الحياة لا تحن عليهم ولن تفعل.

أماكن عبد الدايم هي في الغالب خمارات الهاربين الذين لفظهم إخوانهم في الآدمية، فزاوجوا كؤوس المدام، أو هي شوارع متسعة في مساحتها ضيقة في مشاعرها، يرى الكاتب فيها منمنمات إنسانية لا تتوقف عندها إلا عين أديب مقهور.

المرأة عند عبد الدايم هي عشيقة لم يصل إليها حبيبها أو غانية رخيصة تتسول بجسدها، وبذلك تناسى عن عمد المرأة العادية التي نراها في كل زمان ومكان، وكأنها ليس لها من المشاعر نصيب.

الأم عند عبد الدايم هي محور الكون هي البداية والنهاية، ليس لأنه «ابن أمه» ولكنها قريته البعيدة التي تركها مجبرًا بسبب موهبته التي حرمته دفء أسرته وشمس بلدته وقمرا رأته عين والدته في ليالٍ خلت من الغيوم.

أما «هنا» فليست ابنة عبد الدايم، بل هي أمه التي يعشق تراب قدميها، وملهمته الكتابة، وصبره على غربة جسد وروح لم يكن يومًا يتمناها.

أزمنة عبد الدايم هي في الغالب «الليل وآخره»، أما النهار فيكون بحضور «هنا» ذاهبة أو قادمة من المدرسة، وكأنها النور الوحيد في حياته وحياة أبطاله الغارقين في بحر الظلمات.

الاكتئاب هو السمة الغالبة على كلمات عبد الدايم وكذا حياته حتى لو ظلت البسمة لا تفارق وجهه، ولا أنصح المكتئبين بقراءة قصصه القصيرة، لأنها ستزيد عزلتهم ووحشتهم، حتى لو قال إنها غير ذلك، فالعبرة ليست بالقول بل الواقع يؤكد عكس ذلك، وهذه النصيحة لها سببها الوجيه وهو أن كلمات عبد الدايم ستأسر عقلك وتزرع داخله أفكار الكاتب فلن تستطيع منها فرارًا.

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات