رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

برلمان السودان يحذر من خطورة العبث في العلاقات مع مصر

Advertisements

أكد رئيس لجنة الشئون الخارجية والتعاون الدولي بالبرلمان السودانى، محمد مصطفى الضو، أن منظومة الأمن القومي في السودان ومصر تتطلب الرشد والعقلانية المتبادلة في التعاطي مع مفرداتها بما يحفظ حقوق وكرامة شعبي البلدين.


وأضاف الضو في بيان صحفي صادر عن اللجنة اليوم، حصلت "فيتو" على نسخة منه، أن هذا يتطلب وعي كافة المستويات ليس القيادية فحسب بل وعيًا شعبيًا عامًا تقع مسئولية خلقه ورعايته وتعميقه على النخب والأجهزة الرسمية.

وأكد البيان على أهمية أن يلتزم الجانب المصري بما يليه من ما تمخض من انعقاد لجنة التشاور السياسي برئاسة وزيري خارجية البلدين ولقاءاتهم والتواصل بين قيادتي البلدين الذي أعلن الجانب السوداني التزامه بها حول مجمل الأوضاع المطروحة للمضي قدمًا في تعضيد وتقوية العلاقة بين البلدين.

وشدد البيان على استعداد اللجنة لأي خطوة مشتركة لتعزيز وتطوير العلاقة بين شعبي وادي النيل على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل.

وأوضح البيان أن هذا هو الطريق الصحيح للمضي قدمًا بالعلاقات بين القاهرة والخرطوم نحو المستقبل.

وأشار إلى اجتماع لجنة الشئون العربية بمجلس النواب المصري بتاريخ 26 مارس و27 أبريل 2017، مضيفًا أن لجنة البرلمان الخارجية بالبرلمان السودانى قد اجتمعت لمناقشة تطورات هذه العلاقة بتاريخ 15 أبريل و2 مايو 2017م.

وثمنت اللجنة في بيانها ما جاء في بياني اللجنة العربية بمجلس النواب المصري وروح الإيجابية العالية التي اتسم بها البيانان.

وأمنت اللجنة على مقترح إحياء برلمان وادي النيل الوارد في بيان اللجنة العربية بمجلس نواب مصر، مشيرة إلى أهمية أن يكون ذلك برؤية جديدة تستوعب التطورات والمتغيرات وليصبح إطارا حيويًا لمناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك على مستوى برلماني البلدين لتفعيل التعاون وتعزيز المصالح والدفع بتنفيذ الاتفاقات بين البلدين والحفاظ على العلاقات السودانية المصرية في المستوى الذي يجب أن تكون عليه.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية