رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

مستشهدة بالأفلام.. صفحة الملك فاروق تتهم ثورة يوليو بإهمال التعليم

طالبات المدارس
طالبات المدارس
Advertisements

نشرت الصفحة الرسمية لموقع الملك فاروق الأول منشورا تحدثت فيه عن مدى تدهور مستوى التعليم في مصر بعد ثورة 23 يوليو، مستشهدة بـ5 مشاهد من أفلام توضح حصول أبناء الفقراء علي أعلى الشهادات في المراحل الجامعية فضلا عن الاهتمام بتعليم البنات.



وأثارت الصفحة حالة من الجدل إذ اتهمت ثورة يوليو بإهمال التعليم عقب انتهاء فترة الملكية عام 1952.



قالت الصفحة في منشور لها عبر " فيس بوك" الحقيقة بقى ايه: التعليم في مصر كان مجانيا منذ ان ادخله محمد علي باشا في أوائل القرن الـ19 وبعد أن كان التعليم قاصرا فقط على نظام الكتاتيب أصبح هناك مدارس نظامية بشهادات رسمية .. وكان قاصرا في البداية على  الاولاد، بالإضافة إلى إرسال البعثات على فرنسا لترقية التعليم بمصر وكان ذلك الأغنياء والفقراء على حد سواء لأنه كان يعلم أنه لا نهضة بدون تعليم أبدا.



وتابعت" بعدها جاء الخديو إسماعيل وأكمل تطوير التعليم وأنشأ مدارس للبنات وظل التعليم شبه مجاني( بمقابل رمزي جدا) حتى جاءت 23 يوليو فقاموا بتخفيض المقابل الرمزي،  وكان المقابل لذلك إلغاء الوجبات  الغذائية  الصحية التي كانت تقدم للتلاميذ، بالإضافة إلى انخفاض جودة التعليم التي ظلت تنخفض تدريجيا (باعتراف منظمات التعليم العالمية وفقا لمعايير الجودة) ، ويضعف دور المدرسة حتى أواخر الثمانينيات وظهرت الدروس الخصوصية .. ومن هنا بدأ التعليم يكون بمقابل مادي وظل سرطان الدروس الخصوصية يستفحل وياكل ثلث او نصف ميزانية الأسرة المصرية !! ..
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية