Advertisements
Advertisements
السبت 19 يونيو 2021...9 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

كوريا الجنوبية تستدعي سفير اليابان جراء إلقاء مياه فوكوشيما المشعة في البحر

خارج الحدود 60753b624236045b10308100
محطة فوكوشيما النووية

استدعت كوريا الجنوبية السفير الياباني كويتشي أيبوشي اليوم الثلاثاء، على خلفية قرار طوكيو إطلاق المياه الملوثة في البحر من محطة فوكوشيما النووية المتوقفة عن العمل.


 مياه مشعة

وأعلنت اليابان في وقت سابق أنها تخطط لبدء إطلاق كميات هائلة من المياه المشعة، تتجاوز 1.2 مليون طن من المياه المشعة المخزنة في صهاريج المحطة النووية منذ الانهيارات التي أعقبت زلزال وتسونامي في عام 2011، خلال عامين.

وقال كو يون-تشول رئيس المكتب الكوري لتنسيق السياسات الحكومية في كوريا الجنوبية، إن "الحكومة تعرب عن أسفها الشديد حيال قرار اليابان"، مضيفا أن "الحكومة ستتخذ جميع التدابير الضرورية بشكل يتماشى مع مبدأ الحفاظ على سلامة الشعب الكوري من مياه مفاعل فوكوشيما الملوثة".

كما حثت سيئول بشدة طوكيو على ضمان الكشف الشفاف عن المعلومات المتعلقة بمعالجة المياه والتحقق منها.

محطة فوكوشيما
وأكد المسؤول الكوري الجنوبي أن حكومة بلاده ستنقل مخاوفها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وستطلب من المجتمع الدولي القيام بمراجعة موضوعية لقضايا السلامة المتعلقة بإطلاق مياه فوكوشيما.

وردا على موافقة واشنطن على قرار طوكيو، قال كو إنه يعتقد أن بيان الخارجية الأمريكية يميل نحو التأكيد على ضرورة تصديق الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكانت الخارجية الأمريكية قالت إن اليابان شفافة فيما يتعلق بقرارها بشأن إطلاق مياه فوكوشيما وأنه "على ما يبدو تبنت نهجا متلائما مع معايير السلامة النووية المقبولة عالميا".

وتدعي اليابان أن هذه الطريقة هي أكثر الطرق واقعية وغير مؤذية نسبيا، ولكن الخطة تثير اعتراضات ومخاوف وسط العامة في كوريا واليابان، وفق الإعلام الكوري الجنوبي.

أسوأ كارثة نووية
وعقدت حكومة رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا اجتماعًا صباح اليوم الثلاثاء واتخذت القرار، الذي يأتي بعد عقد من وقوع أسوأ كارثة نووية في البلاد في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية.

ومن المتوقع أن تبدأ الشركة المشغلة "طوكيو إلكتريك" في تصريف المياه في البحر خلال عامين.

وخزنت الشركة أكثر من 2. 1 مليون طن من المياه في أكثر من ألف خزان ضخم بالموقع.

وقالت الشركة: إن مساحة الخزانات ستنفد في عام 2022، رغم أن مسؤولين محليين وبعض الخبراء يقولون عكس ذلك.

وتعرضت المحطة لانهيارات في ثلاثة من مفاعلاتها الستة بعد أن ضربها زلزال قوي وتسونامي في مارس 2011.

ومنذ ذلك الحين، واصلت الشركة حقن المفاعلات الثلاثة بالمياه للحفاظ على تبريدها.

ويعارض كثير من اليابانيين تلك الخطوة بشدة، وعبرت دول مجاورة عن قلقها أمس الاثنين بهذا الشأن.
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements