Advertisements
Advertisements
الأحد 16 مايو 2021...4 شوال 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

عبد الملك المخلافي: تسليم «خريطة طريق» الأزمة اليمنية خلال يومين

خارج الحدود
عبد الملك المخلافي نائب رئيس الوزراء اليمني

وكالات


قال نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية، رئيس وفد الحكومة اليمنية إلى مشاورات الكويت، عبد الملك المخلافي، إن الرؤية أو خريطة الطريق التي أعدت من قبل المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لم تقدم إلى الآن، وتوقع أن "تقدم خلال اليومين المقبلين، بحسب ما أبلغنا"، كما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الإثنين.


وأضاف المخلافي: "في كل الأحوال، ما هو مؤكد أن المجتمع الدولي ملتزم بالقرار 2216، وبالمرجعيات (القرارات الأممية والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل)، وملتزم بالشرعية وبأن الانسحابات تسبق أي حديث سياسي، وهذه الأمور بالنسبة لنا مطمئنة وتتفق مع وجهة نظرنا وتتناقض مع وجهة نظر الحوثيين، الذين اعتقدوا أنهم سيأتون ليحصلوا على مكاسب وشرعنة لانقلابهم، وبأنهم يمكن أن يتهربوا من المرجعيات ومن الشرعية ومن الانسحاب مقدمًة لأي شيء آخر".

وتابع وزير الخارجية اليمني: "حصلنا على ضمانات وتأكيدات مكتوبة، وآخرها الرسالة التي حصلنا عليها، بعد لقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، ومع أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، وسيكون أي حل في مقدمته القرار2216 والقرارات ذات الصلة"، مؤكدًا أن "أي أوهام يروج لها البعض ليست صحيحة، لأن القرار 2216 صدر تحت البند السابع، وهو ملزم وسيظل ملزمًا"، وجاء ذلك رداُ على سؤال حول ترويج الانقلابيين بأن المجتمع الدولي أو بعض الأطراف فيه تدعم الحوثيين.

واستطرد المخلافي قائلًا "إن كل ما في الأمر أن المجتمع الدولي يقول بتحقيق القرار الأممي من خلال عملية سلام، وهذا السلام سيقتضي قدرًا من التسوية، ولكن ليست على حساب القرار الأممي وليست على حساب المبدأ الأساسي، وهو إنهاء الانقلاب والانسحابات"، مشيرًا إلى أن الضمانات التي تملكها الشرعية من المجتمع الدولي، تشير إلى عدم قبوله "بوجود الحوثيين بصفتهم ميليشيات وهم يحملون السلاح"، وإلى أننا "نقبل أن يكونوا جزءًا من التسوية وجزءًا من مكونات شعبنا، ولكن في ظل ظروف ووضع طبيعي، بعد أن يقوموا بتسليم السلاح والانسحابات وحل اللجان الثورية وإلغاء الانقلاب. ما عدا ذلك من اعتقاد لديهم بأن كل هذه المطالب تم التخلي عنها، فهذا مجرد وهم".

وتعليقًا على بيان وفد الانقلابيين، الذي حاول إعادة المشاورات إلى نقطة البداية، قال المخلافي إن "البيان هو تأكيد لما نعرفه، بأن هذه الجماعة لا تريد السلام، ولم تأت إلى الكويت من أجل السلام، وإنما لإضاعة الوقت ومحاولة كسب الواقع على الأرض ومحاولة خلخلة الموقف الدولي الداعم للشرعية في اليمن".
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements