رئيس التحرير
عصام كامل
Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

«باي باي محمد ناصر» .. لسان الإخوان يلحق بصديقه معتز مطر في مشهد الوداع

محمد ناصر
محمد ناصر
Advertisements
لحق مذيع الإخوان الهارب إلى تركيا محمد ناصر، بزميله معتز مطر، معلنا وقف أنشطته الإعلامية على الفضائيات وجميع منصات مواقع التواصل الاجتماعى.


وفى التفاصيل، أنه بعد ساعات قليلة من إعلان المذيع الإخواني معتز مطر، وقف برامجه وأنشطته الإعلامية على كافة الفضائيات ومنصات التواصل الاجتماعي من تركيا بطلب من أنقرة، أعلن زميله الهارب محمد ناصر وقف أنشطته الإعلامية بقنوات الجماعة الإرهابية وعلى مواقع التواصل أيضا.


محمد ناصر يعلن الانسحاب

وكتب محمد ناصر على حسابه بموقع "تويتر": اليوم أعلنها واضحة بأنني سأغيب عن كافة مواقع التواصل ليس برغبة مني ولكنها الظروف التي لم تعد خافية على أحد فهو ليس انسحابا ولا هزيمة وإنما هي جولة وبعدها جولات.


وتحدثت تقارير مؤخرا، عن طلب السلطات التركية من معتز مطر ومحمد ناصر وحمزة زوبع و هشام عبدالله بوقف أنشطتهم الإعلامية سواء على قنوات فضائية أو مواقع التواصل الاجتماعي ويوتيوب من فوق أراضيها .


تعليمات لـ فضائيات الإخوان 


وأشارت التقارير، إلى إن السلطات التركية وجهت تعليمات لفضائية "مكملين" بوقف أي برامج تنتقد مصر، واضطرت إدارة الفضائية لعرض حلقة معادة أمس الأربعاء من برنامج الإعلامي محمد ناصر دون إعلان مسبق، فيما صدرت تعليمات أخرى لفضائيات "الشرق" و"وطن" بمنع بث أي برامج أو مداخلات تنتقد القاهرة.


وطالبت السلطات التركية، من قنوات جماعة الإخوان "الإرهابية" التوقف الفوري عن نشاطها وتجميد برامجهم، وعدم بث أي مواد إخبارية من فوق أراضيها.


ممارسات تحريضية 

وحسب مصادر قريبة الصلة بقنوات جماعة الإخوان "الإرهابية"، التي تبث من مدينة أسطنبول التركية، أن الطلب التركي لمقدمي البرامج والقنوات التي يعملون لصالحها وصل لإدارات هذه القنوات وطالبتهم بالتوقف الفوري.


كما طلبت السلطات التركية من الإعلاميين المحسوبين على جماعة الإخوان وقف بث أي برامج إعلامية لهم عبر مواقع التواصل وهددت بإبلاغ إدارة "فيس بوك" و"تويتر" بممارستهم التحريض على الكراهية ووقف صفحاتهم نهائياً مع ترحيلهم خارج أراضيها.


وكانت أعلنت السلطات التركية نهاية مارس الماضي، وقف كافة البرامج السياسية للقنوات الإخوانية التي تبث من أراضيها والتزامها بسياسات إعلامية محددة، والتوقف عن نهج العداء وترويج الشائعات وإثارة القلاقل.
Advertisements
Advertisements
الجريدة الرسمية