Advertisements
Advertisements
السبت 12 يونيو 2021...2 ذو القعدة 1442 الجريدة الورقية
Advertisements
Advertisements

الجيش السوداني يعلن هزيمة إثيوبيا في الفشقة

خارج الحدود الجيش السودانى
الجيش السودانى

أحمد كحيل

أكد مسئول بالجيش السوداني، لوكالة الأنباء الرسمية، اليوم الخميس، استعادة بلاده 95% من أراضيها المغتصبة"، متعهدا بـ"الرد بحسم على أي محاولة إثيوبية" مضادة. 



أراض مغتصبة
ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن قائد اللواء الخامس للقوات المسلحة بأم براكيت العميد وليد أحمد السجان قوله إن "القوات المسلحة استردت 95% من الأراضي المغتصبة بمنطقة الفشقة الكبرى، واستقرار الأوضاع الأمنية بالمناطق المحررة".

وطالب العميد السجان الجهات التنفيذية السودانية بأن تولي اهتمامها بالمنطقة وتهيئة البيئة للموسم الزراعي وتنمية المنطقة لاستقرار مواطنيه.
الرد الحاسم. 

ونبه إلى أن "أي محاولة من الجانب الإثيوبي ستجد الرد الحاسم من قواتنا المسلحة". 

وخلال استقباله والي القضارف وأمين عام ديوان الزكاة بمنطقة أم براكيت، قال إن "القوات المسلحة بالمنطقة على درجة عالية من الروح وعلى قناعة أنهم يدافعون عن الأرض وأن القوات المسلحة تبسط سيطرتها على الفشقة وتبقى القليل".

ترسيم الحدود
وأضاف: "نحن قادمون على ذلك الانفتاح الذي انعكس على المنطقة والمزارعين وسوف ينعكس إيجابا على الموسم الزراعي الصيفي".

وأكد والي ولاية القضارف سليمان علي موسى وقوفهم خلف القوات المسلحة السودانية إلى أن تضع علامات ترسيم الحدود.

وسبق أن قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إن أديس أبابا لا تريد الدخول في حرب مع السودان، مشددا على أنه بإمكان البلدين إقامة علاقات جيدة.

محادثات حدودية 
وتابع وقتها: "لا يمكن لإثيوبيا أن تكون عدوا للسودان، ولا يمكن للسودان أن يكون عدوا لإثيوبيا.. لا يمكن فصل إثيوبيا عن السودان ولا يمكننا أن نكون أعداء للسودان، لكن إن أرادوا عداوتنا فلن يكون ذلك في صالح أحد".

وفي نوفمبر الماضي، سيطر الجيش السوداني، بعد مواجهات عسكرية، على أراض قالت الخرطوم إنها تقع ضمن حدودها المعترف بها دوليا، بينما تقول إثيوبيا العكس.

وعلى مدى عقود، أجرى البلدان محادثات حول الحدود، دون التوصل إلى اتفاق حول ترسيمها.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements